آخر تحديث:12:48(بيروت)
الخميس 14/11/2019
share

قضية خلدون جابر: هل عدنا لأيام غازي ورستم؟

المدن - ميديا | الخميس 14/11/2019
شارك المقال :
قضية خلدون جابر: هل عدنا لأيام غازي ورستم؟ لا معلومات، حتى الآن، عن مكان وجوده أو عن صحته
دعا ناشطون في مواقع التواصل السلطات اللبنانية إلى الكشف عن مكان وجود الناشط خلدون جابر، الذي تم الإفراج عنه اليوم، وذلك بعدما أوقفته استخبارات الجيش، أمس. وكان قد قيل أن التوقيف جرى اثر إشكال على طريق القصر الجمهوري. فيما قال شهود عيان إن جابر سُحب لأنه كان الهتّاف حامل الميكروفون ضمن الاعتصام هناك، وأن الضباط الموجودين هناك ضايقوا المعتصمين مراراً وهددوهم قبل أن يسحبوا جابر قائلين إنه "مسّ برئيس الجمهورية". كما دعا الناشطون إلى المشاركة اليوم في الاعتصام أمام المحكمة العسكرية، احتجاجاً على توقيفه وضربه. 


وأفادت تغريدات أن خلدون "تم خطفه من قبل مخابرات الجيش اللبناني في زيّ مدني، وتم التنكيل به وضربه وسحله لسيارة تابعة لمخابرات الجيش واقتياده الى الفياضية خلال اعتصامه السلمي على طريق بعبدا"، وأنه كان "موجوداً في منفردة مساحتها متر بمتر، وهو في حالة حرجة جداً إثر ما تعرض إليه من ضرب وتنكيل".


إلى ذلك، أعلن سعيد جابر، شقيق خلدون، في تصريح لتلفزيون "الجديد"، أنهم حتى الآن "لا نعرف مكان توقيف شقيقي، وحتى محاميته لم تتمكن من التواصل معه". في حين أكّدت لجنة المحامين المتطوعين، الذي يتابعون ملفات المتظاهرين أن لا معلومات، حتى الآن، عن مكان وجوده أو عن صحته. وأكّدت اللجنة، في تصريح لـ"إل بي سي"، أنها بصدد اتخاذ الاجراءات القضائية التصعيدية اذا لم يتم الكشف عن مكان وجوده.

من جانبه، طالب، وديع الأسمر، رئيس "المركز اللبناني لحقوق الإنسان"، بإطلاق سراح خلدون وإيقاف إخفائه قسراً، وقال في تغريدة: "معقول رجعنا لأيام غازي ورستم وكنعان؟". كما صدر عن المركز بيان جاء فيه إنه "حيال تضارب المعلومات عن مكان توقيف جابر وعدم السماح لمحاميي لجنة الدفاع عن الموقوفين التواصل معه أو تعيين طبيب لمعاينته، يعتبر المركز اللبناني لحقوق الانسان أن السيد خلدون جابر هو حتى اشعار آخر ضحية اخفاء قسري، وما يتعرض له هو جريمة موصوفة معرف عنها في المادة 37 من قانون الاخفاء القسري (105)".

كما طلب المركز من المدعي العام لدى محكمة التمييز اعتبار ما سبق بإخبار وتكليف الاجهزة القضائية المناسبة، واجراء التحقيقات اللازمة لمعرفة مكان توقيف خلدون واتخاذ الإجراءات اللازمة لعدم تكرار حالات مماثلة.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها