آخر تحديث:16:43(بيروت)
الثلاثاء 08/10/2019
share

الفيصل يرغب.. ومجمع اللغة العربية يلبّي

المدن - ميديا | الثلاثاء 08/10/2019
شارك المقال :
الفيصل يرغب.. ومجمع اللغة العربية يلبّي
لا تنقطع الكوميديا للحظة واحدة في الشرق الأوسط، بغض النظر عن كونها كوميديا سوداء تعكس واقعاً مظلماً. ولعل تغيير اسم تطبيق "سناب شات" الشهير إلى "السِّناب" في السعودية، هو آخر تجليات تلك الحالة، إثر احتجاج أحد الأمراء السعوديين على انتشار الكلمات "الأعجمية" قبل أشهر.


وكشف مَجمع اللغة العربية في مدينة مكة، عن تعريب اسم تطبيق التواصل الاجتماعي "سناب شات"، ما أثار سخرية واسعة، ليس فقط بسبب التعريب بحد ذاته، كفعل غير ضروري أصلاً، بل بسبب الطريقة التي تم بها الكشف عن الكلمة الجديدة، في "تويتر" حيث كتب المجمع: "الفيصل يرغب ومجمع اللغة العربية بمكة يلبِّي"، على طريقة ألف ليلة وليلة: "شبيك لبيك"، وكأن المشهد ككل جزء من خبر هزلي في شبكة "الحدود" الساخرة.


وكان أمير منطقة مكة، خالد الفيصل، الذي يقول عن نفسه أنه شاعر ومهتم باللغة العربية، دعا لتعريب اسم التطبيق في تموز/يوليو الماضي، رافضاً نطق اسمه باللغة الإنجليزية، ما أثار جدلاً واسعاً، وتم تقديم عدة اقتراحات للكلمة المعربة، بما في ذلك اقتراح استخدام كلمة "سنبت" وجمعها كلمة "سنابت" وذلك "على منهج التلاعب بالألفاظ الأعجمية مثل كلمة الواتس آب التي يقولها البعض الوزَّاب"، حسب تعبير عضو هيئة التدريس بكلية اللغة العربية في جامعة أم القرى السعودية، سعيد القرني، حينها.

وبحسب المجمع، سيكون الاسم العربي للتطبيق هو "السِّنَاب"، حيث يتم كسر حرف السين، كما يمكن الاشتقاق من الاسم الجديد مفردات عديدة تتعلق بالتطبيق واستخدامه. موضحاً أن اعتماد الكلمة الجديدة جاء "بعد بضع مداولات ومناقشات بين أصحاب الشأن من اللغوين من داخل المملكة وخارجها" ليتم الاتفاق "على الاحتفاظ باللفظ الأجنبي مع تطويعه للنظام الصرفي العربي".

ونقلت وسائل إعلام محلية عن رئيس المجمع اللغوي، الدكتور عبدالعزيز الحربي، توضيحه أن مجمع اللغة العربية بمكة المكرمة درس تعريب لفظ "سناب شات" مع أعضاء المجمع العاملين، والمشاركين والمؤازرين على مدى أكثر من شهرين. وتفوقت الكلمة المختارة على كلمات منافسة مثل "راسول، ولحظي، ودردشة خاطفة، وصومرئي، وتلميح الحدث، وشارك لحظة، وسنا برق، ومخاطفة".

وتشهد السعودية موجة من الخطاب القومي بدلاً من الخطاب الديني المعتاد فيها، منذ صعود الأمير محمد بن سلمان إلى منصب ولي العهد في المملكة. ويشمل ذلك تغييرات اجتماعية واقتصادية متنوعة، لكن خطاب التعريب بات إضافة جديدة للمشهد على ما يبدو.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها