آخر تحديث:12:10(بيروت)
الجمعة 25/10/2019
share

هكذا أعدت "يديعوت أحرنوت" تقريرها في وسط بيروت

المدن - ميديا | الجمعة 25/10/2019
شارك المقال :
هكذا أعدت "يديعوت أحرنوت" تقريرها في وسط بيروت وضعت عنوان: بيروت تلتهب
أثار تقرير نشرته صحيفة "يديعوت احرنوت" العبرية حول الاحتجاجات في بيروت، لغطاً كبيراً، كونه يتحدث مع اشخاص لبنانيين وينقل عنهم تصريحات، ما أثار أسئلة عما إذا كانت مراسلة الجريدة جاءت الى بيروت وكتبت تغطيتها عن الأزمة هنا. 

ونشرت "يديعوت" التقرير تحت عنوان "بيروت تلتهب"، وذكرت فيه ان هناك "موسيقى غربية وابتسامات وعواطف ولكن أيضاً إصرار كبير ومطالبات لا مساومة عليها لإرسال كل الطبقة السياسية الى منازلها". 

ونشرت الصحيفة العبرية في صفحتها الأولى صورة فتاة لبنانية تشارك في الاعتصامات، وهي صورة مأخوذة من الوكالات العالمية وخدمات الصور، ولا تعود للمراسلة التي نُشرت صورتها في داخل الصحيفة. 

وتحدثت "يديعوت" عن أن المراسلة "فرانشيسكا بوري"  تمكنت من اعداد تقرير لها من قلب تظاهرة رياض الصلح، ونشرت الصحيفة الاسرائيلية صورة لمراسلتها من العاصمة اللبنانية.

لكن تبين ان الخبر الذي نشرته الصحيفة الإسرائيلية مأخوذ من صحيفة إيطالية اسمها "ايلفاتو كوتيديانو"، وأعدته صحافية ايطالية تعمل في صحيفة ايطالية اسمها،  IL FATTO QUOTIDIANO. "يديعوت" تنشر التقرير بالتوازي مع نشره في الصحيفة الايطالية التي يوجد تعاون بينها وبين "يديعوت"، ولا يوجد اي ذكر في "يديعوت" إلى أن المراسلة اسرائيلية أو انها تعمل في "يديعوت". 

والصحافية الايطالية فرانشيسكا بوري، هي مراسلة حرة ايطالية، كتبت تقارير عديدة من سوريا وفي اغلب الأحيان باعتها إلى "يديعوت". وكانت في السابق اجرت في السابق مقابلة مع القيادي في حركة "حماس"، يحيى السنوار، وادّعت أنها ستنشرها في صحيفة ايطالية.

وساد اعتقاد خلال اليومين الماضيين بأن صحافيين اسرائيليين يدخلون الى بيروت، بسبب ما يُنشر في الصحافة الاسرائيلية. فقد نشرت "هآرتس"، يوم الاثنين الماضي، تقريراً يتضمن تصريحات لمصادر حكومية لبنانية، لكن تبين، لدى التدقيق فيه، أنه مأخوذ من تقرير نشرته وكالة "رويترز"، وتكرر في وسائل إعلام عالمية من بينها موقع "يورونيوز". 

(الصحافية الايطالية لدى لقائها يحيى السنوار في وقت سابق)




شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها