آخر تحديث:19:13(بيروت)
الثلاثاء 22/10/2019
share

إقالة لور سليمان..باسيل "يطهّر" الإدارات سياسياً؟

المدن - ميديا | الثلاثاء 22/10/2019
شارك المقال :
إقالة لور سليمان..باسيل "يطهّر" الإدارات سياسياً؟
زاد قرار إقالة مديرة الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية اللبنانية، لور سليمان، من منصبها، منسوب الاعتقاد بأن القرار يندرج ضمن خانة التطهير السياسي الذي يقوم به التيار الوطني الحر في الادارات الحكومية، وتعيين موالين له. 

ثمة الكثير من المعطيات التي تدفع لهذا الاعتقاد، منها ما يرد ضمن رسائل الواتسآب عن دعمها لانتقاد السلطة السياسية من خلال تحويل أخبار الى الموظفين، من بينها بيانات تطالب برحيل الطاقم الحاكم واجراء انتخابات مبكرة. 

لكن الأمر ليس وليد اللحظة. تقول مصادر لـ"المدن" ان سليمان التي جاءت الى الموقع بدعم من رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان، وبقيت فيه -رغم الضغوط- بدعم من فريق "القوات اللبنانية"، يطالب "التيار الوطني الحر" منذ وقت طويل بإقالتها. لكنه تخلى عن الفكرة عندما كان ملحم الرياشي وزيراً للاعلام، في مقابل تعيين مدير عام لـ"تلفزيون لبنان" من مناصريه أو المحسوبين عليه، وتردد اسم الاعلامية داليا داغر لهذا المنصب أخيراً. 

ومنذ عامين، يتردد اسم الزميل الكاتب في "النهار"، زياد حرفوش، ليكون في الموقع، لكن ذلك تعثّر إثر "المقايضة" بين "القوات" و"الوطني الحر". وتجدد الأمر خلال الأسابيع الأخيرة.

وفي 9 تشرين الأول/أكتوبر، طلب وزير الإعلام، جمال الجراح، من حرفوش، المطروح اسمه لمنصب الوكالة الوطنية، زيارته في مكتبه. كان ذلك تمهيداً لقرار أعلن عنه اليوم، بعد ايام على توقيعه، إذ أصدر وزير الاعلام جمال الجراح، قرارًا حمل الرقم 789 تاريخ 17 تشرين الاول 2019، بتكليف زياد حرفوش مديرًا للوكالة الوطنية للاعلام بالتكليف بدلاً من لور سليمان.

لم تُخفِ سليمان بأن القرار سياسي. نُقل عنها أن "قرار إقالتي من الوكالة الوطنية سياسي بامتياز". وتحدثت يمنى فواز في تغريدة لها في "تويتر" عن ان "لور سليمان صُدمت من القرار، خصوصاً انه تمّ تسليمها إياه ولم يتم استدعاؤها من قبل الوزير لإبلاغها، وتأسفت أنّه بعد 11 سنة من العمل يتمّ تبليغها بهذا الشكل". 

وتعليقًا على القرار، قال الوزير الأسبق بطرس حرب: "عيب أن يصدر قرار إقالة لور سليمان اليوم، بعد إلغاء وزارة الإعلام وسقوط صلاحيات وزيرها، وأن يوضع عليه تاريخ 17 تشرين الأول لكي يمرَروه. أهكذا تستعاد ثقة الشعب؟"

وغرَّد منسق "التجمع من اجل السيادة"، نوفل ضو، في حسابه في "تويتر"، قائلاً: "حكومة التهريب والفساد تلغي تكليف السيدة لور سليمان بمهام مديرية الوكالة الوطنية للاعلام!"، سائلاً: "هل بهذه الطريقة تعالجون الفساد وتعتمدون الشفافية؟". وقال: "امبراطورية جبران باسيل لن تستمر وحساب شركائه سيكون عسيراً!، واسكات أصوات الاحرار لن يمرّ وامواج الاحرار ستجرفكم الى مزابل التاريخ!".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها