آخر تحديث:17:52(بيروت)
الأحد 13/01/2019
share

بعد التكفير.. رلى الطبش بمواجهة حملة تشكيك بوطنيتها؟

المدن - ميديا | الأحد 13/01/2019
شارك المقال :
  • 0

بعد التكفير.. رلى الطبش بمواجهة حملة تشكيك بوطنيتها؟ ارتدى طفلها شال التشجيع للمنتخب السعودي خلال المواجهة الرياضية مع لبنان
النائبة رلى الطبش في دائرة الانتقاد مجدداً. فبعد اسبوع على التشكيك بانتمائها الديني، واعتذارها من الله إثر دخول الكنيسة لتهدئة المناصرين واحتواء الهجمات عليها، تقف اليوم في مواجهة حملة تشكيك بوطنيتها، إثر تشجيعها الفريق السعودي، وظهور طفليها مشجعين للمنتخب السعودي لكرة القدم خلال مواجهته الرياضية مع لبنان أمس السبت. 
ارتدت النائبة في "كتلة المستقبل"، رولا الطبش، شال المنتخب السعودي خلال مباراة لبنان ومنتخب السعودية، بحسب الصور التي أظهرتها إلى جانب عدد من الحاضرين وهم يرتدون شارات المنتخب السعودي لكرة القدم، أو المنتخب اللبناني. وذلك خلال "أمسية رياضية"، أقامها السفير السعودي وليد بن عبدالله البخاري لمتابعة المباراة الرياضية بين المنتخبين اللبناني والسعودي، التي انتهت بفوز المنتخب السعودي بنتيجة 2- صفر، ضمن فعاليات كأس آسيا في كرة القدم 2019، في نادي اليخوت في بيروت - جادة الملك سلمان بن عبد العزيز في زيتونة باي. 
وكان لافتاً إلباس النائبة الطبش إبنها شال المنتخب السعودي. وشارك في الأمسية نواب ووزراء، وبينهم النائب طارق المرعبي الذي إرتدى شال تشجيع للمنتخب اللبناني. 

وتعرضت الطبش لانتقادات كبيرة في مواقع التواصل، وصولاً الى التشكيك بوطنيتها. وفي تغريدة تناقلها نشطاء في "تويتر": "سُئلت النائب رولا الطبش مين رح تشجع، جوابها كان: هيدي عين وهيدي عين". 

وقالت مغردة: "لو شاهدت المباراة مع السفير السعودي وأخبرته ممازحة: اليوم رح نغلبكم وأجابك بدوره: العبرة في الخواتيم، ثم تقدمت منه مهنئة في ختام المباراة لاحترمك وقدرك".. وتابعت: "أما ان تقنعيه أنك مع السعودية ضد بلدك، فلن يصدقك أحد، حتى أنت أمام المرآة"!
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها