آخر تحديث:15:27(بيروت)
السبت 12/01/2019
share

وفاة عجوز من البرد.. والسوشيال ميديا المصرية حانقة

المدن - ميديا | السبت 12/01/2019
شارك المقال :
وفاة عجوز من البرد.. والسوشيال ميديا المصرية حانقة
أثارت وفاة سيدة مسنة، حالة من الجدل والغضب لدى المصريين في مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الماضية، بعد وفاتها لتعرضها للبرد الشديد الذي شهدته البلاد مؤخراً، من دون الاستجابة إلى استغاثتها، أو تدخل المسؤولين أو الشعبيين لإنقاذها.


وكتب ناشطون أن السيدة التي يقارب عمرها 65 عاماً، تواجدت أمام مجلس مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية في دلتا مصر، وهي تستغيث بنجدتها من البرد والطقس السيء، على الرغم من كونها تتسول كي تنفق على متطلباتها.

إلى ذلك، كتب معلقون تعليقات حادة هاجموا وانتقدوا فيها المسؤولين، فيما هاجم آخرون المواطنين الذين وجدوا السيدة في هذه الحالة ولم ينقذوها من دون انتظار تدخل جهات رسمية، سواء المحافظة أو مجالس المدينة أو وزارة التضامن الاجتماعي.

ونشرت صورة السيدة التي ماتت على أحد الأرصفة، وكتبوا تعليقات منها "حسبي الله ونعم الوكيل فيكم"، و"وفاة سيدة من البرد أمام حي أول المحلة"، و"يقولون غابت الإنسانية عن المسؤولين فهل غابت عن المواطنين!"، و"لا حول ولا قوة إلا بالله أين الرحمة والإنسانية"، إلى جانب الكثير من التعليقات المهاجمة للمحافظ والحكومة بشكل عام، فيما غرد أحد المستخدمين في "تويتر": "مصر في خبرين ..الأول: في افتتاح أسطوري أبهر العالم لأكبر مسجد وأكبر كنيسة، والثاني: وفاة سيدة مشردة من شدة البرد بالمحلة الكبرى".

من جانبه، نعى اللواء مهندس هشام السعيد محافظ الغربية السيدة، مؤكداً أن سبب الوفاه هبوط حاد في الدورة الدموية كما أفادت التقارير الطبية، في الوقت الذي نفى فيه لجوء السيدة إلى حي أول المحلة مطلقاً وأنها لم تتوفّ أمامه وأنها تتردد على المنطقة بصفة مستمرة، وتقوم بإطعام القطط ولم تلجأ نهائياً لأحد في طلب أي مساعدة.

وطالب محافظ الغربية من كافة المواطنين بأن من يجد أي حالة تحتاج إلى تدخل أو مساعدة بالإبلاغ عنها فوراً لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيث يوجد وحدة التدخل السريع التابعة لمديرية التضامن الاجتماعي بالغربية مكلفة بالتعامل مع هذه الحالات وتوفير مأوى لهم.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها