آخر تحديث:16:20(بيروت)
السبت 12/01/2019
share

"ترشيق" إعلام "المستقبل" يطيح عشرات الموظفين

المدن - ميديا | السبت 12/01/2019
شارك المقال :
"ترشيق" إعلام "المستقبل" يطيح عشرات الموظفين سيتقاضى الموظفون 16 شهراً كبدل مالي للاستغناء عن خدماتهم
"جريدة المستقبل أعطتك عمرها". يقول مصدر في الجريدة، رداً على المعلومات عن اعادة هيكلتها، وتحويلها الى منصة الكترونية بدءاً من فبراير/شباط المقبل. 

فالتحول الالكتروني، لن يقتصر على الجريدة، بل يأتي ضمن خطة اعلامية متكاملة لتوحيد منصات "تيار المستقبل" الاعلامية، في الفضاء الالكتروني، وسيطيح حكماً عشرات الموظفين الموزعين في مواقع الكترونية عديدة الى جانب الجريدة الورقية، ضمن خطة "ترشيق اعلامي" و"ترشيد مالي" بدأ العمل بها. 

وتقفل جريدة "المستقبل" نسختها الورقية، آخر شهر كانون الثاني/يناير الحالي. في هذا الموعد، ينطفئ الضوء، بعد اتفاق مع الموظفين الذين يقارب عددهم المئة على دفع مستحقاتهم ومتأخراتهم والإنذارات القانونية. فاتفاق الصرف، يتضمن دفع المستحقات المتأخرة كاملة والتي تصل الى 14 شهراً لدى بعض الموظفين، ويُعطى الموظفون بدل صرف ما يعادل رواتب 12 شهراً، وتُضاف الى أربعة أشهر كإنذار قانوني. بمعنى آخر، سيتقاضى الموظفون رواتبهم كالعادة، حتى شهر أيار/مايو المقبل، ويتقاضون 12 شهراً كبدل صرف، إضافة الى مستحقاتهم المتأخرة. 

لكن صرف الموظفين لن يقتصر على الجريدة الورقية. سيطاول أيضاً موظفين في المواقع الالكترونية التابعة لـ"المستقبل"، وهي موقع "المستقبل.اورغ" وموقع تلفزيون المستقبل الالكتروني، وموقع الجريدة، ما يعني أن عدد الموظفين المصروفين سيتخطى الـ150، بحسب التقديرات. ويعود ذلك الى خطة يسميها المسؤولون "خطة ترشيق اعلام التيار" و"ترشيده مالياً". وبالتالي، فإن الكلام عن الاستعانة بالموظفين في الموقع الالكتروني، ليس دقيقاً، كما تقول المعلومات. 

وفق الخطة، ستُعاد هيكلة اعلام "تيار المستقبل" بشقّيه الإعلامي والحزبي، ضمن منصة الكترونية واحدة يترأسها الصحافي البارز جورج بكاسيني. ويتم فيها توظيف العاملين بحسب الحاجة. وتكون المنبر الالكتروني الرسمي والوحيد لـ"المستقبل" ككل، الى جانب "إذاعة الشرق" و"تلفزيون المستقبل". 

وتفاقمت أزمة "جريدة المستقبل" إثر تركام الديون التي تقدر بالملايين، وأكبرها الديون المترتبة على الطباعة، في ظل أزمة مالية يعانيها التيار وتراجع سوق الصحف الورقية عموماً. 

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها