آخر تحديث:16:05(بيروت)
الخميس 10/01/2019
share

"فرانس برس" تعين البريطاني فيل شتويند مديراً للأخبار

المدن - ميديا | الخميس 10/01/2019
شارك المقال :
  • 0

"فرانس برس" تعين البريطاني فيل شتويند مديراً للأخبار

تم تعيين الصحافي البريطاني فيل شتويند الذي كان يشغل منصب رئيس تحرير وكالة أنباء "فرانس برس" مديراً للأخبار فيها، ليصبح أول صحافي بريطاني يشغل هذا المنصب الاستراتيجي في الوكالة الفرنسية.

وهذه هي المرة الأولى التي يعين فيها صحافي لغته الأساسية الانجليزية في هذا المنصب المهم، في وقت تحقق الوكالة نحو 60 بالمئة من مبيعاتها خارج فرنسا. وفسر رئيس مجلس إدارة الوكالة فابريس فريس، الذي تولى منصبه في نيسان/أبريل 2018، اختيار شتويند لشغل هذا المنصب، إلى الإرادة بإعطاء إدارة الوكالة بعداً دولياً أكبر.

وقال فريس: "لفتني عندما توليت مهامي أن التنوع الجغرافي في وكالة فرانس برس لا ينعكس بشكل كاف"، في أعلى التسلسل الهرمي للإدارة، مضيفاً: "أعتقد أنه يتوجب علينا الانفتاح"، مشيراً إلى أن ذلك "ليس السبب الوحيد" لتعيين شيتويند، "لكنه سبب مهم جداً، وهي رسالة أرغب بإيصالها إلى موظفي الوكالة".

وتدرج شيتويند (49 عاماً) الحاصل على إجازة بالإعلام واللغات، في الحقل الإعلامي حيث عمل في الصحافة البريطانية قبل أن ينضم إلى الوكالة العام 1996 كمحرر وتنقل بين مكاتب وإدارات عدة تابعة للوكالة في الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا وأميركا. وتسلم إدارة تحرير منطقة أسيا العام 2006 بالتزامن مع تنشيط خدمة الفيديو في الوكالة، فتمكن من إنشاء منظومة متكاملة متعددة الوسائط في القسم الآسيوي الإقليمي.

ويشغل شيتويند منصب رئيس التحرير المركزي منذ العام 2012 في مقر الوكالة في باريس حيث واكب تحول الوسائط المتعددة في الوكالة وتوسيع رقعة رئاسة التحرير لتشمل مساعدي رئيس التحرير لخدمات الصور والفيديو ووسائل التواصل الاجتماعي. كما كان له دور كبير في التغييرات التي عرفتها الوكالة في السنوات الأخيرة على صعيد تطوير الخدمات وأسلوب التحرير، بالتوازي مع الحوار المتعلق بقضايا أمن الصحافيين وأخلاقيات المهنة وتقصّي الحقائق.

ويخلف شيتويند ميشيل ليريدون التي أعلنت رغبتها بالاستقالة الثلاثاء، وكانت أول امرأة تولت هذا المنصب في "فرانس برس"، كما يأتي تعيينه في مرحلة مليئة بالتحديات بالنسبة لـ"فرانس برس"، بعد إعلان رئيس مجلس إدارتها في الخريف الماضي خطة تنص على إلغاء 125 وظيفة خلال السنوات الخمس المقبلة، خمسة بالمئة منها في 2017،، بالتوازي مع تطوير المداخيل التجارية بهدف إعادة التوازن الى موازنة الوكالة في 2021.

وتم تأسيس وكالة "فرانس برس" بعيد تحرير فرنسا من النازيين وهي موجودة في 151 بلداً ويعمل فيها 2300 شخص من ثمانين جنسية مختلفة، ينتجون يومياً أكثر من خمسة آلاف خبر وثلاثة آلاف صورة و250 فيديو.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها