آخر تحديث:16:07(بيروت)
الخميس 26/07/2018
share

طوني أبو جودة وهشام حداد يقدمان مسرحية في دمشق

المدن - ميديا | الخميس 26/07/2018
شارك المقال :
طوني أبو جودة وهشام حداد يقدمان مسرحية في دمشق
رغم ترحيب نقيب الفنانين السوريين، زهير رمضان، بالفنانين اللبنانيين هشام حداد وطوني أبوجودة، اللذين يستعدان لتقديم مسرحية كوميدية في دمشق قريباً، مع مجموعة من المسرحيين اللبنانيين، شن موالون للنظام حملة على الثنائي الساخر، وطالبوا بمنعهما من دخول البلاد بحجة "الإساءة" لرئيس النظام بشار الأسد.


وتداول موالون للنظام بياناً جاء فيه: "ثوابتنا الوطنية كل جامع للسوريين ولا يمكن التهاون مع من يفكر مجرد تفكير بالنيل منها. ثوابتنا ليست سلعة للمتاجرة و زيادة الأرباح يا عبيد الدرهم والدينار واليورو والدولار. من أساء إلى ثوابتنا لا ينبغي أن يدنس أرضنا". ولفتوا إلى أنه لا يجب تفريق الفن عن السياسة، فيما أطلق موالون دعوات للاعتداء على الفنانين المذكورين.



وأكمل البيان: "من أعلن استضافته الهاوي اللبناني طوني أبو جودة الذي أساء علناً لسيد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد، والذي ما تزال مقاطع الفيديو تحظى بمتابعة الحاقدين الفاشلين، يجب أن يحاسب".

يأتي ذلك بعد إعلان شركة "ستورم" للإنتاج الفني تقديمها لمسرحية كوميدية بعنوان "لاف ستوري" للمرة الأولى في سوريا، مع الفنانين اللبنانيين هشام حداد وطوني ابو جودة وبونيتا سعادة وجاد بو كرم، في أحد فنادق العاصمة دمشق، التي باتت تستضيف المزيد من العروض الفنية مع "نهاية الحرب"، مثل حفلة للفنان عاصي الحلاني وأخرى لجورج وسوف.

ومن المؤكد أن المسرحية لن تحتوي أي سخرية من الأسد أو النظام السوري. لكن النظام "المنتصر" في الحرب السورية، يريد إن يعطي انطباعاً بأنه غير قمعي ويسمح بهامش من "الحرية" المزعومة، فضلاً عن ميله المتزايد لإظهار الحياة الطبيعية في البلاد.



إلى ذلك، أكد نقيب الفنانين زهير رمضان، في تصريحات لمواقع محلية، أن النقابة "ليس لديها أي اعتراض على دخول الزملاء الفنانين اللبنانيين لتقديم عمل مسرحي في سوريا"، مؤكداً بأن كل من حداد وأبو جودة لم يأتيا بأي إساءة للدولة السورية". علماً أن أبو جودة وحداد قلدا الأسد مرات عديدة خلال السنوات الماضية، عبر عدد من البرامج التلفزيونية.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها