آخر تحديث:16:07(بيروت)
الثلاثاء 13/03/2018
share

"الفايسبوك المصري"

المدن - ميديا | الثلاثاء 13/03/2018
شارك المقال :
  • 0

"الفايسبوك المصري" وزير الاتصالات المصري: "سيكون لنا قريباً فايسبوك خاص بنا، وبرامج أخرى لحماية البيانات والمعلومات" (غيتي)
"لم يعد لدينا أمل بمستقبل أفضل لمصر، بعدما بات هامش الحرية يضيق شيئاً فشيئاً"، تعليق نشره أحد المغردّين المصريين في "تويتر" في سياق موجة ردود الأفعال على إعلان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ياسر القاضي، الإثنين، عن خطّة الحكومة لتخصيص "فايسبوك" خاص لبلاده خلال الفترة المقبلة، مرجعاً اتخاذ هذه الخطوة إلى ما شهدته السنوات الماضية التي تلت ثورة 25 يناير 2011، من ما أسماه "اختراق للشباب المصري عبر الأفكار غير السوية".


إعلان وزير الاتصالات أثار جدلاً واسعاً في مواقع التواصل، التي ضجّت بتعليقات رافضة لهذه الخطوة، واعتبر كثيرون أنها "غير مقبولة"، باعتبار أنّ "تحركاتهم ستكون مراقبة لمصادرة حقهم في حرية الرأي والتعبير"، وإنّ تدشين "فايسبوك" بديل يكشف عن نية لحجب الشبكات الاجتماعية الأخرى بما فيها "فايسبوك" الأصلي.

وكان القاضي قد أعلن خلال كلمة له في ورشة عمل نظمتها وزارة العدل المصرية، الإثنين، بعنوان "مواجهة الترويج للفكر الإرهابي وسبل مكافحته"، أنه "سيكون لنا قريباً فايسبوك خاص بنا، وبرامج أخرى لحماية البيانات والمعلومات، ولابد من القدرة على حماية بيانات المواطنين واستقرار الدولة". وأضاف أنه تم الانتهاء من مشروع قانون جديد لجرائم المعلومات الإلكترونية، الذي تم إعداده بالتنسيق مع وزارة العدل لمكافحة الإرهاب، و"تمت مراجعة القانون في وزارة العدل وعرضه على مجلس الوزراء، وأُحيل إلى البرلمان بانتظار مناقشته وإقراره، من أجل حماية البيانات الشخصية للمواطنين والدولة".

إعلان القاضي لاقى ترحيباً من عدد من النواب المصريين، الذين أعلنوا في تصريحات صحافية أنهم يشجعون مثل هذه الخطوة التي تمثل برأيهم "ضماناً للاستقرار والأمن في مصر". وقال أحمد رفعت، عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مجلس النواب، إن أي معلومات يتم وضعها على أي موقع إلكتروني، مثل "فايسبوك" أو "تويتر" أو "واتس آب" تمثل "اختراقا للأمن القومي المصري". وأضاف رفعت، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "مساء dmc"، أن المواطن المصري لكي يستخدم هذه المواقع لابد من وضع بياناته الشخصية وأحياناً الرقم القومي، مشيرا إلى أن كل هذه المعلومات تجمع في الخارج، بحيث يكون لدى أعداء البلاد ملف مخابراتي كامل عن الشعب المصري بالكامل. واعتبر أن مشروع "فايسبوك" المصري ليست جديدة، إذ هناك دولة مثل الصين سبق وأن أطلقت "فايسبوك" وطني، بحيث لا يخترقه أعدائها، مشيرا إلى أنه إذا نفذت مصر تلك الخطة ستكون بداية اقتصادية ودعوة للاستثمار الجيد في مصر.

من جانبه، اعتبر النائب يحيى كدواني، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي، أن إعلان وزير الاتصالات يشكّل "خطوة عظيمة"، وأنها "ستكون فاتحة خير لحماية الأمن القومي، من مخاطر شبكات التواصل الاجتماعي"، مضيفاً أنّ "إطلاق فايسبوك وطني من شأنه مساعدة الدولة في مواجهة مخاطر الجماعات الإرهابية، التي تستغل الشبكة في التوصل في ما بينهم لتنفيذ بعض الإعمال الإجرامية"، وأنها "خطوة أولى لعلاج الاستخدامات غير المشروعة التى تضر بالاستقرار فى البلاد"، على حد قوله.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها