آخر تحديث:19:14(بيروت)
الجمعة 30/11/2018
share

"سي.إن.إن" توقف تعاونها مع صحافي دعا "لتحرير فلسطين"

المدن - ميديا | الجمعة 30/11/2018
شارك المقال :
"سي.إن.إن" توقف تعاونها مع صحافي دعا "لتحرير فلسطين"
أوقفت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية تعاونها مع الصحافي، مارك لامونت هيل، بعدما أدلى بتعليقات مثيرة للجدل متعلقة بإسرائيل وفلسطين، خلال مناسبة في الأمم المتحدة. وصرح متحدث باسم الشبكة في بيان مقتضب نشر في موقعها الالكتروني إن "مارك لامونت هيل لم يعد يرتبط بعقد مع سي إن إن".


وكان هيل، الصحافي والأستاذ في جامعة تيمبل في ولاية فيلادلفيا، قد دعا إلى "تحرير فلسطين من النهر إلى البحر"، في تصريح شبهه البعض بما تقوله "حركة حماس"، وذلك في كلمة ألقاها في اجتماع في الأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، حيث تحدث أيضاً عن الصعوبات التي يواجهها الفلسطينيون في حياتهم اليومية.


وعقب كلمته شنّت مجموعات موالية لإسرائيلي هجوماً على هيل، واتهمته بـ"معاداة السامية"، وطالبت جامعة "تيمبل" وقناة "سي إن إن" بإنهاء عمله معهما. وفي حين دافعت الجامعة عن هيل، معتبرة تصريحاته تخصّ شخصه فقط، خضعت "سي إن إن" للضغوط وأعلنت فصله.

وبعد إعلان "سي إن إن" عن إيقافه عن العمل، علّق هيل في تغريدة قائلاً "إشارتي ’من النهر إلى البحر‘ لم تكن دعوة لتدمير أي شيء أو أي أحد". وأضاف: "إنها دعوة من أجل العدالة، في كل من إسرائيل والضفة الغربية/غزة"، مؤكدا أن "الخطاب واضح جدا وقال بالتحديد تلك الأشياء".

كما قال هيل "أؤيد حرية الفلسطينيين. أدعم حق الفلسطينيين في تقرير المصير. أنا منتقد جدا للسياسة والممارسات الإسرائيلية (...) لا أدعم أي معاداة للسامية وقتل الشعب اليهودي أو أي شيء آخر نسب إلى كلمتي"، مضيفا "أمضيت كل حياتي أحارب هذه الأمر".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها