آخر تحديث:08:40(بيروت)
الأحد 25/11/2018
share

إطلاق منصة "سبوتيفاي"يضع الفنانين الفلسطينيين على الخريطة

المدن - ميديا | الأحد 25/11/2018
شارك المقال :
  • 0

  • إطلاق منصة "سبوتيفاي"يضع الفنانين الفلسطينيين على الخريطة
    الموسيقي الفلسطيني فراس حرب يستخدم تطبيق "سبوتيفاي" (رويترز)
  • الموسيقي الفلسطيني بشار مراد في الاستوديو (رويترز)
    الموسيقي الفلسطيني بشار مراد في الاستوديو (رويترز)
يجني موسيقيون فلسطينيون سريعاً ثمار وجودهم في منصة "سبوتيفاي" للبث الموسيقي التي أطلقت خدمة بثها على الإنترنت في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الأسبوع الماضي فقط.


و"سبوتيفاي" هي أول شركة بث كبرى مدفوعة الثمن للبث الموسيقي في العالم تطلق برنامجاً خاصاً بالأراضي الفلسطينية، مما يتيح للفنانين المحليين الوصول لجمهور عالمي جديد على الرغم من التحديات التي يواجهونها، حسبما نقلت وكالة "رويترز".

وقال المغني الفلسطيني، الذي يقيم في القدس الشرقية، بشار مراد، أنه يوجد على الفلسطينيين الكثير من القيود، فهم لا يستطيعون السفر ومن الصعب عليهم الحصول على تأشيرات سفر، ما يصعب مهمة الموسيقيين في تقديم أعمالهم في دول أخرى. كما توجد عقبات للفلسطينيين الموجودين في الضفة تقديم أعمالهم في القدس مثلاً. وبالتالي يسهل "سبوتيفاي" عملية التوحد عبر وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت.

وأوضح بشار أن منصة "سبوتيفاي" تساعد أكثر في نشر موسيقاه. وأضاف، أنه قبل وصول الخدمة للعالم العربي، لم يكن لديه سوى نحو 30 مستمعاً، لكنه لديه اليوم نحو 6500 مستمع شهري، وأولئك المستمعون دائمون وليسوا من الزائرين العشوائيين، لافتاً أن عدد المشاهدات يعتبر هماً يومياً، كمسألة إيصال المشاهدات إلى 20 ألفاً على سبيل المثال، لكن يبقى رقم 6000 ألاف زائر، جيداً خصوصاً أنه لم يمكن يمتلكه من قبل.

إلى ذلك، قال الموسيقي الفلسطيني، في بيت لحم بالضفة الغربية، فراس حرب، أن الجميع قام بتحميل "سبوتيفاي" على هاتفه كي يجربه، لافتاً أن الجميع كانوا يستخدمون التطبيق سابقاً عبر خدمات "في.بي.إن"، لكن يتحول المستخدمون اليوم لاستخدامه مباشرة من دون شبكات الحماية الخاصة الافتراضية.

ويقول كثيرون من الفنانين الذين يعيشون في غزة أنهم يبحثون عادة عن أماكن معينة يوجد فيها إشارة قوية للإنترنت كي يتسنى لهم تنزيل الموسيقى الخاصة بهم في "سبوتيفاي". ويضيفون أن وجود خدمة الجيل الثالث للإنترنت سيساعدهم في تنزيل موسيقاهم بشكل أسرع من دون حاجة للجوء إلى منصات أخرى مثل "فايسبوك".

والحال أن الأراضي الفلسطينية هي السوق العربية الوحيدة التي تفتقر إلى البنية التحتية لخدمة الجيل الرابع للإنترنت والمُدرجة في إطلاق "سبوتيفاي" الإقليمي، ويستخدم البعض شبكات أسرع في إسرائيل المجاورة. وأطلقت الضفة الغربية خدمة الجيل الثالث في أواخر العام 2017، لكن غزة لديها خدمة الجيل الثاني فقط حتى الآن.

وكانت منصة "سبوتيفاي" متاحة بشكل غير رسمي في الضفة الغربية وغزة منذ سنوات عديدة عبر حسابات مسجلة في أسواق أخرى ويمكن الدخول عليها من خلال شبكة افتراضية خاصة "في.بي.إن"، علماً أنها الخدمة أطلقت في إسرائيل في آذار/مارس سابقة باقي الشرق الأوسط.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها