آخر تحديث:14:48(بيروت)
الجمعة 23/11/2018
share

إدلب: اغتيال الناشطين رائد الفارس وحمود جنيد

المدن - ميديا | الجمعة 23/11/2018
شارك المقال :
  • 0

إدلب: اغتيال الناشطين رائد الفارس وحمود جنيد
اغتال مجهولون الناشطين المعارضين رائد الفارس وحمود جنيد في مدينة كفرنبل بريف إدلب، التي تسيطر عليها جبهة "تحرير الشام" المرتبطة بتنظيم "القاعدة".


وتناقلت وسائل إعلام معارضة، أن مجهولين، يشتبه في انتمائهم لـ"تحرير الشام"، يستقلون سيارة، أطلقوا النار على الناشطين البارزين وسط مدينة كفرنبل، صباح الجمعة، وتم نقلهما إلى أحد مستشفيات المدينة لتلقي الإجراءات الطبية اللازمة، لكنهما فارقا الحياة قبل الوصول.

وتناقلت صفحات محلية في "فايسبوك" صوراً لجثتي الناشطين، بينما نعى ناشطون وصحافيون الفارس وجنيد، وهما من أبرز وجوه العمل السلمي في محافظة إدلب. حيث كان الفارس مديرًا لراديو "فريش" المعارض في كفرنبل، والذي ينتقد الجماعات الإسلامية المتطرفة ومن بينها "هيئة تحرير الشام"، كما يشغل أيضاً مدير اتحاد المكاتب الثورية "URB" بينما يعمل جنيد مصوراً معه.

وينشط الفارس وجنيد في المظاهرات السلمية ضد النظام السوري، وتعرضا سابقاً لتهديدات بالاعتقال أو التصفية. وسبق أن اعتقلت "جبهة النصرة" الفارس برفقة الناشط الإعلامي هادي العبدالله، بعد اقتحام مقر راديو "فريش"، في 10 كانون الثاني/يناير 2016، بتهمة بث أغانٍ.

وبعد الحادثة نشر الفارس عبر صفحته الشخصية في "فايسبوك"، رسالةً دعا فيها جميع الموظفين في الإذاعة للعودة إلى عملهم، بعد مصادرة "هيئة تحرير الشام" لجميع المعدات، وتعهد بزيادة عدد الموظفين من 450 إلى 700.

واشتهر الفارس باللوحات التي رسمها في مدينة كفرنبل، والتي حظيت بشهرة عالمية، وتحدثت عنها كبرى وسائل الإعلام العربية والغربية، مع الإشارة إلى أن أي جهة لم تعلن بعد مسؤوليتها عن الجريمة، إلا أن سوريين وجهوا أصابع الاتهام لهيئة "تحرير الشام"، التي قامت بعدد من عمليات الاغتيال المماثلة خلال السنوات الماضية.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها