آخر تحديث:18:08(بيروت)
الثلاثاء 06/12/2016
share

إدلب: "جيش الفتح" يطلق سراح الناشط معاذ الشامي

المدن - ميديا | الثلاثاء 06/12/2016
شارك المقال :
  • 0

إدلب: "جيش الفتح" يطلق سراح الناشط معاذ الشامي الناشط الإعلامي معاذ الشامي

اطلقت “اللجنة الأمنية” التابعة لـ “جيش الفتح” مساء الاثنين، سراح الناشط الإعلامي معاذ الشامي، بعد اعتقاله لعدة ساعات، إثر مشادة كلامية بينه وبين قاض في جيش الفتح في مدينة إدلب شمالي البلاد، حسبما نشر ناشطون سوريون.

وينحدر الشامي (24 عاماً) من الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق، وعمل مراسلاً ومصوراً حربياً في المناطق الخاضعة للمعارضة السورية شمال سوريا، ورافق عدداً من المعارك، كما غطى القصف الروسي على حلب وإدلب، واشتهر بتغطياته لصالح صفحة "شبكة الثورة السورية" الشهيرة في "فايسبوك" ومداخلاته عبر الفيديو والبث المباشر أيضاً.

وكتب الشامي عبر صفحته الشخصية في "فايسبوك" بعد إطلاق سراحه: "ما حدث اليوم هو سوء تفاهم ومشادات كلامية بيني وبين أحد القضاة في جيش الفتح ،الذي أمر بوضعي بالسجن على إثرها، احترم وأحب جيش الفتح، ولم ولن أتوانى يوماً أن أكون معهم في كل تفاصيل معاركهم على الجبهات لأنقل انتصاراتهم وتضحياتهم في كل مكان، أما بالنسبة للي اعتقلني وأساء ألي بدون سبب أو تهمة موجهة مسامح من كل قلبي".

في سياق منفصل، أصدرت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" الثلاثاء، تقريرها الشهري الخاص برصد الانتهاكات ضد الإعلاميين وحرية التعبير في البلاد، مشيرة فيه إلى مقتل 3 إعلاميين وخطف خمسة آخرين خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وقتلت قوات النظام السوري الصحافي المعارض عمار البكور (36 عاماً)، متأثراً بإصابته في الصدر والرقة، جراء قصف طيران النظام بالصواريخ في مدينة الدانا بريف إدلب الشمالي، فيما قتلت فصائل معارضة المراسل الإيراني محسن خزائي على جبهة منيان بريف حلب، بينا قتل الناشط الإعلامي أحمد ابراهيم شيخو جراء إطلاق النار عليه من قبل أحد حواجز المعارضة في ريف حماة وسط البلاد لعدم توقف سيارته عند الحاجز.

ورغم انخفاض نسبة قتل الإعلاميين هذا الشهر مقارنة ببقية شهور العام الجاري، إلا أن مستوى العنف كان مرتفعاً فيما يخص الإصابات التي تعرض لها الصحافيون والناشطون، والتي بلغت 15 إصابة كان النظام السوري مسؤولاً عن 11 منها مقابل 3 للقوات الروسية الحليفة له، وإصابة واحدة تحملت مسؤوليتها فصائل معارضة مسلحة.

واعتقلت قوات الإدارة الذاتية الكردية التابعة لحزب "الاتحاد الديموقراطي" 4 أعلاميين من إذاعة "عامودا إف إم" بريف محافظة الحسكة بعد اقتحامها مكتب الإذاعة وإيقافها بثها بحجة عدم وجود ترخيص، قبل الإفراج عنهم، كما أفرجت عن الناشط الإعلامي برزان حسين شيخموس وهو مراسل وكالة "بكيتي ميديا" للأنباء، بعد أكثر من ثلاثة أشهر على اعتقاله تعسفياً.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها