آخر تحديث:19:49(بيروت)
الإثنين 16/11/2015
share

اسرائيل تروّج لتزعمها الحرب على الإرهاب

علي فحص | الإثنين 16/11/2015
شارك المقال :
اسرائيل تروّج لتزعمها الحرب على الإرهاب "تايمز أوف اسرائيل": نواجه حقد الإسلام علينا منذ عقود.. وعلى العالم الوقوف معنا لإكمال المواجهة (EPA)
لم تستطع وسائل الاعلام الاسرائيلية، أو بالأحرى لم تنوِ، الخروج من أزمتها السياسية الداخلية خلال تغطيتها لهجوم الجمعة الباريسي. باغتها كلام رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، تعليقا على الحادثة، بأن فرنسا، كما اسرائيل، ليست هي المسؤولة عن تعرضها للارهاب.

الخطاب الرسمي للكيان، ومن ضمنه ما جاء على لسان وزير الدفاع موشي يعالون، انعكس في التحليلات الصحافية. ترافق الموقف الرسمي، مع التخبطات السياسية التي تعانيها اسرائيل في ظل الخوف من اندلاع انتفاضة ثالثة. في هذا الاطار، كتب جيدون ليفي، مراسل "هآرتس"، ما يشبه الرد على نتنياهو، ومن خلفه اليمين الاسرائيلي، محذراً من مغبة مقارنة الوضع الفرنسي والعالمي مع المحلي. ولو أنه رسم سيناريو مفترضاً لردود فعل اليمين ما بعد عاصفة الهجوم، تتضمن "مقاربات خاطئة وتوصيفاً للفلسطينيين بالارهابيين المسلمين". وفي الوقت عينه، دعا ليفي الى التفكير جديا في حلول للأزمتين، الفلسطينية والسورية، مع التشديد على اختلافهما من ناحية الأسباب والتوجهات.

في المقلب الآخر، أعلنت "جيروسالم بوست" استمرارية الجدال السياسي المحتدم، في افتتاحيتها، بعبارة "الصراع إلى الحرية". وأضافت ضرورة مواجهة الإرهاب سوياً، والمتمثل في "داعش" و"حماس" و"حزب الله". غير أن هذه المقاربة، لم تنسحب على الصحف الاسرائيلية. فقد عبرت "معاريف" عن تحوّل، في تحليلها لمرحلة ما بعد الهجوم، داعية الحكومة الاسرائيلية للانضمام الى التحالف الدولي، أسوة بحزب الله وايران. إذ ترى "معاريف" أن الوقت الآن "ليس لمحاربة وضرب مراكز سلاح تابعة لحزب الله، وانما لتمكين تل أبيب كمركز لمحاربة الإرهاب في الشرق الأوسط".

ربما لا تشكل دعوة "معاريف" صدمة لقارئ الوضع الاسرائيلي وحتى ذلك اللبناني. فالطرفان لا يبحثان عن حرب في ظل غليان المنطقة. في حين أن الكلام عن القدرة الصاروخية لحزب الله عبر وسائل الاعلام الاسرائيلية "لا يمثل اكثر من صرف نظر للرأي العام الاسرائيلي عن خطر الارهاب وايهامه باقتراب الحرب في الشمال"، والتركيز على ما يسمونه "ارهاب حماس وحزب الله"، في ظل "تواجد الشكل المتفق عليه عالميا كبؤرة الارهاب، وهو داعش"، بحسب "معاريف"، وهو الأمر الذي سقط بمجرد اقتراب داعش من جدران الشانزيليزيه.

أما صحيفة "تايمز أوف اسرائيل"، فنقلت مناشدة الجمعيات اليهودية الفرنسية لإعلان حرب "بلا رحمة" بوجه الاسلاميين المتشددين، مطالبة في الوقت عينه السلطات الفرنسية بالتفكير جدياً في امكانية ان يكون دافع الهجمات هو معاداة السامية. لم يكن البحث عن هذه الزاوية صعباً، بطبيعة الحال، مع الاشارة الى أن مسرح "الباتاكان" المستهدف تمتلكه عائلة يهودية، ويحتضن أسبوعياً محاضرات لجمعيات داعمة لجيش اسرائيل. على أن الغريب، وبحسب أغلب التقارير وحتى بيان الجمعيات، هو عدم استهداف المسرح أثناء الاجتماعات بالرغم من تعرضه للتهديد مراراً، ما يجعل فرضية "معاداة الرسمية" اشبه بالإقحام. ومع ذلك، يصرّ المحلّل في "تايمز أوف اسرائيل"، ثاين روسينبوم، على أن إسرائيل وحدها، ومنذ منتصف القرن الماضي، "تواجه حقد الإسلام عليها والآن على فرنسا والعالم الوقوف معها لاكمال هذه المواجهة".

وتحت عنوان "أيام بعد الهجوم.. مسلمو فرنسا: من الأفضل أن يخطئوا الظن بأننا يهود"، نقلت "جيروسالم بوست" حال بعض المسلمين الفرنسيين في ظل ترقب ردّ الفعل على الهجمات. ورغم أن العنوان ليس أكثر من جزء بسيط لكلام طالبة ايرانية، الا أن الجريدة قررت تسليط الضوء عليه لإعادة التذكير بمعاناة اليهود في فرنسا.

في مكان آخر، تحول تقرير لصحيفة "هآرتس" عن تزايد المهاجرين الفرنسيين الى اسرائيل، الى دعوة خفية للفرنسين اليهود بالهجرة الى تل ابيب. وبحسب التقرير ومداخلات بعض المهاجرين، فإن الحال في البلدين غير آمن مع تفضيل اسرائيل التي "توفر الأمن لحد كبير اكثر من الفرنسيين". تُضاف الى ذلك الموجة الاعلامية التي رافقت اعلان نتنياهو، باعطاء أمر للمخابرات الاسرائيلية بمساعدة نظيرتها الفرنسية في محاربة الارهاب.

وبين الجدال السياسي الداخلي، والكلام عن ماهية وجدّية مواجهة "حزب الله" الآن "في ظل وجود تهديد الارهاب الاسلامي"، تعكس الصحف الاسرائيلية دعوة حكومتها الى تزعم الحرب على الارهاب. في مكان ما من تحليل "معاريف"، يظهر الخوف ذاته الذي يقترن بكلام جيدون ليفي، من تحول أطفال الانتفاضة يوماً الى أمثال "داعش" اذا لم تتدارك اسرائيل نفسها وتحل مشاكلها الداخلية مع السلطة الفلسطينية وتحارب التنظيم.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها