الأحد 2022/06/19

آخر تحديث: 14:44 (بيروت)

أزمة طحين مفتعلة و"الإقتصاد" تتجه إلى القضاء

الأحد 2022/06/19 المدن - اقتصاد
أزمة طحين مفتعلة و"الإقتصاد" تتجه إلى القضاء
سلام"وضع تجار ومفتعلي الأزمات خلف القضبان هو الحل الوحيد"(مصطفى جمال الدين)
increase حجم الخط decrease
خرج وزير الإقتصاد في حكومة تصريف الأعمال عن صمته حيال أزمة الطحين التي عادت إلى الواجهة مجدّداً، جازماً أنها أزمة مفتعلة من قبل التجار.

وإذ يتبادر إلى مسامع الوزير أمين سلام الحديث عن توقف المطاحن عن العمل واحتمال وقوع أزمة خبز في وقت قريب، يشدّد على أن هناك تجارا ومطاحن وأفرانا تبيع القمح المدعوم سوق سوداء بتسعيرة تفوق عشرات السعر المحدد المدعوم، علماً انه يتم رفع دعاوى الى الجهات المختصة لمقاضاتهم. والسؤال لماذا لا يعلن وزير الإقتصاد عن أسماء المتلاعبين بلقمة الفقراء ويوقف عملية تسليمهم الطحين المدعوم؟

اتهام التجار وبعض المطاحن والأفران بالإتجار بالطحين المدعوم بالسوق السوداء، جرى تأكيده اليوم من قبل تجمع موزعي الطحين في الجنوب الذي طالب بأحد خيارين: إما رفع الدعم الكامل عن القمح او الدعم الكامل له، ذلك بهدف ضبط عمليات تهريب القمح او بيعه في  السوق السوداء.

توقف مطاحن
دخل الاسبوع الثالث على توقف موزعي المطاحن عن العمل، بسبب توقف المطاحن التي يتم التعامل معها عن تزويدهم بالطحين، لعدم وجود القمح مرفوع الدعم. وقد أكد تجمع موزعي مادة الطحين في الجنوب خلال اجتماعهم اليوم إلى أن "الطحين الموجود في السوق مقسوم الى قسمين: قسم مدعوم مخصص للخبز العربي يباع في السوق السوداء وتم تهريبه من بعض المطاحن والأفران، وقسم آخر فاسد تم تخزينه منذ أكثر من خمسة أشهر، ربما كان هناك نية لتهريبه ثم تم ادخاله الى السوق اللبنانية، وربما كان هناك من ينتظر لحظة رفع الدعم للاستفادة منه". وطالب التجمع الاجهزة الأمنية بـ "أخذ دورها وتوقيف التجار الذين يسوقونه حفاظاً على سلامة الغذاء".

وطالب التجمع وزير الإقتصاد بوضع حل للفوضى في سوق الطحين واخذ قرار حاسم "إما رفع الدعم الكامل عن القمح او الدعم الكامل له".

ويبدو واضحاً من كثافة وجود مادة الطحين في السوق السوداء وعمليات بيعها "اونلاين" عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بأن أرقام وزارة الإقتصاد صحيحة بالنسبة لاستيراد القمح غير أن القمح ذهب في غير محله.

الأرقام لا تخطىء
وكان اتحاد نقابات الافران في لبنان قد دعا الى "مكاشفة شفافة بملف القمح والطحين والخبز، ليعلم الشعب اللبناني مَن الجهة المقصّرة التي فتحت بازار السرقة والتهريب والاحتكار والسوق السوداء". ردّ  وزير الاقتصاد في تغريدة عبر تويتر قال فيها "كلامي واضح ودقيق والارقام لا تخطئ. دخل على البلد قمح يكفي حاجة البلد لاكثر من شهر والاعتمادات ما زالت مفتوحة وخلص الكلام. وضع تجار ومفتعلي الأزمات خلف القضبان هو الحل الوحيد. سرقة المال العام وضرب الأمن الغذائي وسرقة خبز الناس يشكل زعزعة للأمن القومي وخاصة في هذه الظروف الدقيقة".

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها