آخر تحديث:15:29(بيروت)
الثلاثاء 20/07/2021
share

الدولار وحده "يذبح": الأضاحي تغيب عن العيد

المدن - اقتصاد | الثلاثاء 20/07/2021
شارك المقال :
الدولار وحده "يذبح": الأضاحي تغيب عن العيد ارتفاع سعر كيلو اللحم بنحو 8 أضعاف (مصطفى جمال الدين)
بخلاف السنوات التي سبقت الأزمة الاقتصادية والمعيشية في لبنان، يكاد الطلب على شراء الأضاحي ينعدم، نظراً إلى ارتفاع أسعارها بنحو 9 إلى 10 أضعاف ما كانت عليه في السنوات السابقة. فالأضحية التي كانت تزن نحو 50 كيلوغراماً ويتراوح سعرها قبل العام 2019 بين 500 ألف ليرة و600 ألف ليرة، باتت تكلفتها اليوم تفوق 6 مليون ليرة. وهي بالتالي تفوق قدرة معظم العائلات اللبنانية التي اعتادت إحياء عيد الأضحى بتقديم أضحية العيد.

حتى اللحوم التي غالباً ما كانت العائلات اللبنانية تستعيض بها عن الأضاحي في العيد، لم تعد بمتناول الجميع. ففي جولة سريعة لـ"المدن" على عدد من الملاحم، في منطقتي بيروت والبقاع، رصدت ارتفاعاً هائلاً بأسعار اللحوم، بالمقارنة مع ما كانت عليه في وقت سابق، فسعر كيلو لحم البقر اليوم، يتراوح بين 125 ألفاً و150 ألف ليرة، بالمقارنة مع حوالى 17 ألف ليرة قبل الأزمة. ما يعني ارتفاع سعر كيلو اللحم بنحو 8 أضعاف ما كان عليه سابقاً، بفعل ارتفاع سعر صرف الدولار. أما سعر كيلو لحم الغنم فيفوق 200 ألف ليرة، متجاوزاً قدرة الغالبية الساحقة من اللبنانيين على شرائه.
وقد أفاد أحد تجار المواشي في البقاع، في حديث إلى "المدن"، بالقول أن نسبة مبيع الأضاحي تراجع هذا العام بنحو 90 في المئة عما كان عليه في  السنوات السابقة.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها