آخر تحديث:11:33(بيروت)
الثلاثاء 16/11/2021
share

رفع أسعار المازوت والغاز إرضاءً للمحطات والموزعين

المدن - اقتصاد | الثلاثاء 16/11/2021
شارك المقال :
رفع أسعار المازوت والغاز إرضاءً للمحطات والموزعين لا مبرر علمياً لارتفاع أسعار المازوت والغاز مقابل تراجع البنزين (عباس سلمان)
صدر جدول المحروقات اليوم الثلاثاء 16 تشرين الثاني، بتراجع ملحوظ في أسعار البنزين، مقابل ارتفاع كبير بأسعار المازوت والغاز. فهل من معطيات علمية تدفع إلى ارتفاع اسعار المازوت والغاز مقابل تراجع البنزين؟ وكيف يمكن تبرير ذلك في ظل ارتباط كافة أنواع المحروقات بعاملين محددين هما سعر النفط عالمياً وسعر الدولار محلياً.

صدر جدول تركيب أسعار المحروقات عن وزارة الطاقة والمياه- المديرية العامة للنفط، بتراجع صفيحة البنزين 95 أوكتان 2200 ليرة، لتصبح 308600 ليرة. وتراجع سعر صفيحة البنزين 98 أوكتان 1400 ليرة، لتصبح 318200 ليرة. في حين ارتفع سعر صفيحة المازوت 5200 ليرة إلى 316200 ليرة، والغاز ارتفع 5700 ليرة إلى 271700 ليرة.

جدول أسعار اليوم فضح عجز وزارة الطاقة أمام سطوة محطات المحروقات والشركات المستوردة والموزعين، فحين اعترضت المحطات والموزعون على تسعير المازوت بالليرة للمستهلكين مقابل سداد ثمنه بالدولار للشركات، وتوقفوا إثر ذلك عن بيعه للمواطنين، عمدت الوزارة إلى إرضائهم عبر زيادة تسعيرة المازوت الأسبوع الفائت بأكثر من 18000 ليرة في يوم واحد. إلا أن ذلك لم يرض المحطات، فاستمرت الأخيرة بتعليق مبيع المازوت بالليرة، ما دفع بالوزارة إلى السير بتلبية مطلب المحطات، وفرض زيادات متتالية على تسعيرة المازوت تسبق فيها تسعيرة الدولار. وذلك لترك هامش كبير من الأرباح لصالح المحطات، لتجنيبها الخسارة فيما لو ارتفع سعر صرف الدولار بشكل كبير ومفاجئ.
من هنا بات متوقعاً أن يشهد سعر المازوت ارتفاعات مستمرة، بمعزل عن سعر برميل النفط عالمياً أو سعر صرف الدولار محلياً.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها