آخر تحديث:15:40(بيروت)
الأحد 10/10/2021
share

فياض يطمئن: الكهرباء ستتحسّن نهاية الشهر!

المدن - اقتصاد | الأحد 10/10/2021
شارك المقال :
فياض يطمئن: الكهرباء ستتحسّن نهاية الشهر! الوعود مستمرة والعتمة كذلك (دالاتي ونهرا)
بعد توقّف معمليّ دير عمار والزهراني عن العمل، بسبب نقص الغاز أويل، انهارت شبكة الكهرباء. إذ تراجع الإنتاج إلى ما دون 500 ميغاوات، وهي القدرة التي تسمح بثبات واستقرار الشبكة. وهو ما استدعى تدخّل الجيش اللبناني مساء السبت، والسماح لمؤسسة كهرباء لبنان بالاستفادة من جزء من مخزونه لتوفير الطاقة، وجرى الاتفاق مع قيادة الجيش اللبناني على حصول المؤسسة على 6 آلاف كيلو ليتر من زيت الغاز، تُوَزّعَ مناصفة بين محطتيّ المعملين.

واليوم، طمأن وزير الطاقة، وليد فياض، إلى أن "الشبكة قد عادت إلى عملها الطبيعي وفقاً لما كانت عليه قبل نفاد مادة الغاز أويل في معملي دير عمار والزهراني".

وجرى تجاوز الأمر، بحسب فياض، بعد "ربط معمل المحركات العكسية في الجية بالشبكة بقوة 50 ميغاوات، ومعمل دير عمار بقوة 210 ميغاوات ومعمل المحركات العكسية في الذوق بقوة 120 ميغاوات، كما تم ربط المجموعة الغازية في الزهراني بالشبكة أيضاً".
وأوضح فياض أنه سيجري تعويض طاقة معملي دير عمار والزهراني، بالطاقة المنتجة من معمليّ الذوق والجية، بعد فحص عينات الفيول التي وصلت يوم أمس، مما سينتج طاقة إجمالية بحدود 500 ميغاوات، قادرة على ضمان ثبات الشبكة.
ولفت فياض النظر إلى أن ساعات التغذية سترتفع بحلول أواخر الشهر الجاري، بعد استيراد الفيول، بعدما تم أول من أمس الحصول على موافقة المصرف المركزي للحصول على 100 مليون دولار.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها