آخر تحديث:15:27(بيروت)
الإثنين 04/01/2021
share

انكشاف بيانات "القرض الحسن": عمليات تبييض الأموال وخطر الإفلاس

المدن - اقتصاد | الإثنين 04/01/2021
شارك المقال :
انكشاف بيانات "القرض الحسن": عمليات تبييض الأموال وخطر الإفلاس إعادة تدوير حوالى 1.5 مليار دولار في عام 2019 (الانترنت)
في الأسبوع الماضي تعرضت مؤسسة القرض الحسن المالية التابعة لحزب الله، والتي من المعروف أنها تقدّم القروض مقابل إيداعات الذهب أو غيرها من الضمانات، للإختراق من قبل مقرصنين تحت إسم Spiderz، وتم تسريب نتائج البيانات التي استحصل المقرصنون عليها.

وفي سلسلة تغريدات عبر حساب Bankinstein على تويتر جرى كشف بعض الأرقام والبيانات. ووفق ما ورد، فلدى جمعية القرض الحسن (AQAH) رصيد قرض مرحّل قدره 450 مليون دولار، اعتباراً من 31 كانون الأول 2019. وقد زاد هذا الرصيد بمعدل سنوي قدره 13.4 في المئة.

ووفق البيانات التي سرّبها المقرصنون، قامت AQAH بغسل أموال تقدّر بنحو 475 مليون دولار في عام 2019، في شكل قروض مدفوعة لأكثر من 20000 حساب مقترض، مقابل رهونات الذهب.

تم تقديم حسابات الودائع إلى 307000 عضو في الجمعية و83000 مساهم بالإضافة إلى 600 شركة. أغلق AQAH عام 2019 برصيد إجمالي لحسابات المودعين يبلغ حوالى 500 مليون دولار.

تم إيداع حوالى 1.5 مليار دولار في عام 2019 في حسابات ودائع عملاء شركة AQAH، ثم تم سحبها من قبل العملاء في العام ذاته. تركت السحوبات الضخمة في عام 2019 شركة AQAH من دون نمو الودائع لهذا العام.

المبلغ المذكور أعلاه، 500 مليون دولار، هو الرصيد التراكمي المرحّل.

نجحت القاعدة في إعادة تدوير حوالى 1.5 مليار دولار في عام 2019 للاقتصاد غير الرسمي لحزب الله من خلال نظام المقاصة للودائع.

يدير جمعية القرض الحسن 28 مكتباً في لبنان، منها 14 مكتباً في جنوب لبنان و9 في بيروت و5 في شرق لبنان بالقرب من الحدود السورية، ويعتبرها البعض المحور والمحرك النابض لإمبراطورية غسيل الأموال التابعة لـ"حزب الله".

وهي غير معرضة للتخلف عن سداد الإئتمان من قبل الحكومة اللبنانية EBs أو CDs، ولا تدفع ضرائب على الإطلاق. ومع ذلك فهي تعاني من ضائقة مالية وتواجه إفلاساً محتملاً.

تمتلك جمعية القرض الحسن حسابات ودائع تبلغ حوالى 500 مليون دولار أميركي ورصيد قرض يبلغ حوالى 450 مليون دولار أميركي، فقط 64 في المئة منها مضمونة من خلال ودائع الذهب "غير المقيّمة"، اعتباراً من 31 كانون الأول 2019. وتتمتع AQAH بمركز نقدي متوتر يبلغ حوالى 50 مليون دولار. وتبلغ نسبة السيولة النقدية إلى الودائع التابعة للجمعية 10 في المئة، وهي من أسوأ النسب في لبنان.

يشبه البعض عمل جمعية القرض الحسن بمخطط بونزي، وقد انفجر ذلك المخطط الآن، بعد أن نجحت الجمعية في غسل الأموال لسنوات، لكنها فشلت كمؤسسة مؤتمنة على ذهب الناس.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها