آخر تحديث:18:28(بيروت)
الإثنين 21/09/2020
share

المؤسسات السياحية خالية من كورونا؟

المدن - اقتصاد | الإثنين 21/09/2020
شارك المقال :
المؤسسات السياحية خالية من كورونا؟ المؤسسات السياحية ستقفل في حال جرى إقفال البلاد بشكل كامل (علي علوش)
دأبت المؤسسات السياحية اللبنانية على تأكيد التزامها المعايير الصحية، في ما يخص بمكافحة انتشار فيروس كورونا. وأشارت المؤسسات مراراً أن خيار إقفالها بمعزل عن إقفال البلاد بشكل عام، هو ضرب للقطاع السياحي وحرمان لآلاف العائلات من لقمة العيش. 

لم تقتنع السلطة السياسية بوجهة نظر المؤسسات السياحية، التي تضم فنادق ومطاعم برّية وبحرية، ما دفع المؤسسات إلى تعيين شركة GWR Consulting للتأكد من "تطبيق المعايير والإجراءات الخاصة بكورونا". ويؤكّد أمين عام اتحادات النقابات السياحية جان بيروتي في حديث لـ"المدن"، أن الشركة أجرت عمليات تدقيق خفيّة، أرسلت خلالها أشخاصاً بصفة زبائن إلى المؤسسات السياحية، وتأكّدت من خلال هذه العملية، التزام المؤسسات بالاجراءات المطلوبة.

وقد أجرت الشركة "522 عملية تسوق خفي و119 عملية كشف مفصلة، شملت مناطق بيروت والمتن وبعبدا وكسروان وجبيل والشوف وجزين والبترون وصيدا وطرابلس". وكان التزام القطاع السياحي بنسبة 83 بالمئة. أمّا معدّلات الالتزام، فتنوّعت بين الالتزام بالكمامة بنسبة 81.5 بالمئة، والتباعد الاجتماعي بنسبة 87 بالمئة، ووجود المعقّمات بنسبة 89.8 بالمئة، واخذ درجات حرارة الزبائن بنسبة 67.9 بالمئة.

وأضاف بيروتي ان هذه النسب ممتازة، داعياً إلى اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة بحق المؤسسات غير الملتزمة، لكن من المجحف إقفال جميع المؤسسات بما فيها الملتزمة بالاجراءات.

قيام المؤسسات السياحية بهذه الخطوة يُعتَبَر "تصحيحاً ذاتياً"، بحسب بيروتي، الذي يشير إلى أن "المشكلة ليست لدى القطاع السياحي. ومن غير المقبول تحميل القطاع مزيداً من الأعباء في ظل الأزمة الاقتصادية الاجتماعية. فما يعيشه اللبنانيون اليوم لم يعرفوه في زمن الحرب الأهلية".

وأضاف بيروتي أن ما قامت به المؤسسات هو "رسالة إلى المستهلك اللبناني وإلى موظّفي المؤسسات السياحية وإلى عائلات الموظفين وأصحاب المؤسسات، رسالة تقول بأن كل شيء تحت السيطرة وأن المؤسسات السياحية آمنة".

وحول استمرار الموقف الرسمي القاضي بالاقفال، يوافق بيروتي على إقفال المؤسسات السياحية "في حال جرى إقفال البلاد بشكل كامل بما في ذلك المطار"، رافضاً إقفال المؤسسات السياحية والتغاضي عن باقي المرافق.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها