آخر تحديث:16:23(بيروت)
السبت 25/07/2020
share

منشآت الزهراني تبرّر توقفها عن تسليم المازوت!

المدن - اقتصاد | السبت 25/07/2020
شارك المقال :
منشآت الزهراني تبرّر توقفها عن تسليم المازوت! قامت المنشأة بتوزيع 16 مليون ليتر للسوق المحلية (Getty)
أوضحت منشآت النفط في الزهراني أنها اضطرت لمدة أسبوع كامل وقف تسليم المازوت إلى السوق المحلية، نظراً إلى تزويدها معمل كهرباء الزهراني بتسعة ملايين ليتر من مادة الديزل، "حرصاً على استمرارية عمل المرفق العام، بتوجيهات مباشرة من وزير الطاقة والمياه".

وقالت في بيان لها اليوم السبت أنه عند مجيء الباخرة الأحد الماضي، قامت المنشأة بتوزيع 16 مليون ليتر للسوق المحلية بكل قطاعاتها، وبلغ عدد شركات التوزيع التي استلمت حصصها الكاملة 160 شركة، غطت المساحة الجغرافية التي تقع ضمن دائرة عمل الزهراني من أقصى الجنوب إلى أقصى البقاع مروراً بصيدا وكل لبنان والشوف، وصولاً إلى مساحة كل الضاحية بحجم استهلاكها الكبير، وبتنسيق يومي مباشر مع اتحادات البلديات، لتأمين حاجاتها المباشرة كما المولدات الخاصة التي تقع ضمن جغرافيتها. وتم تخصيص يوم كامل لسداد كامل حاجات الأفران والمستشفيات على كل الأراضي. وهي مبادرة تلقفتها كل وسائل الإعلام وصولاً إلى عقد مؤتمر صحافي مشترك بين وزيري الطاقة والصحة وإطلاق آلية تعاون مستدامة.

وأشارت الإدارة إلى أنها تقوم "بتزويد بطاقات الحصص اليومية لكل شركة توزيع ووجهة التفريغ وجداول التوزيع التفصيلية، إلى قيادة الأمن العام، التي بناء عليها، تحركت لضبط الكميات ومنع التخزين وكسر أسعار السوق السوداء. وعليه، فتوزيع 16 مليون ليتر عبر 160 شركة وجهتها كل لبنان، يؤكد يقينا بما لا يقبل الشك أو التضليل الذي يمارسه البعض، أن القرار محسوم مطلقاً بضرب الاحتكار وأصحابه، مع التعويل كثيراً على دور الأجهزة الأمنية كافة، التي باتت مكاتبها متوفرة داخل حرم المنشآت".

هذا ويتداول الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في الجنوب، ما يقولون أنها أسماء محتكري المحروقات في الجنوب، إضافة إلى داعميهم الحزبيين، وبعض وقائع تخصيص شاحنات مازوت لهم، يتم احتكارها لصالحهم، ما يسبب بوجود أزمة مازوت في تلك المناطق.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها