آخر تحديث:17:49(بيروت)
الخميس 23/04/2020
share

جائحة المصارف تقتل اللبنانيين أكثر

علي علوش | الخميس 23/04/2020
شارك المقال :
الفيديو لعلي علّوش

مع اشتداد الأزمة الاقتصادية والنقدية في لبنان، يشدد القطاع المصرفي بالتعاون مع مصرف لبنان، الخناق على المودعين. فالمصارف التجارية تبحث عن أساليب لضمان أرباحها وتأكيد سيطرتها على الودائع. أما مصرف لبنان فيضع الإطار التشريعي الذي تستند إليه المصارف للهيمنة على أموال الناس، عن طريق إصدار تعاميم وقرارات مبهمة، لا تخدم سوى مصلحة المصارف.


أمام هذه العملية المبرمجة، فَقَدَ المودعون وسائر المواطنين الثقة بالقطاع المصرفي، الذي كان يصوّر نفسه لعقود، على أنه خزّان الثقة، اقتصادياً ونقدياً.

كاميرا "المدن" وثقت صوت الناس الذين عبّروا عن انعدام ثقتهم بالمصارف، بعد أن وضعوا أموالهم فيها، نظراً لما آلت إليه المصارف وإجراءاتها بحق المودعين. أما المسؤولية، فهي تبقى مشتركة بين المصارف والمصرف المركزي والطبقة السياسية الحاكمة.. فكلّهم متورّطون في هدر أموال الناس، وضياع "جنى أعمارهم".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها