آخر تحديث:00:07(بيروت)
الإثنين 23/03/2020
share

المصارف تتلطى وراء موظفيها للإبقاء على إغلاقها

المدن - اقتصاد | الإثنين 23/03/2020
شارك المقال :
المصارف تتلطى وراء موظفيها للإبقاء على إغلاقها تفشي الوباء يؤدي الى شلّ الحركة الاقتصادية (مصطفى جمال الدين)
ناشد اتحاد نقابات موظفي المصارف الحكومة وحاكمية مصرف لبنان وجمعية المصارف "مراعاة أوضاع العاملين في القطاع المصرفي، الذين من حّقهم حماية أنفسهم وعائلاتهم من التقاط العدوى، التي تنقل إليهم في مراكز العمل، بالرغم من التدابير الوقائية التي اتخذتها إدارات المصارف لحمايتهم وحماية العملاء، الذين ما زال بعضهم يتعاطى مع هذا الوباء باستخفاف ومن دون وقاية، وخير دليل كثافة الحضور إلى فروع المصارف، لتنفيذ عمليات نقدية يمكن تنفيذها بواسطة أجهزة الصراف الالي".

وتمنى الاتحاد من حاكمية مصرف لبنان تأجيل جلسة المقاصة المقررة يوم الإثنين، وتحديدها في موعد لاحق، تجنباً لتجمع أكثر من سبعين مندوب مصرف في غرفة واحدة، مع العلم بأن مصرف لبنان كان قد اتخذ كل التدابير الوقائية. ولكن مستلزمات تأمين عمل غرفة المقاصة يشّكل خطراً على الزملاء المندوبين الذين سيضطرون إلى الانتقال من مصارفهم الى مصرف لبنان والاختلاط مع عدد غير قليل من المواطنين.

ولأن التدابير التي اتخذتها القوى الأمنية في بيروت وعدد من البلديات لمحاربة تفشي هذا الوباء ستؤدي إلى شلّ الحركة الاقتصادية، وبالتالي شبه توقف للعمل في المصارف، وفق بيان الإتحاد، تمنى على جمعية المصارف إعادة النظر بنظام العمل في المصارف والموافقة على مقترحات الاتحاد بهذا الخصوص، وهي التي أرسلها إلى رئيس جمعية مصارف لبنان، على أن تُطبق من صباح يوم الإثنين 23 آذار الحالي، مع الأخذ في الاعتبار تأمين كل الخدمات الضرورية للمواطنين والمؤسسات وسلامة العاملين في المصارف.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها