آخر تحديث:20:29(بيروت)
الثلاثاء 17/11/2020
share

نقولا شماس يطالب بهندسة مالية لإنقاذ القطاع التجاري

المدن - اقتصاد | الثلاثاء 17/11/2020
شارك المقال :
نقولا شماس يطالب بهندسة مالية لإنقاذ القطاع التجاري شماس: الدولة تسقط في فخ استهداف القطاع التجاري (علي علوش)
جاء قرار إقفال البلاد لمدّة أسبوعين بمثابة ضربة إضافية للقطاع التجاري. فسجَّلَ القطاع اعتراضاته على قرارات الدولة التي "تسقط"، مع عدم استثناء القطاع التجاري من الإقفال "في فخ استهداف القطاع التجاري لجعله يُكفِّر عن ذنوب هو براء منها ويرتكبها سواه"، وفق ما رآه رئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس، خلال اجتماعٍ للقطاع التجاري يوم الثلاثاء 17 تشرين الثاني.

واعتبر شماس أن "وصف هذا الإغلاق بالعام والتام والشامل، هو إسم على غير مسمى، لأن الإستثناءات المختلفة والحالات الخاصة المتعددة تجعلان منه قراراً أعوج ومستهجناً ومشبوهاً، لا يطاول ولا يستقوي إلا على القطاع التجاري المنكوب". وتأكيداً منه على عقم قرار إقفال المؤسسات التجارية، لفت شماس النظر الى أن "العجز التجاري تراجع بشكل كبير ولم يؤدِّ ذلك إلى تراجع موازٍ في ميزان المدفوعات، لا بل بالعكس، إتجه هذا الأخير صعوداً".

وفي ظل "تدهور خطير بلغ ما بين 70 و90 بالمئة وفقاً لمؤشر جمعية تجار بيروت"، طالَبَ شماس باسم القطاع التجاري بأن "تؤمِّن الدولة دعماً مالياً لتغطية أعباء الأجور بما يوازي ضعفي الحد الأدنى للأجور أي مليون و350 ألف ليرة عن كل موظف شهرياً، من خلال إجراء هندسة أو ترتيبات مالية خاصة لهذا الغرض. وفي حال لم تتبنَّ الدولة هذا الخيار، فينبغي أن تعتبر الأكلاف المخصصة للأجور بمثابة سلفة من الشركات لصالح خزينة الدولة ينبغي تنزيلها لاحقاً من الضرائب التى ستترتب على هذه الشركات".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها