آخر تحديث:15:29(بيروت)
الإثنين 16/11/2020
share

مصرف لبنان يخادع ويكتفي ببيان عن "الدولار الطلابي"

المدن - اقتصاد | الإثنين 16/11/2020
شارك المقال :
مصرف لبنان يخادع ويكتفي ببيان عن "الدولار الطلابي" لا شيء يجبر المصارف على تطبيق القانون! (علي علّوش)
انتظر أهالي الطلاب "التعاميم"، فاكتفى مصرف لبنان بإصدار "بيان" وحسب، يتعلّق بقضية الدولار الطلابي، شدّد فيه على المصارف بوجوب التقيّد الفوري بأحكام القرار الاساسي رقم 13257 الصادر بتاريخ 19/8/2020 المتعلّق بالتحاويل للطلاب اللبنانيين في الخارج، وذلك بانتظار صدور المراسيم التطبيقية للقانون رقم 193 تاريخ 16 تشرين الأول 2020.

وذكّر مصرف لبنان المصارف بمضمون القرار، الذي يفرض على المصارف العاملة في لبنان القيام بعمليات تحاويل أموال إلى الخارج من حسابات عملائها الجارية بالعملة الأجنبية، لتأمين تسديد أقساط التعليم وبدلات الإيجار وكلفة المعيشة للطلاب اللبنانيين في الخارج شرط:

أن يكون الطالب مسجّلاً في مؤسسة تعليمية ومقيماً في الخارج قبل نهاية العام 2019.
وأن يتم إبراز مستندات تثبت قيمة الأقساط وبدل الإيجار، أو تكون جرت العادة على تنفيذ تحاويل لتسديد هذه النفقات.
وأن يجري تحويل قيمة الأقساط التعليمية مباشرة للجهة المستفيدة عند استحقاقها.
وأن لا يتعدى سقفها سنوياً مبلغ 10 آلاف دولار أو ما يعادلها بالعملات الأخرى.

وهنا لا بد من التذكير بأن المصارف لم تكن تطبق هذا القرار. إذ انها كانت تفرض على أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج تحويل أموال "طازجة" (فريش ماني) حصراً من دون السماح لهم بالتحويل من حساباتهم الدولارية في المصارف. وليس تذكير مصرف لبنان اليوم سوى حبر على ورق بالنسبة إلى المصارف، التي لا تعترف بالبيانات، وربما تخضع فقط لـ"تعميم" رسمي من المصرف المركزي. وهذا لم يحدث بعد.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها