آخر تحديث:02:41(بيروت)
الجمعة 01/02/2019
share

الحريري: ليس في الموازنة المقبلة تمويل لأعباء النزوح السوري

المدن - اقتصاد | الجمعة 01/02/2019
شارك المقال :
الحريري: ليس في الموازنة المقبلة تمويل لأعباء النزوح السوري الحريري: هناك ضرورة لاستمرار المساعدات الإنسانية والإنمائية (دالاتي ونهرا)
أكد رئيس الحكومة سعد الحريري أن الحاجات المرتبطة بالنازحين السوريين، والمجتمع المضيف "لا تزال كبيرة، وبشكل خاص على المستوى المعيشي وعلى مستوى الصحة العامة، وحاجاتنا للعام 2019 تقدر بنحو 2.5 مليار دولار". وإنطلاقاً من هذا الواقع، "هناك ضرورة لإستمرار المساعدات الإنسانية والإنمائية، وعلينا جميعاً التأكيد على هذا الموضوع في مؤتمر بروكسل 3". كاشفاً أنه "لن يكون هناك اعتمادات ضمن الموازنة المقبلة لأي تمويل يتعلق بأزمة النزوح السوري".

خريطة طريق
ورأى الحريري خلال إطلاقه خطة لبنان للإستجابة للأزمة المستحدثة للعام 2019، يوم الخميس 31 كانون الثاني، أن "هناك مساراً وخريطة طريق واضحة علينا اتباعها وتتضمّن 5 نقاط، أولها "تأمين التمويل اللازم لخطة لبنان، للاستجابة لأزمة النزوح. فخلال العام 2018 بلغت مساهمات المانحين نحو 1.1 مليار دولار أي ما نسبته 41 في المئة من مجمل حاجة لبنان المقدرة بـ 2.7 مليار دولار. مع الإشارة إلى أن هذه الحاجة تشكل 6 في المئة فقط من الكلفة التي كان سيتكبدها المجتمع الدولي، لو قدر له استضافة المليون والنصف مليون نازح الذين يستضيفهم لبنان".

ثانيا: "تأمين استدامة المشاريع، التي يمتد تنفيذها على سنوات عديدة، كمشروع RACE 2، من خلال تأمين التمويل اللازم لها لسنوات، خصوصاً وأن وتيرة عودة النازحين السوريين إلى بلادهم لا تزال بطيئة".
ثالثا: "من الضروري زيادة الدعم المقدم للمجتمعات المضيفة، بما لا يقل عن 100 مليون دولار سنوياً، لتمويل المشاريع الصغيرة في البنى التحتية".
رابعا: "دعم وتطوير نظام الحماية الاجتماعية في لبنان، وبشكل خاص توسيع نطاق البرنامج الوطني لاستهداف الفقر".
خامسا: "دعم الإطار الاستراتيجي الوطني للتعليم والتدريب التقني والمهني (TVET) الذي طورته الحكومة اللبنانية بدعم من اليونيسف ومنظمة العمل الدولية، من أجل تعزيز كفاءة ومهارة اليد العاملة الشابة".

مناشدة دولية
في السياق نفسه، أعلن المنسق المقيم للأمم المتحدة، ومنسق الشؤون الانسانية في لبنان، فيليب لازاريني، أن "الحكومة اللبنانية وشركاؤها المحليون والدوليون، يناشدون الحصول على تمويل بقيمة 2.62 مليار دولار لتأمين المساعدات الإنسانية الضرورية والاستثمار في البنية التحتية للبنان وخدماته واقتصاده، في ظل تفاقم الضعف لدى المجتمع المضيف واللاجئين، فيما تشارف الأزمة السورية على دخول عامها التاسع". وأشار الى ان الخطة "تضم أكثر من 133 شريكاً متخصصاً يعملون على تقديم المساعدة لـ3.2 مليون شخص محتاج في لبنان"، ولفت النظر إلى أن الخطة تهدف في العام 2019، "إلى دعم 1.5 مليون لبناني ضعيف، و1.5 مليون لاجىء سوري، وأكثر من 208 آلاف لاجىء فلسطيني".


وكشف لاريزاني ان "المساعدات التي قدمت من خلال خطة لبنان للاستجابة للأزمة منذ عام 2013، والتي تبلغ قيمتها 6.7 مليار دولار، أظهرت نتائج ملموسة للاجئين السوريين، وهذا العام ستعمل الخطة على الحؤول دون تعميق الضعف الاقتصادي". وأضاف انه "للمرة الأولى منذ بداية الأزمة، انخفض عدد الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر بشكل طفيف ليصبح الآن أقل بقليل من 70 في المئة. كذلك، في عام 2018، التحق 68 في المئة من الأطفال بين الـ6 والـ14 سنة بالمدرسة، مقارنة بنسبة 52 في المئة في عام 2016. ومن بين 54 في المئة من اللاجئين، الذين يحتاجون إلى رعاية صحية أولية، تمكّن 87 في المئة منهم من الحصول عليها ويحصل 85 بالمئة من اللاجئين السوريين على مياه الشرب الأساسية".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها