آخر تحديث:01:08(بيروت)
الإثنين 04/11/2019
share

جمعيّة المستهلك: لا خلاص إلا بحراك الشعب

المدن - اقتصاد | الإثنين 04/11/2019
شارك المقال :
جمعيّة المستهلك: لا خلاص إلا بحراك الشعب السلطة لا تملك أي حلول جدّية لمعاناة الناس (مصطفى جمال الدين)
رأت "جمعية حماية المستهلك"، أن فوضى الأسعار دبّت في طول البلاد وعرضها، وراح التجار يصطادون بلا رادع، وعشرات الاتصالات تنقل يومياً للجمعية، على الخط الساخن، معاناة الناس، من بطاقات التشريج إلى المواد الغذائية والمحروقات والغاز.

السنوات الضائعة
وقالت: "ثلاث سنوات ثمينة ضيعتها السلطة في البحث عن حلول وهمية منها مؤتمر "سيدر". رفعت الضرائب والرسوم على الاستهلاك وتفننت في إذلال فقراء الناس والفئات الوسطى، بدلاً من الذهاب إلى الإصلاحات الاقتصادية والمالية الملحّة، وأهمها وقف التهرب الضريبي والتهرب الجمركي، وتحصيل الرسوم على الأملاك العامة، ووقف النهب المنظم لمالية الدولة وتقاسمها بين العائلات الحاكمة، والتحول نحو الاستثمار في القطاعات المنتجة وصناعة وزراعة وتكنولوجيا حديثة، وفي البنى التحتية. ووحدها هذه يمكنها أن تؤمن عدداً كبيراً من فرص العمل للشباب اليائس العاطل عن العمل".

انهيار الليرة
وأشارت إلى أن "انهيار الليرة يشكل تهديدا حقيقياً للمجتمع اللبناني، خصوصاً عندما يتيح النظام لكبار أصحاب الأموال الهرب بأموالهم إلى الخارج. والسلطة لا تملك أي حلول جدية لهذه الازمة وهي تتعامل معها بإرباك شديد، وعلى القطعة، وهمها شراء الوقت".

ودعت الجمعية الشعب إلى "الاستمرار في الضغط على السلطة لاتخاذ الاجراءات الأولية، بانتظار حكومة جديدة تعبر عن تطلعاته، من اعتماد الفوترة بالليرة في كل المعاملات الرسمية والخاصة، وتثبيت أسعار السلع والخدمات في كل المناطق وفق أرقام أيلول 2019 ولدى وزارة الاقتصاد ودائرة الاحصاء المركزي لوائح كاملة بذلك. ومنع هروب الرساميل فوراً تمهيداً لإعادة الأموال المنهوبة إلى الشعب. وكل يوم تأخير سيسمح للسياسيين وعائلاتهم، ورجال الأعمال الذين يدورون في فلكهم، بالهرب خوفاً من الأزمة والمحاسبة التي قد تأتي ذات يوم".

ورأت أن السلطة لا تزال تفكر بالعقلية عينها وتريد شراء الوقت لا مراجعة سياساتها، و"نعتقد أن اللبنانيين يريدون لبنان آخر فيه فرص عمل وتعليم وصحة ومواصلات واتصالات حديثة ورخيصة ومياه وكهرباء وغذاء سليم وبيئة نظيفة بلا زبالة وتلوث وسرطانات، وأموال "سيدر" لن تغير شيئا سوى مزيد من الفساد والديون".

وختمت: "حراك الشعب هو فرصة للبنان للخروج من أزماته التاريخية. حافظوا عليه".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها