آخر تحديث:14:31(بيروت)
الخميس 10/10/2019
share

احتياطي القمح ينفد والأفران إلى الإضراب: أزمة رغيف وشيكة!

المدن - اقتصاد | الخميس 10/10/2019
شارك المقال :
احتياطي القمح ينفد والأفران إلى الإضراب: أزمة رغيف وشيكة! "أزمة" الدولار تصيب خبز اللبنانيين (خليل حسن)
أعلن اتحاد نقابات المخابز والأفران في لبنان الإضراب يوم الإثنين المقبل 14 تشرين الأول، تنفيذاً لتهديدات أطلقها القطاع في وقت سابق، في حال لم تتم معالجة أزمة استحصاله على الدولار بسعر الصرف الرسمي، أو إلزام المطاحن على استيفاء ثمن الطحين من المخابز والأفران بالليرة اللبنانية.

ونظراً لتجاهل المعنيين لمطالب قطاع المخابز والأفران، حسب رئيس اتحاد نقابات المخابز والافران في لبنان كاظم ابراهيم، وبعد تبلّغهم من تجمع المطاحن زيادة سعر طن الطحين بمعدل 30 الف ليرة لبنانية بصورة مبدئية، وسداد الفواتير بالدولار الأميركي دون سواه، أعلنت المخابز والأفران الإضراب يوم الاثنين المقبل في كافة المناطق اللبنانية، معلنين بذلك أزمة رغيف وشيكة.

وبالعودة إلى واقع قطاع المخابز والأفران في ظل أزمة الدولار، فقد أوردت "المدن" في وقت سابق أن كميات احتياط القمح المخزّن لدى المطاحن انخفضت على نحو خطر، ولم يعد كافياً لتغطية حاجة الإستهلاك المحلي لأكثر من 40 يوماً. وأزمة شحّ الدولار وتوقف المصارف عن تسليم العملة الخضراء للمطاحن ما زالت قائمة. إذ لم يعمل القطاع بالتدابير التي اتخذها مصرف لبنان (أي التعميم 530) باعتبار أن التعميم لم يشمل كميات القمح المستوردة قبل تاريخه، ولم يتطرق التعميم، وفق أصحاب المطاحن، إلى المستحقات المتراكمة عليهم للمصارف بالدولار، كما لم يشمل الحل الديون المستحقة على الأفران لصالح المطاحن.

الملاحظات المذكورة دفعت بالمطاحن إلى رفض تنفيذ تعميم مصرف لبنان، والاستمرار ببيع الطحين للأفران والمخابز مقابل الدولار فقط. وهو ما بات متعذّراً الحصول عليه من المصارف، ما دفع بالأفران والمخابز إلى رفض الاستمرار بتأمين الدولار بأسعار مرتفعة من الصرافين لشراء الطحين، الأمر الذي ينبىء بأزمة خبز قريباً. وهو فعلياً ما أعلنت عنه اليوم الخميس اتحادات المخابز والأفران.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها