آخر تحديث:06:21(بيروت)
الأربعاء 05/09/2018
share

لبنان في معرض دمشق الدولي: لا مشاركين معارضين

عزة الحاج حسن | الأربعاء 05/09/2018
شارك المقال :
  • 0

لبنان في معرض دمشق الدولي: لا مشاركين معارضين 56 مؤسسة لبنانية مشاركة في معرض دمشق الدولي
للسنة الثانية على التوالي، وبعد انقطاع دام 5 سنوات، يفتح معرض دمشق الدولي أبوابه أمام الشركات العربية والعالمية، يوم الخميس 6 أيلول، متفوقاً في دورته الحالية على نفسه، إذ تشارك فيه 48 دولة و1700 شركة محلية وعربية ودولية هذا العام، في مقابل نحو 23 دولة عربية وغربية وعدد من الشركات شاركت عام 2017.

مشاركة لبنان في المعرض تعكس الاختلاف في وجهات النظر بين اللبنانيين بشأن محاولات التطبيع مع النظام في سوريا، كما تعكس صورة الخلاف اللبناني- اللبناني إزاء الأزمة السورية وطبيعة العلاقة بين حكومتي البلدين.

فالدعوة الرسمية لحضور معرض دمشق الدولي تم توجيهها إلى عدد من وزراء الفريق الواحد وهم وزير الصناعة حسين الحاج حسن، وزير الزراعة غازي زعيتر، ووزير الأشغال العامة يوسف فنيانوس، ووزير الإقتصاد والتجارة رائد خوري، إضافة إلى دعوات تم توجيهها إلى غرف التجارة والصناعة في لبنان وجمعية الصناعيين اللبنانين وعدد من الهيئات الاقتصادية، وإلى زهاء 400 رجل أعمال لبناني من مختلف القطاعات.

من الواضح أن الدعوات لحضور افتتاح معرض دمشق الدولي تم حصرها بأصحاب العلاقات "الطيبة" مع النظام السوري. وهو ما أكده المشرف العام على الجناح اللبناني في معرض دمشق الدولي ورئيس جمعية الأخوّة اللبنانية السورية أحمد الموسوي في حديث إلى "المدن"، إذ قال: "الحكومة السورية لن تسمح لأي كان ممن حاربوا أو عارضوا أو وقفوا في وجه النظام في سوريا، بالمشاركة في المعارض والمؤتمرات السورية الممهدة والمؤسِّسة لإعادة إعمار سوريا". ويؤكد دخول العديد من الشركات اللبنانية إلى سوريا للتأسيس للاستثمار في المرحلة المقبلة.

إلا أن الوزير الحاج حسن رأى في حديث إلى "المدن" أن القطاعات اللبنانية وتأسيسها لشراكات في سوريا مرتبطة بتطور الأوضاع الأمنية والسياسية في سوريا. وهو أمر يحصل تباعاً ويتحسن سنوياً. بالتالي، كل شركة لبنانية متاح لها المشاركة بالاستثمار واعادة الاعمار في سوريا. ويبقى الهدف الأساس، وفق الحاج حسن، هو تنمية العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية بين لبنان وسوريا.

"المشاركة في معرض دمشق الدولي متاحة لمن أراد وبصفته الشخصية"، هذا هو رد رئيس الهيئات الاقتصادية محمد شقير في شأن مشاركة الجمعيات والهيئات الاقتصادية اللبنانية. ويرفض شقير، في حديث إلى "المدن"، المشاركة في أي نشاط في سوريا برعاية النظام السوري طالما أن الحكومة اللبنانية غير مشاركة بشكل رسمي، وإلى حين عودة العلاقات الرسمية بين البلدين.

ولكن، ماذا عن الحضور اللبناني؟ والجناح اللبناني في معرض دمشق الدولي؟

تبلغ مساحة الجناح اللبناني في المعرض نحو 1000 متر مربع، وهي تفوق مساحته العام الماضي. ويشارك في الجناح 56 شركة ومصنعاً لبنانياً بينها 41 من خلال مساحات العرض، إضافة إلى 15 شركة أخرى تشارك في نشاطات المعرض الإعلانية والإعلامية، علماً أن 14 شركة لبنانية فقط شاركت عام 2017 في معرض دمشق الدولي.

وتتوزع المؤسسات اللبنانية العارضة بين قطاعات الاعمار والمقاولات وعدد من الصناعات والتعبئة والتغليف والغذاء، إضافة إلى عدد من الشركات الاستشارية للمقاولات. ومن المرتقب أن يتم توقيع أكثر من اتفاقية شراكة بين شركات لبنانية وسورية خلال المعرض، وفق ما أكد الموسوي.
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها