آخر تحديث:06:19(بيروت)
الأربعاء 10/10/2018
share

قوى الانتاج تطلق رصاصتها الأخيرة

عزة الحاج حسن | الأربعاء 10/10/2018
شارك المقال :
  • 0

قوى الانتاج تطلق رصاصتها الأخيرة قوى الانتاج تترقب تشكيل الحكومة بناء على ما وعد به الحريري (مصطفى جمال الدين)
تسلّحت قوى الانتاج بالصبر قبل أن تعلن بدء تحركاتها الميدانية رفضاً لتعاطي المسؤولين باستخفاف مع القضايا الإاقتصادية والمعيشية وللمماطلة في تشكيل الحكومة، وأعلنت التريث لأيام معدودة فسحاً في المجال أمام الرئيس المكلّف سعد الحريري تشكيل الحكومة بناء على ما وعد به منذ أيام.

ففي 25 أيلول الفائت عقدت قوى الانتاج، المتمثلة بالهيئات الاقتصادية والاتحاد العمالي العام ونقابات المهن الحرة، لقاء جامعاً أطلقت خلاله صرخة في وجه المسؤولين لحثهم على الإسراع في تشكيل الحكومة والمباشرة بالإصلاحات، ومنذ ذلك الحين يستمر تعاطي القوى السياسية مع الواقع العام في البلد باستخفاف تام، لاسيما مع الأزمات العميقة التي تهدد بسقوط الهيكل على رؤوس الجميع.

وتقييماً للمرحلة السابقة ولمدى تجاوب السياسيين مع لقاء 25 أيلول، عقدت لجنة المتابعة المنبثقة عن قوى الانتاج، اجتماعاً يوم الثلاثاء 9 تشرين الأول في مقر الاتحاد العمالي العام، ناقشت فيه التدهور الحاصل على مختلف النواحي الحياتية في البلد والمخاطر التي تهدد الفئات الاجتماعية والقطاعات الاقتصادية والانتاجية.

وخلص المجتمعون الى أن القوى السياسية "لم تتلقف بمسؤولية وإدراك الصرخة التي صدرت عن لقاء قوى الانتاج في 25 أيلول وخصوصاً الوثيقة الصادرة عنه، واستمرت في لعبة الكباش الحاصل لتحسين شروطها في التركيبة الحكومية، دون أن تعير أي انتباه إلى مصالح البلاد العليا".

واستغربت قوى الانتاج إدارة القوى السياسية ظهرها للوقائع المخيفة المسجلة على مستوى الملفات الاقتصادية والاجتماعية والمؤشرات والتقارير المختلفة وكذلك التحذيرات الدولية من فقدان لبنان الاحتضان والدعم الدوليين، لاسيما في ما خص مؤتمر سيدر.

من هنا، قررت قوى الانتاج عدم السكوت عن الوضع القائم، وعدم الوقوف مكتوفة الأيدي إزاء ما يحصل من خراب لبناء الدولة الاقتصادي والاجتماعي، معلنة اتخاذ خطوات تصعيدية في وقت قريب، وقد برّر رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر في حديث إلى "المدن" عدم اتخاذ الخطوات التصعيدية في الوقت الراهن بأن وعد الرئيس الحريري بتشكيل الحكومة خلال أيام يستحق التمهل لأيام معدودة كـ"رصاصة أخيرة".

وفي حال لم يتم تشكيل حكومة منتصف الأسبوع المقبل، وفق الأسمر، فإن الخطوات التصعيدية لقوى الانتاج لن تقتصر على خطابات شديدة اللهجة او تحركات رمزية إنما ستكون في الشارع، "فالقوى السياسية التي لم تسمع صرخة قوى الانتاج من المنابر فإنها حكماً ستسمعها من الشارع".

وإذ شجع أكثر من مشارك في لقاءات قوى الانتاج، وفق مصادر "المدن"، إلى اتخاذ قرار بالعصيان المدني، رأى الأسمر أنه لا بد من اعتصامات وتحركات على الأرض لممارسة ضغط على المسؤولين إلا أن التريث لأيام كمحاولة أخيرة "لن يثنينا عن التحركات التصعيدية ما لم يتم تشكيل الحكومة".
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها