image
الجمعة 2022/09/16

آخر تحديث: 13:41 (بيروت)

عُروض "المَيّاس".. أين الأذرع والسيقان من الرقص؟

الجمعة 2022/09/16 أحمد بيضون
عُروض "المَيّاس".. أين الأذرع والسيقان من الرقص؟
increase حجم الخط decrease
ما أُتيحَتْ لي مشاهَدَتُهُ من عُروض "المَيّاس" مذهِلٌ بما هو لَعِبٌ بالضوءِ يَبْدو وكأنّ بَشَراً يُؤدّونه. يَكادُ لا يَنْقُصُ سوى هذا الإيحاءِ بتَحَكُّمٍ بَشَرِيٍّ جَماعِيٍّ في رسْمِ اللوحاتِ وفي تواليها السريعِ فيما لو كانَ بَرْنامَجٌ حاسوبيٌّ هو الذي يلعَبُ بالضوءِ من غَيْرِ حُضورٍ للراقصاتِ أَصْلاً. طبيعِيٌّ أنَّ من شأنِ هذا الغيابِ أن يُفْسِدَ "اللعبةَ" كُلَّها فيما لو استُبْعِدَ منها البَشَرُ أي الراقصات. ولَكِنْ هل يكونُ الغيابُ المذكورُ - فيما لو حَصَل - "إفساداً" للّعبةِ أم يكونُ فَضْحاً لَها؟ أُرَجِّحُ الفَضْح!

وذاكَ أنّ "البرنامَجَ" المُشارَ إليهِ لا رَيْبَ في وجودِهِ ولا في وجودِ مَنْ يُديرُهُ أو يُراقِبُ إدارَتَهُ لنَفْسِهِ في أثناءِ العَرْض. ولو انَّ الراقِصاتِ اسْتُبْعِدْنَ لظَهَرَ كَم أنَّ الأداءَ إنّما هو أداءُ البرنامَجِ وأضوائهِ مِن حيثُ الأساس. والبَرنامَجُ هَهُنا "عَبْقَرِيٌّ"، لا رَيْبَ في هذا، ولكنَّهُ… بَرْنامَج!

تَخْرُجُ على هذه السَوِيّةِ "وَصْلاتٌ" رائعةٌ تستغرِقُ الواحدةُ منها ثوانيَ مَعْدودةً، تَتَخَلَّلُ العَرْضَ (وتُنْقِذُهُ من آلِيَّتِهِ، في ما أرى) تُؤدِّيها راقصةٌ واحدةٌ تَتَوسَّطُ المشهَدَ وتطغى عَلَيْهِ بالحُضُورِ الصاعِقِ، المُتَفَجِّرِ بالحياةِ، لجَسَدِها كُلِّه.

وَما تُؤدّيهِ هذهِ الراقِصةُ إنّما هو رقصٌ "شَرْقيٌّ"… أو هو رَقْصٌ والسَلام، من غيرِ "بَرْنامَجٍ" سوى ذاكَ الذي يُمْليهِ عَلَيْها صَخَبُ روحِها في لحَظاتِ الأداء.

إذ ما هو الرقْصُ إنْ لَمْ يَكُنْ هذا الشغَفَ وهذه الأُلْفةَ بينَ الموسيقى المسموعةِ وموسيقى الروح، يَعْرِضُهُما جَسَدٌ كُلّيٌّ (أو أجسادٌ كليّةٌ) لا أذْرُعٌ وسيقانٌ وتِيجانُ رِيشٍ وأضواءٌ مُبَرْمَجة؟..

لِهَذا كُلِّهِ كانَ إعجابي بِما شاهَدْتُهُ من عُروضِ "المَيّاسِ" مَشُوباً جِدّاً، مُتَرَدِّداً جِدّاً… وليَعْذُرْني اللُبْنانيّونَ الذينَ وجَدوا في فوزِ الفِرْقَةِ تَفْريجاً (يدومُ يومينِ أو أُسْبوعاً) للنَكْبةِ التي تَأْكُلُ حياتَهُم.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها