الخميس 2022/06/09

آخر تحديث: 13:07 (بيروت)

يوم تأثر إدوارد سعيد بشارل مالك

الخميس 2022/06/09 محمد حجيري
يوم تأثر إدوارد سعيد بشارل مالك
سعيد: "كلما عرفت عن مالك أكثر كلما أصبحت الأمور أكثر بؤساً"
increase حجم الخط decrease
في كتابه "إدوارد سعيد/أماكن الفكر"(*) يقول المؤلف والأكاديمي الأميركي تيموثي برينان، أنّ حياة الفلسطيني- الأميركي والقاهري والنيويوركي، إدوارد سعيد الفكرية، تشكّلتْ على مدى ثماني سنوات أو يزيد قليلاً بالحضور الطاغي لأربع شخصيات أدّت دور المثال الذي يحتذى: الناقد ريتشارد بالمر بلاكمر والأكاديمي آرثر سوتماري في برنستون، ورائد الأدب المقارن هاري ليفن في هارفرد حيث أكمل رسالة للدكتوراه حول "جوزيف كونراد وروايته القصيرة"، وشارل مالك، "رجل الدولة اللبناني"، كوراني المولد، وأستاذ الفلسفة في الجامعة الأميركية في بيروت، الذي استمر تأثيره طوال تلك السنوات الثماني. كلّ واحد من هؤلاء زوده بنموذج لأسلوبه البلاغي وأهدافه البحثية على رغم كرهه الرؤية السياسية عند مالك منظر "الجبهة اللبنانية" وقائدها الروحي والفكري. وكانت كراهية سعيد لمسيحية مالك اليمينية من الشدّة، اذ وصفه في ما بعد بـ"درس الفكر السلبي الكبير في حياتي".

وشارل مالك الذي كان شخصاً مليئاً بـ"الحيوية والإنجاز"، يسمونه "شارل السماوي" لألمعيته كما لميوله الدينية. فهو ارثوذوكسي المولد، كاثوليكي الميل، له تأثيره اللاهوتي والديني في حياة المؤمنين المسيحيين، وكان من نموذج الشخصيات الثقافية والسياسية اللبنانية (أنطون سعادة، أنسي الحاج...) التي تركت أثرها الكبير في مجموعة من الكتاب والشعراء (إذا تجنبنا الحديث عن السياسيين). ومن الذين تأثروا به بشكل واضح، غسان تويني ويوسف الخال، ولا ينتبه كثر إلى تأثير شارل مالك في تجربة إدوارد سعيد، والأمر هنا مردّه التوجه السياسي. فمالك كان في أقصى اليمين المسيحي، وسعيد كان في عمق اليسار والقضية الفلسطينية، لهذا إن تحدثنا عن تأثر سعيد بمالك، فكأننا نجمع التناقضات، لكن الأمور الخلافية والتناقضية بينهما، هي نهاية الأشياء وليست بدايتها. فشارل مالك كان وجوده مهماً للغاية بالنسبة إلى سعيد الشاب والطموح. هو أكثر من مجرد قريب بالنسل إليه، ففي مواجهة آراء مالك الدينية "القاسية غير المقبولة"، وجد سعيد نفسه، على الرغم كل شيء، تلميذاً من تلامذته فكرياً، وأن اهتماماته تتشابه مع الموضوعات التي كان مالك يتناولها حينما كان سعيد يزور واشنطن وهو مراهق قابل للتأثر بمن حوله.

ففي مقال نشره مالك في العام 1952 في مجلة "فورن أفيرز"، وضع تصوره لموضوعات البحث الخاصة بعلاقات الشرق والغرب، والتي يقول برينان إنها لا بدّ تركتْ أثراً عميقاً في ذهن سعيد: ففي المقالة المعنونة "الشرق الأدنى.. البحث عن الحقيقة"، أبرز مالك موضوعات، عمل سعيد في ما بعد على تناولها بالتفصيل، واستعمل أسلوباً أبوياً جذاباً ربما تعلمه سعيد منه. فقد قال إن على من يريد التعامل مع تنامي الشعور القومي عند العرب أن يفهم وجهة نظرهم. فقد أخذت الحركة الوطنية تنظر إلى الغرب، لا باعتباره محرِّراً بل باعتباره يخطط للتقسيم والهيمنة، وأنه ينوي أن يوطن في الأراضي السورية "أعداداً لا حصر لها من اليهود، ضد رغبة سكانها".




ثم يستعرض مالك كل دولة عربية أو إسلامية في المنطقة، ويبيّن مشكلات تطورها لإظهار أنّ وحدتها وهمية، وأن ما يوحدها توحيداً سلبياً هو خلق إسرائيل على أيدي القوى الغربية. ويصر على أن السياسة العالمية لها بُعدان، ثقافي وروحاني، ولا يمكن اختزالها في صراع على الموراد الطبيعية. وبلغة المجاز، يمكن القول إن الصراع كما تصوره فاعلوه الأساسيون وعاشوه، لم يقتصر على الأرض فقط، بل شمل أبناء اسحاق واسماعيل: "هناك هوة عميقة بين اسرائيل وبقية الشرق الأدنى... التاريخ لم يشهد مثالاً كهذا على شعب يكن عداء أبدياً مع عالمه المباشر". وعلى الغرب أن يتعلم أن الإسلام ليس ديناً فقط، بل هو نظرة كلية ظل فهمها نادراً، رغم أن تقدماً أولياً حصل في الأبحاث الرائدة التي اضطلع بها كل من ألبرت حوراني، لويس ماسينيون، وفيليب حتي، وقسطنطين زريق، وهذه هي الأسماء التي كان سعيد يقرأها للمرة الأولى، وهي أسماء رسخت في ذاكرته. حدّد مالك في هذه المقالة حصول المعرفة الأساسية التي ينبغي استقصاؤها إن أريد التوصل الى فهم ثقافي.

وسعيد كان أشد تحفظاً في ما يتصل بالتأثيرات الهايدغرية في عمل مالك، ورفضها بالروح ذاتها التي رفض فيها تحاملات مالك على الإسلام. وعلى الرغم من اعتراف مالك بالمركزية الثقافية للإسلام في الهوية العربية، فإن عنجهيته الطائفية ومديحه الذي لا تحدّه حدود لمنجزات أوروبا الروحية، قادا سعيد في اتجاه ما هو غير أوروبي، وأعطياه شعوراً رافضاً رافقه طوال حياته بكراهية العداء للشيوعية بكل أشكاله. على أن الدور السياسي لمالك، في النقاط الحساسة، صار إشكالياً عندما تكشّف... والحرب أو الحروب المتداخلة والكثيرة في الشرق الأوسط، أفضت إلى تصدّع في مواقف مالك واللجوء الى الهويات الضيقة والشوفينية المسيحية، وهذا يبينه إدوارد سعيد في مذكراته التي نشرها بعنوان "خارج المكان"(ترجمة فواز طرابلسي-دار الآداب). ففي صيف 1958، اندلعتْ حرب أهلية صغيرة في لبنان، بين أنصار كميل شمعون، الرئيس الماروني غربي الهوى آنذاك والذي كان يرغب في تجديد ولايته (على نحو مناف للدستور)، وبين عناصر الأحزاب العروبية أو مناصريها، المسلمين في غالبيتهم، ويقول إدوارد سعيد: "كان ذلك هو الصيف الوحيد منذ العام 1943 الذي لم نقصد فيه ضهور الشوير كالمعتاد. فالهضاب المشرفة على البلدة تعجّ بالجنود الأميركيين، الذين أرسلهم جون فوستر دالس إلى هناك  لتعزيز القوى الموالية للغرب من أنصار شمعون، على اعتبار أن خصومهم بحسب الخطاب التهييجي السائد آنذاك، هم عملاء موسكو من الماركسيين اللينينيين".

يضيف سعيد: "عند هذا التقاطع القلق، والمزعج معظم الأحيان، من التيارات، سرعان ما اكتسبت أمي موقع الناصرية المؤمنة الصادقة، على العكس تمام من أبناء خؤولتها وأصدقائها من المنضوين في تنظيمات اليمين المتطرف والذي لا يقلون عنها جموداً عقائدياً، كانت تقول دائماً: الذي يحسب لهم حساب هم البواب والسائق والعامل الذين غيرت إصلاحات عبد الناصر حياتهم ومنحتهم العزة والكرامة". ويقول سعيد: "لا شك أن السير عكس تربيتها تطلب مقداراً لا بأس به من الشجاعة. فبعد العام 1958، صارت الضهور تبدو لنا اكثر جفاء، وصار أصدقاؤنا أقلّ وثوقاً، والشروخ أوسع. وغربتنا أوضح، وبحلول العام 1962، جزئياً بسبب تعافي أبي البطيء، استأجر اهلي وشقيقاتي شقة في بيروت، تاركين القاهرة تتوارى مع الاضمحلال البطيء لعالم طفولتنا". ويسترسل قائلاً بأن شخصية شارل مالك الجذابة والكاريزمية ظهرت خلال تلك الفترة.. "لم يكن السفير اللبناني السابق في الولايات المتحدة وحسب، ولا مجرد زوج ابنة خال أمي ايفا، وانما وزير الخارجية في عهد شمعون، وهو منصب جعله مسؤولاً مباشرة عن مناشدة دالس ارسال قوات أميركية الى لبنان"، و"مع حلول السبعينيات كان قد تحول إلى رمز وناطق فكري باسم كلّ ما هو متغرض وسجالي ومتنافر مع الشرق الأوسط العربي ذي الأكثرية الإسلامية. بدأ حياته العامة في أواخر الاربعينيات ناطقاً باسم العرب بصدد قضية فلسطين في الأمم المتحدة، وختمها مهندس السياسة المعادية للفلسطينيين في التحالف المسيحي مع اسرائيل خلال الحرب الأهلية اللبنانية". وما بين مرحلة الولاء لفلسطين والتعاون مع حلفاء اسرائيل، كان موقفه البارد من حرب 1967. فصاحب "الاستشراق" قصد منزل مالك في الرابية لغرض لا يذكره، وخلال جلستهما، طلب من مالك أن يساعد على قيادة العرب للتخلص من هزيمتهم المنكرة. يقول سعيد: "لعلها فكرة سخيفة ولكنها بدت أنها تستحق العمل من أجلها. أما ما لم أكن مستعداً له فهو جوابه المستكين، وعلى غير عادته، ليس هذا الوقت المناسب، وهو لا يشعر بأنه له دوراً ما يلعبه بعد الآن، وان عودته الى النشاط السياسي تنتظر قيام وضع جديد في المنطقة.. صعقت لما سمعته ودهشت لأن رجلاً كنت ما أزال اؤمن بآرائه والتزاماته لا يشاركني في ما افترضت أنه حاجة جماعية للمقاومة وإعادة البناء. 

في الحوار الذي أجراه معه فيليب لوبات، يقول إدوارد سعيد: "كان مالك قدوتي أثناء نشأتي؛ شخص درس على يد هايدغر. بالطبع، لم أكن أعرف الكثير عن ماضي هايدغر، لذلك ربما لم يكن علي أن أتفاجأ، لكنه مثّل التفتيش وراء معرفة الحقيقة. كان لديه حضور لا يصدق. كان فيلسوفًا سقراطيًا، تأمليًا، فذًا وساخرًا إلى حد ما. لكن مع مرور الوقت، في أواخر السبعينيات، كلما عرفت عن مالك أكثر كلما أصبحت الأمور أكثر بؤسًا. بعدما كان سفيرًا لبنانيًا في الولايات المتحدة، بات يرى أن الشيوعيين يجب أن يُقتلوا، والمسلمون هم هذا، أو ذاك، أو أي شيء آخر ... لقد كان تحولاً قبيحًا لم أقدر على استيعابه أبدًا"...

وبرغم القرابة والنسب بين سعيد ومالك، لكن السياسة انعكست على علاقتهما، خصوصاً عندما توفي والد سعيد، لم يذهب مالك الى الجنازة، متذرعًا بأنه "يتناول غداءً مهمًا للغاية مع المبعوث البابوي"، وبإزاء هذا قال سعيد "أنا لم أسامحه أبدًا على ذلك. كان والدي من أوائل من قدموا له الرعاية. على أي حال، لا يزال هناك كثير من الناس معجبين به (شارل مالك)، وهناك شوارع في بيروت سميت باسمه. أشعر أنه قام بشيء لم يكن يجب عليه القيام به. بعبارة أخرى، أعتقد أنه تحول من كونه مستشارًا روحيًا لكونه مستشارًا سياسيًا. وبالنسبة لنا، كفلسطينيين، كان من الصعب جدًا تقبُّل ذلك بسبب المجازر".

(*) صدرت النسخة العربية من كتاب "إدوارد سعيد أماكن الفكر" لتيموثي برينان، مدرس العلوم الإنسانية بجامعة منيسوتا في الولايات المتحدة، ضمن سلسلة "عالم المعرفة" الصادرة عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالكويت، بترجمة محمد عصفور.

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها