آخر تحديث:08:10(بيروت)
الثلاثاء 06/04/2021
share

"عنبر الجوع".. صرخات يمنية يائسة للفت الانتباه

محمد صبحي | الثلاثاء 06/04/2021
شارك المقال :
  • "عنبر الجوع".. صرخات يمنية يائسة للفت الانتباه
    ميمة.. معاناتها تختصر كارثة بلدها
  • تكافح الطبيبة عايدة  الصديق لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في بلد خرّبته الحرب
    تكافح الطبيبة عايدة الصديق لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في بلد خرّبته الحرب
منذ ست سنوات، يستمر الصراع في اليمن بدموية وفظاعة لا تهدأ. حربٌ منسية ومتروكة ومفتوحة. لكن قبل كل شيء، هي كارثة إنسانية كاملة تشمل خسائر بشرية ومستقبلاً ضائعاً وبلداً ممزّقاً وبذور مآسٍ قادمة. أكثر من 2.3 مليون طفل معرضون الآن لخطر سوء التغذية، فيما يكافح 40 ألف طفل للبقاء على قيد الحياة، بعد توقّف وصول المساعدات الغذائية بسبب القصف. الأرقام ضخمة ومفزعة، لكن الأفدح أن عدد الحالات التي لا يُبلّغ عنها أو لا ترد في البيانات الدولية أعلى من ذلك بكثير. الفيلم الوثائقي القصير "عنبر الجوع"، للمخرجة الأميركية سكاي فيتزجيرالد، يبيّن جانباً من هول الأزمة.

في بعض الأحيان تكون الخسائر الأكثر فظاعة للحرب مرتبطة جزئياً بالرصاص أو القنابل فقط. أدت الحرب الأهلية في اليمن إلى نقص مزمن في الغذاء، وكان الأطفال، كالعادة، ضحايا مجانيين. يركّز الفيلم على الطبيبة عايدة الصديق والممرضة مكّية مهدي اللتين تكافحان كل يوم لإنقاذ الأولاد والبنات اليمنيين ممن يصلون إلى مركزين للتغذية العلاجية ملحقين بالمستشفيين اللتين تعملان بهما. الأجنحة الطبية سيئة التجهيز، وثمة دلو بلاستيكي متصل بميزان مطبخ وحبل يستخدم لوزن الأطفال. زجاجات لبن الرُضّع نصف ممتلئة، وغرف الانتظار مليئة بأمهات ينتظرن دورهن. وكما جرت العادة أو كما يمكن للمرء التوقّع في فيلم يتناول موضوعاً كهذا، هناك مشاهد تعجز الكلمات عن وصفها مثلما تفشل النفوس السوية في فهم الشرّ الإنساني. 

نلتقي أميمة، ابنة العشر سنوات، مرتدية فستاناً وردياً فضفاضاً، وتنظر بلا مبالاة إلى الكاميرا أثناء وزنها. تزن أميمة 12 كيلوغراماً. ذراعها رقيقة ونحيفة مثل تلك الحقنة التي من المفترض أن تبقيها على قيد الحياة. في مشهد آخر، نرى طفلاً هزيلاً يتم إنعاشه، فيما تُسمع صرخات الجدة في الخلفية، حين يتضح فوات أوان إنقاذ حفيدها. بدافع الصدمة والخسارة، تتهم الجدّة الطبيبةَ: "الحليب فَسَد. لم تستخدمي المضخة بشكل صحيح".

هذه لحظات معاناة يشعر بها المتفرّج بشكل مباشر، تُلقى في وجهه بلا استئذان، ولا تغادره. لحظات لا يمكن الهروب منها. في الوقت نفسه، يتولّد لدى المتفرّج شعور بأن الأشخاص أمام الكاميرا (من المندوبين والمفجوعين والمكلومين) يريدون منّا أن نرى معاناتهم، وأن نجعل العالم يعرف ما يجري في اليمن. محاولة يائسة ربما، لكن هل هناك أي بديل آخر؟ يلامس الفيلم شخصياته/أبطاله/موضوعاته، ويخلق لحظات مربكة من الصمت في المقابلات، ويزوّم صوره لالتقاط وجوه يائسة وعاجزة.

بالإضافة إلى المشاهد في المستشفى، نرى لقطات ثابتة طويلة، تظهر الدمار الذي لحق بالبلد: مبان مهجورة بالكامل، جدران مغطاة بثقوب الرصاص، مدرسة قديمة كُدّست مقاعدها المُتربة في الزاوية. تفكّك اجتماعي وإمكانات معطّلة وخسائر متراكمة جلبتها الحرب للبلد الذي كان سعيداً. "لقد دُمّر كل شيء، الركائز الأساسية لمجتمعنا: التعليم والمياه والصحة. هناك العديد من العائلات بلا آباء، بلا أمهات"، تقول الممرضة مكّية مهدي.

إن بدا ما سبق جرعةً زائدة من البؤس السينمائي، فهذا استنتاج مغلوط في أفضل الأحوال. "عنبر الجوع" فيلم للتفكُّر ولا ينشد التباكي بقدر التحفيز وإثارة القلق والغضب الفاعلين. ما تواجهه عايدة الصديق ومكّية مهدي يومياً يتجاوز الإرهاق والإحباط، في سبيل إنقاذ ما يمكن إنقاذه بأدوات بسيطة وغائبة في أغلب الأحيان، فيما يستمر الصراع الدموي لرفد الكوارث الراهنة بحمولات زائدة. في الفيلم، لا يمكنك رؤية الحرب نفسها، لكنها كامنة فيه مثل ظلّ مرعب يطول كل شيء. المؤسف أن لا نهاية تلوح في الأفق لهذه الكارثة، لذا فالأمل ضئيل والنجاة أشبه بالمعجزة. حتى المساعدة التي تصل إلى الأطفال من العالم الخارجي لا تقلل دائماً من معاناتهم. يعاني الأطفال الآن حساسية من الغلوتين الذي يأتي من دقيق القمح في شحنات المساعدات. في أحد المشاهد، نرى أميمة تصبّ بعض الماء في غطاء لطفل يصغرها. للحظة، فقط، نشاهدها وهي تتصرّف كطفلة في مثل عمرها.

بشكل عام، يتجاهل الفيلم الجبهات السياسية، فهو غير معني بالتجاذبات والانحياز لطرف على حساب آخر. لأنه في الأخير، كما في أي حرب، لا يوجد سوى خاسرين، بغض النظر عن الجانب الذي أنت فيه. مع ذلك، في نهايته، يتخذ الفيلم موقفاً، مشيراً في التترات الختامية إلى المملكة العربية السعودية، قائدة التحالف والمسؤولة الأكبر عن قصف اليمن، ودعم الولايات المتحدة لها لفترة طويلة. حقيقة أن الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أوقف هذا الدعم حالياً ويريد إنهاء الحرب، هي تطورات جديدة لا يعكسها الفيلم بحكم توقيت إنجازه. لكن في الوقت نفسه، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في مؤتمر المانحين التابع للأمم المتحدة لليمن في فبراير/شباط الماضي (والذي، كما الحال في مؤتمر مانحي سوريا مؤخراً، جمع أقل من نصف المبلغ المطلوب)، أعلن أن الوضع الإنساني في البلاد "صار أسوأ من أي وقت مضى".

كدعوة إلى العمل وصرخة للإنقاذ، يصبح الفيلم أكثر أهمية من أي وقت مضى. لكن في ظلّ المناخ القاتم وتصلُّب مواقف طرفي النزاع، يصعب التعويل كثيراً على ما يمكن أن يفعله فيلم وثائقي قصير في تصحيح مسار بلد انحرف عن جادة صوابه وصار ساحة صراعات وتصفية حسابات إقليمية.


(*) رُشّح الفيلم لجائزة الأوسكار في فئة "أفضل فيلم وثائقي قصير".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها