آخر تحديث:11:58(بيروت)
الإثنين 22/03/2021
share

نوال السعداوي... النضال النسوي، السيسي، وفوبيا الحجاب

المدن - ثقافة | الإثنين 22/03/2021
شارك المقال :
نوال السعداوي... النضال النسوي، السيسي، وفوبيا الحجاب
هنا بعض مما ورد في الفايسبوك من تعليقات على رحيل الكاتبة والنسوية المصرية نوال السعداوي...

فاطمة ناعوت - شاعرة
كل من شمتوا في رحيل د.نوال السعداوي، ساقطون إنسانياً ويمتازون بالبذاءة والتدني اللفظي وغالب الحال لم يقرأوا لها كتاباً واحداً. معظمهم سمعيون من أبناء ثقافة قالولوا، يرددون كالببغاوات كوبي وبيست ما يُشاع عنها من أغاليط وأكاذيب.
نوال السعداوي حاربت النفاق والكذب، لهذا يكرهها الكذبة والمنافقون.
أما النكتة المرّة فهي ظنهم أنهم يستحقون الجنة ببذاءة اللسان ووساخة القلب!

رزان نعيم المغربي - روائية
نوال السعداوي التي رحلت اليوم، لروحها الرحمة والسلام. 
شخصياً لست من هواة نشر صور مع شخصية مشهورة رحلت، لطالما امتنعت واكتفي بطلب الرحمة لها. 
لكن المفكرة نوال السعداوي كانت المرأة النسوية الأولى التي تعرفت عليها مع بداية تشكل الوعي، كنت اقرأها في ذلك الوقت، وألهمتني كيف يمكن للمرأة حتى غير المضطهدة، أن تكون قضيتها الدفاع عن حقوق النساء والانسان بالطبع. 
لم أشعر يوماً انها كانت أمراة مقموعة، كانت شجاعة عرفت كيف تشق طريقها بقوة واصرار وتتمسك لاخر لحظة بالقضية النسوية وتدافع عنها بشكل علمي وعقلاني. 
حين شاءت الظروف لأن نكون معاً في دمشق ضمن ملتقى كاتبات دعتنا له الكاتبة كوليت خوري، وجمعت فيه كاتبات وصديقات، في ذلك الوقت كنت قد وصلت لمرحلة عدم الانبهار بشخص قرأت له والهمني، بسبب مواقف مررت بها، صرت حذرة من الاقتراب من هذه الشخصيات بنظرة التقديس والتبجيل. 
لهذا كنت اتحدّث معها لمدة أسبوع حسب الظرف الذي يجمعنا، لأن اللقاء كان بمجمله رحلات في لامكان تاريخية وعلمية وثقافية في سوريا. 
كانت ترافقها ابنتها منى حلمي، والصراحة أن منى ارتاحت لي كثيراً، ولا أدري لماذا، وجلست معي تحدثني عن أمور شخصية، أحببتها وأحببت رقتها. 
لكن لن يفوتني الحديث عن زيارتنا للجامع الأموي في دمشق، حيث دخلنا الى قاعة الشرف واعطونا ملابس خاصة وعلينا ان نغطي الشعر في حال خروجنا لباحة المسجد. وهذا تقليد اعرفه واحترمه في دور العبادة، لكن نوال السعداوي اعترضتْ تماماً، وفي وسط الباحة خلعته  بحركة متمردة. ولاحظت أن المنظمين شعروا بالحرج في حينها. 
مضى الموقف وبقيت تلك الصور الكثيرة عن تلك الرحلة، اخترت منها صور تجمعني أيضاً ببعض الصديقات. 
خلاصة القول قد لايكون الشخص الملهم لنا وصاحب القضايا الفكرية منسجماً مع حالته في موقف ما، وربما في عمر متأخر يصبح البعض حاداً في  تصرفاته، لهذا يبقى ما خلفه من منجز فكري هو الأهم بالنسبة للأجيال اللاحقة. ونوال السعداوي كبيرة ومنجزها حاضر ومستمر وقد لا نرى مثيلاً لها في نقدها للمجتمع وبالجرأة نفسها.
لروحها الرحمة والسلام.


وليد علاء الدين - روائي
خبر رحيل أديبة وباحثة ومفكرة إشكالية في قامة نوال السعداوي، خبر كاشف لأصناف الناس على مستوى علاقتهم بالقراءة -التي تهدف في المقام الأول إلى تكوين عقل قادر على بناء مواقفه بنفسه وليس تبني طروحات الآخرين بلا فحص، وإلا فلا قيمة لقراءة أو مقروء.. 
ردود أفعال مرتادي الفيس بوك -ولن أقول القراء- تجاه خبر رحيل السعداوي صنَّفتهم مباشرة وكشفت طبيعة عقولهم، فالجاهل المغتر الذي لم يقرأ للسعداوي تبنى-مغمضًا عينيه وعقله- صورةً ذهنية مصنوعة عنها: تقدس السيدة أو تنجسها. 
فقط صاحب العقل القارىء أفلتَ من هذا الفخ، وكان قادرًا على رؤية شياطين السيدة وملائكتها هؤلاء الذين صنعوا رحلتها شديدة الثراء بسلبياتها وإيجابياتها، الرحلة الجديرة بأن نتعلم منها منهجها حتى لو اختلفنا مع كثير مما طرحته. 
رحم الله نوال السعداوي.

يحيى جابر - شاعر ومسرحي
نوال السعداوي هي الأصل.. هي الأم التي علمتنا كصبيان أن نتعلم ونفهم ونصغي للنساء انهن مولودات من وجع لحم ودم. هي من أخرجت المرأة من قصيدة الرجل الى الحياة.

علي المقري- روائي
… تبدو لي حياة نوال السعداوي التي أُعلن عن نهاية معركتها اليوم؛ بقيت في كل سنوات عمرها صلبة على التدجين، تقول لا بملء فمها وكتبها. صاحبة: الوجه العاري للمرأة العربية، مذكرات طبيبة، مذكرات في سجن النساء، الأنثى هي الأصل والإله يقدّم استقالته؛ ها هي تقدّم استقالتها وترحل، لتنم روحك بسلام.

بول طبر - باحث
في بدايات الانخراط في النضال اليساري، وعندما انتهيت من قراءة احد كتب نوال السعداوي، قلت للرفاق آنذاك، الحياة تستحق أن نعيشها ليس فقط من اجل تحقيق الاشتراكية ولكن ايضاً من اجل تحرير المرأة. نوال انت حية في ضمائرنا.

حلمي التوني - رسام تشكيلي
في اوائل السبعينيات من القرن الماضي كنت مقيماً في بيروت مضطراً!!.. وكان كتاب نوال السعداوي الأول "الأنثى هي الأصل" ممنوعاً من النشر في مصر السادات.. أرسلت نوال كتابها للنشر في بيروت وعهدت إليّ دار النشر برسم غلاف الكتاب.. مُنع الكتاب من دخول مصر.. طبعاً وغلافه.. فُقد مني أصل رسم الغلاف. واليوم سألتني الصديقة صدفه صوفي عنه.. فرأيت أن أعيد رسمه من الذاكرة. تحية ومحبة لنوال السعداوي.. 

عزّة بيضون - باحثة
نوال السعدواي وداعاً
في خاتمة قراءتي في كتاب نوال السعداوي "الرجل والجنس": إن كتابة نوال السعداوي بيانٌ عن شجاعتها الاستثنائية.
أليست هي البادئة عندنا بنبش المحرّمات من تحت ركام ثقيل من الأفكار "العلمية"، ومن المعتقدات المنسوجة بخيوط متينة من الإيديولوجيا والدين، ناهيك بوطأة الواقع الذي يحاصر النساء والرجال ويعيد إنتاج مواقع الفئتين المرسومة والمكبّله للطرفين؟ 
هي إن فتحت صندوق باندورا فإن "الشرور" التي انسكبت منه، فيها كلّ الخير، وكلّ الأمل بالنسبة لنا نحن النساء:
ألم يكن ما أطلقته من نقاشات على الملأ الثقافي العربي إضاءات من زوايا أضافت على الأنوار التي غمرتنا في عقود الثورات التحررية من القرن الماضي والتي... بالرغم من سواد الظلامية اليقينية التي عادت لتخيّم على أجوائنا العامّة، ما زلنا نستضيء بها؟ 
(من كتابي "الجندر ماذا تقولين ص. 97)

حبيب عبد الرب سروري - روائي
البعض تبدو له غريبة، عند التعزيات، عبارة "لروحه السلام"،
من فرط احتلال صيغ تقليدية أخرى، دينية غالبًا، لبلاغة التعزيات.
جاء ذلك بعد رؤية تسونامي "لروحها السلام" التي رددها الجميع تقريباً، عقب وفاة العظيمة الخالدة: نوال السعداوي.
الإشكال آت من أنّ لكلمة "الروح" (مثل: السماء، الشهب... وغيرها من المصطلحات) مدلولين مختلفين جداً، أحدهما ديني، والثاني علمي. الشهاب مثلاً بالنسبة للعلم هو جرم سماوي يشتعل عند دخوله الغلاف الجوي للأرض.
بالنسبة للدين، الشهاب نار يرجمها الله على الشياطين الذين يسترقون السمع!
كذلك الروح من مفهوم الدين (وكل الميثولوجيات التي سبقته منذ آلاف السنين): نفخة إلهية تسكن جسد من صلصال، تغادره بعد الموت!
الروح من مفهوم العلم شيء آخر.
هي مثل سوفتوير الكومبيوتر: الجزء اللامادي فيه.
يعني، بالنسبة للإنسان، الروح هي: الذكريات، الانتاج الثقافي، الأفكار...
أي: مجموع نشاطات الدماغ (التيارات الكهروكيماوية بين عصبوناته)، باعتبار أن "الإنسان جسدٌ لا غير، روحهُ دماغُه".
عندما أتمنى لروح الفقيد السكينة والسلام، فلأني أتمنى، بعدما فقدنا جسدَه، خلودَ ذكرياته ورؤاه وذكره وكل ما قال وكتب... أي أني أتمنى حياتَه الروحية بيننا، رغم غياب جسده.
وهذا ما نتمناه جميعا للعظيمة الخالدة نوال السعداوي...

ابراهيم عبد المجيد - روائي
رحم الله الدكتورة نوال السعداوي. غير كتبها التي تعلمت منها التحضر في الحياة والحق في معني وقيمة المرأة ورواياتها الممتعة جمعتني بها ظروف جميلة في الحياة الثقافية أو العمل السياسي في السبعينات والثمانينات. بعض منه في كتابي عن الأيام الحلوة فقط. نوال السعداوي رحلة نضال سياسي كبيرة منذ الخمسينات وعرفت السجن والظلم وكثير ممن ينتقدونها لم يقرأوا كتاباً لها ولا يعرفون شيئاً عن سيرتها ولا يعرفون تاريخها. معرفتهم تتوقف عند برامج التوك شو وبعض جُمل لا تعجبهم. البرامج التي صارت للأسف مصدر المعرفة والثقة عند الكثيرين. منذ خمس سنوات أو أكثر اتصل بي مذيع لبرنامج تلفزيوني لا أذكره ولا أذكر البرنامج وكان يتحاور معها، لأقوم بمداخلة. كنت أتابع الحوار فوجدته يستفزها بشكل سخيف جداً لتخرج منها كلمات انفعالية وهي في هذا العمر فوضحت له في المداخلة أن يتوقف عن هذا الاستفزاز ويتحدث في العلم، وبعدما عادت الى بيتها حدثتها في التليفون أن تنتبه الى ما يفعله المذيعون الباحثون عن متابعين على الفاضي. نوال السعداوي غير الجوائز العالمية من كل القارات التي فازت بها، فكتبها المترجمة الى لغات أخري عديدة، وكانت هذه الكتب في التسعينات تتفوق في المبيعات على كتب نجيب محفوظ بالخارج. نوال السعداوي لها حوالى أربعين كتاباً، ما بين كتب فكرية عن قضايا المرأة والمجتمع والسجون والزنازين ومذكرات حياة بين الطب والرحلات وروايات، ويأتي من لا يعجبه رأي في برنامج يحكم عليها أحكام سخيفة، ولا يري ما أنجزت ولا يفكر أن يعرف شيئاً منه. رحمك الله يا سيدتي لقد كنتِ للعالم أجمل نافذة على مصر، وكنتِ في مصر أجمل وأعمق نافذة على العلم والأدب والحياة السياسية والاجتماعية. وخالص العزاء لأبنتها الأديبة منى حلمي، ولكل محبيها. وما تركته نوال السعداوي وراءها من علم وأدب لن يضيع رغم جهل الجاهلين.

مروان أبي سمرا - كاتب وباحث
الحديث عن شجاعة نوال السعداوي وما أحدثته من صدمة ثقافية تنويرية في أذهان وسلوك أجيال من النساء والرجال العرب، لا ينفي ويجب إلّا ينسينا "سقطاتها" المروّعة، ابتداء من تعاليها الاجتماعي-الطبقي، وانتهاء بدفاعها المستميت عن نظام السيسي والتستر على جرائمه بل واعتبارها "بطل كشوف العذرية" أفضل رئيس مصري منذ عبد الناصر.
ما نحتاج إليه ليس إحصاء تلك "السقطات" ووضعها في "ميزان الحسنات وبالسيئات"، وإنما التفكير في معنى ودلالات هذا الإنفصام القيمي والأخلاقي والثقافي، أي السياسي بالمعنى العميق للسياسة. فهذا الإنفصام هو في الحقيقة أحد الأمراض الشائعة في بلادنا المنكوبة. يكفي المرء ليتبين عمق مرض الإنفصام هذا أن يستعيد التاريخ المديد لخيانات التيارات المدنية والليبرالية واليسارية العربية والتحاقها الذليل بالسلطويات والديكتاتوريات العربية على أنواعها.

كنان قوجة
نوال السعداوي صاحبة فضل على أجيال نسائية، ماقبل عصر PDF والسوشال ميديا، تعرفت هذه الأجيال من خلال كتابة نوال في فترة زمنية كانت توصف بالتقدمية على أفكار حقوقية وجنسية، تخالف أغلب ما تمت تربيتها عليه، أما لماذا فشلت نوال وكتاباتها في إحداث خرق للوعي النسائي لهذه الأجيال، فالأمر أعقد من خلل عندها، ويتعلق أساساً بإستنقاع أنظمة الحكم (التقدمية) وتسليمها المجتمع لخصومها الإسلاميين، من الظلم حصر تاريخ السعداوي في كلام خرف قالته عن الثورة المصرية، وفي هذه تحديداً مشكلتي معها هي، في هيافة ما قالته، أكثر من كونها تدعم ديكتاتوراً، فما جرى لفرج فودة ونجيب محفوظ، ونصر حامد أبو زيد، يجب أن يكون في بال كل من يعيب على المعرضين لهذا التهديد بالقتل الحرفي قبل أن يطلق حكمه النهائي!

زياد ماجد - كاتب وأكاديمي
نوال السعداوي هي من النماذج الأكثر تجسيداً للعلاقة الشائكة أو المنقطعة لدى بعض النخب الثقافية والفكرية العربية بين مسائل التحرّر والتنوير وتهشيم المحرّمات المجتمعية التي يخوضون فيها من جهة، وقضايا الديمقراطية والمساواة السياسية ومسائل العدالة الاجتماعية ومؤدّياتها الفعلية أو التطبيقية انتخاباً وانتظاماً من جهة ثانية.
هي رائدة مواجهة التسلّط البطركي وتحطيم مقدّساته على مدى عقود (وهذا فعل ثورّي عميق له فضل على أجيال من النساء والرجال في منطقتنا)، لكنها في الوقت نفسه داعمة للتسلّط السياسي والمخابراتي وللفكر التآمري طالما أن ضحاياه إسلاميون أو من فئات شعبية مسحوقة أو نساء محافِظات أو من المدافعين عن حقوق الناس بالكرامة والعدالة مهما كان طول لِحاهم ونوع قماش حجابهم.
وإذا كان من الصعب تجاهل هذا التناقض الصارخ قيمياً وسياسياً في خياراتها المعلنة، إلا أنه من غير المنصف اختزال سيرتها بتأييدها السيسي وأضرابه أو ببعض تصريحاتها البلهاء حول ميدان التحرير ودولارات هيلاري كلينتون...
لروحها، في أي حال، الرحمة والسلام.

سمر نور
في العام 1998، جلست أمام نوال السعداوي بإيشارب كبير يغطي شعري وصدري تماماً، بعد الحوار سألتني وفي عينيها دهشة طفولية: هو انت لابسه دا ليه؟!  كانت تشير إلى حجابي، وكنت بعد أسبوع كامل بين كتبها، سبقتها سنوات منتظمة في قراءة مقالاتها، أتوقع هذا السؤال ومستعدة للرد عليه، فأجبتها بانتصار طفولي: وحضرتك عامله شعرك كدا ليه؟! أمسكت رأسها، متعجبة فبادرتها: دي حرية شخصية، ابتسمت ولم تعقب، وفي زيارتي التالية قالت إن مقدمة حواري معها جعلتها تتأمل المشهد الذي تطل عليه شرفة منزلها بشكل مختلف، لم أتواصل معها بعد ذلك إلا في إطار تصريحات صحافية على فترات متباعدة، وكانت آخر محادثة العام الماضي، وكنت على وشك سؤالها: هل ترغبين في سؤالي مرة أخرى عن إيشاربي الكبير؟ لكني لم اسألها بالطبع.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها