آخر تحديث:18:35(بيروت)
الإثنين 10/08/2020
share

مثقفون سوريون وفلسطينيون: لماذا تجاهل"حزب الله"والسلطة احتمال اعتداء إسرائيلي؟

المدن - ثقافة | الإثنين 10/08/2020
شارك المقال :
مثقفون سوريون وفلسطينيون: لماذا تجاهل"حزب الله"والسلطة احتمال اعتداء إسرائيلي؟ تعليق مشانق رمزية في وسط بيروت، لأقطاب السلطة اللبنانية، بعد انفجار المرفأ (غيتي)
أصدر عدد من المثقفين والأكاديميين والنشطاء السياسيين، السوريين والفلسطينيين، بياناً عبّروا فيه عن مواساتهم لعائلات ضحايا الانفجار الإجرامي الذي حدث في بيروت، وتمنوا فيه الشفاء للجرحى والمصابين، وطالبوا فيه المجتمع الدولي، والحكومات العربية، بتحمل المسؤولية الإنسانية في مدّ يد العون، الطبي والمادي والعمراني، عبر إطارات نزيهة ومحايدة تضمن عدم وقوعها في أيدي أطراف الحكومة الفاسدة.

وأهاب الموقّعون بالمجتمع الدولي لتشكيل لجنة تحقيق أممية، تضع يدها مباشرة على مسرح الجريمة/التفجير (المرفأ) لمعرفة أسبابه، وكشف المتسببين به، المباشرين وغير المباشرين، مؤكدين رفضهم ادعاءات أركان السلطة اللبنانية، وفي مقدمتهم حزب الله، لتضليل الرأي العام، والاستهتار به، بإحالة الانفجار إلى مفرقعات أو حريق غير متعمد، أو إلى خلل إداري أو سوء تخزين.

ولم يستبعد الموقّعون، وجود أيادٍ إسرائيلية، بشكل مباشر أو غير مباشر، وراء ذلك الحدث المهول، مستغربين تجاهل السلطات اللبنانية، وحزب الله وأمينه العام، لهكذا احتمال، مع تأكيدهم أن ذلك لا يعفي حزب الله من المسؤولية عن جريمة تفجير بيروت، لأنه يسيطر على المرفأ والمطار والمعابر والأجهزة الأمنية، ولأنه لا يمكن أن يحدث شيء من دون علمه، مع شبهة مسؤوليته عن جلب تلك المواد لأغراضه الخاصة.

ورأى الموقعون أن حزب الله، الذي يشتغل كحزب طائفي وكذراع إقليمية لإيران، منذ قيامه، وأنه حول بوصلته نحو أخذ السلطة في لبنان، وحراسة نظام الطائفية والفساد فيه، كما حصل قبل أشهر في هجوم شبيحته على المتظاهرين السلميين في كل المناطق اللبنانية والاعتداء بالضرب عليهم، ما يذكر بحوادث 7 أيار 2008، مذكرين بأعمال الاغتيال التي قيدت ضد مجهول، وأن ذروة جرائم هذا الحزب تمثلت في انخراطه في قتل السوريين، منذ قرابة عشرة أعوام، دفاعاً عن نظام الأسد القائم على الاستبداد والفساد.

وختم البيان أن جريمة تفجير بيروت، حلقة في سلسلة تدمير وتفكيك المشرق العربي، ولا شيء يمكن أن يبرر تلك الجريمة، أو السكوت عنها... كلنا مع شعب لبنان...

من الموقعين:

برهان غليون، ميشيل كيلو أحمد البرقاوي، أسعد غانم، سميح شقير، سميرة المسالمة، جورج صبرا، يوسف سلامة، عمر قدور، فارس الحلو، بسمة قضماني، سمير نشار، عبد الحكيم قطيفان، بشير البكر، عبد الباسط سيدا، ناصر سابا، ماجد كيالي، فداء الحوراني، ساري حنفي، منهل باريش، أيمن أبو هاشم، عمر كوش، موفق نيربية، مازن عدي، محمود الوهب، حميد مرعي، فايز سارة، هوشنك أوسي، زكريا السقال، أنور بدر، أحمد رحال، إبراهيم الجبين، فايز قنطار، منى أسعد، جورج كتن، عبد الرحمن الحاج، محمد تركي الربيعو، مصطفى الولي، رشيد الحاج صالح، غسان المفلح، حسام ميرو، حمود حمود، مهند عبد الحميد، حسام الدين محمد، على العائد، محمود الحمزة، كريم العفنان، خالد أبو صلاح، نغم غادري، ميشيل سطوف، عزيز المصري، مرزوق الحلبي، وئام عماشة، جورج كورية، وليد القوتلي- طارق عزيزة، أحلام العباسي، فخري صالح، سهيل ميعاري، خضر زكريا، عبد الرحمن مطر، زياد عبد الصمد، عيسى الشعيبي.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها