آخر تحديث:01:14(بيروت)
الثلاثاء 11/08/2020
share

الاونيسكو تتحرك لحماية التراث المهدد في بيروت

المدن - ثقافة | الثلاثاء 11/08/2020
شارك المقال :
الاونيسكو تتحرك لحماية التراث المهدد في بيروت
عقدت منظمة الاونيسكو اجتماعا عبر "زووم" مع بعثة لبنان الدائمة والمديرية العامة للآثار وهيئات وجعيات متخصصة بالتراث وصونه، وذلك بهدف تنسيق الجهود لحماية المواقع والابنية التراثية المتضررة اوالمهددة في بيروت بعد الانفجار الذي ضرب المدينة، وتحديد سبل المساعدة التي يمكن ان يقدمها المجتمع الدولي لمساندة لبنان في جهوده. 

وأكدت الاونيسكو بكلمات كل من المدير العام المساعد للثقافة ارنستو اوتوني، ومديرة مركز التراث مشتيلد روسلر، ومدير الطواريء الثقافية لازار الوندو، التزامها الوقوف الى جانب لبنان وحماية تراثه المهدد في بيروت، ولفتت الى انها وشركاءها تحركوا فوراً من أجل هذه الغاية مع المديرية وعبر مكتب الاونيسكو في بيروت، مؤكدة ان هذا الاجتماع هو الاول في سلسلة اجتماعات ستعقد لهذه الغاية. 

وعرض المدير العام للاثار سركيس الخوري، بالارقام والصور، جوانب من التقرير الاولي الذي اعدته المديريه لمسح الاضرار، والذي يتبين منه ان معظم المباني المتضررة يعود الى العهد العثماني والانتداب الفرنسي والتراث المعماري الحديث، لا سيما في احياء الجميزة ومار مخايل والاشرفية وكذلك في زقاق البلاط وميناء الحصن، وان العدد الاجمالي الاولي لهذه المباني قد يصل الى 600. وقال ان الكلفة الاجمالية الاولية لاعمال التصليح والترميم لا تقل عن 300 مليون دولار. وتحدث عن ثلاثة مراحل للتصليح والترميم تبدأ بالاكثر تضرراً.
وقدم المهندس خالد الرفاعي رئيس قسم الابنية التراثية في المديرية عرضا تفصيليا تقنيا بـ"الباور بوينت"  للاضرار التي لحقت بالمتاحف والمباني.

وشكرت المندوبة الدائمة للبنان لدى الاونيسكو السفيرة، سحر بعاصيري، الاونيسكو لاستجابتها السريعة للتحرك تجاه لبنان في مجال انقاذ الثراث والاعداد لتحرك في مجال التربية، كما شكرت جميع الحاضرين على تلبيتهم الدعوة. وعبرت عن تقدير اللبنانيين للتعاطف والتضامن اللذين يظهرهما العالم تجاه مصابهم. واذ لفتت الى استجابة المجتمع الدولي للمبادرة الفرنسية المشكورة للتصدي للحاجات الانسانية الملحة، اثنت على اطلاق الاونيسكو هذه المبادرة للتنسيق من اجل دعم التراث المهدد في بيروت والذي يشهد على عراقة تاريخ بيروت وتنوعها الثقافي وهويتها. وبعدما اشارت الى ضرورة التحرك سريعا في عمليات الانقاذ، رحبت بالجهود التي تبذلها الاونيسكو لجمع المبالغ المطلوبة لتغطية كلفة التصليح والترميم، لا سيما بامكانية انشاء صندوق دعم لهذه الغاية. وخلصت الى ان انقاذ التراث المهدد في بيروت اليوم ليس مبادرة للبنان فحسب بل هي انقاذ لتراث انساني لنا وللاجيال القادمة. 

وتحدث ممثلو شركاء الاونيسكو وهم: صندوق "أليف" و"ايكروم" و"ايكوموس" والمركز الإقليمي العربي للتراث العالمي (مقره البحرين) واللجنة الدولية للصليب الأحمر وجمعية "بلو شيلدز" (الدروع الزرقاء). وقد ابدى الجميع حماسة والتزاماً كبيرين بدعم لبنان وحماية تراثه المتضرر والمهدد واكدوا انهم على تواصل مع المديرية منذ وقوع الانفجار. وشددوا على اهمية ان تكون المهمة على مراحل تبدأ بالاكثر الحاحا ولا سيما المباني التي دمرت سقوفها او تصدعت اسسها وذلك قبيل حلول موسم الشتاء.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها