آخر تحديث:13:18(بيروت)
السبت 21/11/2020
share

حين خلق الله المرأة

المدن - ثقافة | السبت 21/11/2020
شارك المقال :
حين خلق الله المرأة انا ماريا بريشه شقيقها سلفادور دالي
من حكايا الأدب الشعبي الروسي
بسام مقداد، عن الروسية

كان الله يعمل الى وقت متقدم من الليل في اليوم السادس لانهماكه في خلق العالم، حين قرر تكوين المرأة. بعد ساعات من العمل المضني، مر به شيخ الملائكة وسأله متعجباً: "لماذا تنفق كل هذا الوقت في تكوينها، وأنت خلقت جميع الأحياء على الأرض بثوان؟"

تنهد الله وقال: "هذا كائن فريد، بقدرته خلق الوئام والحب والجمال في العالم. انظر إلى ما عليها أن تتفرد به من خصوصيات: أن تكون يسيرة الإغتسال، وليست من البلاستيك، لها اكثر من مئتي جزء متحرك، وتتحرك برشاقة. أن تشفي نفسها حين تعتلّ. أن تعمل 18 ساعة في اليوم. أن يكون لها يدان اثنتان تجيدان احتضان كل قريب ومنحه الحب والطمأنينة وتخفيف الوجع".

لم يصدق الملاك ما تسمعه أذناه: "وكل هذا في يوم واحد؟ مستحيل! أجِّل العمل لوقت آخر".
رد الإله: "كلا، سأنجزها اليوم، وستكون حبوبتي.

اقترب الملاك أكثر ولامس آخر ما يبتدعه الإله، وقال "لكنها طرية جداً يا سيدي!"
قال الإله "أجل، انها طرية، لكن هذه الهفافة على قوة شديدة. ليس بوسعك ان تتخيل ما هي قادرة على تحمله والتغلب عليه. فكرت ملياً كيف أجمع بين الضعف والبأس، بين الجمال والقوة".

وهل حقاً، وهي على كل ما عليه، ستكون كائناً يسعه التفكير؟ قال الملاك مشككاً.
أجاب الأله: "ليس بوسعها ان تفكر فحسب، بل وتُقنع أيضاً" .
لمس الملاك وجنتي المرأة. "أيها الإله، أظن أن فيها عيباً، فهي ترشح ماءً".
"كلا، ليس فيها عيب" – صَوّب الإله ما يعتقده الملاك، "هذه دموع".
"ولِما الدموع؟" – سأل الملاك.
"تعبّر بها عن حزنها وحبها، عن وحدتها ومعاناتها وعزتها".

أخذ العجبُ الملاكَ فعلاً. "أيها الإله، أنت عبقري! لقد فكرت في كل شيء. المرأة حقاً مذهلة!"
"أوه، أجل" – هتف الإله. "إنها مدهشة . سوف تملأ العالم جمالاً، وعلى قوة تذهل حتى الرجل. بوسعها أن تضحك حين يكون بودها أن تبكي. بوسعها أن تبتسم حين تكون مرتعبة. تساعد الآخر حين تكون هي نفسها بحاجة الى المساعدة. نظرتها فقط قادرة على فعل ما لا للرجل من قدرة عليه..".

عجز الملاك عن النطق ولو بكلمة، ووقف مسحوراً.
حينها تنهد الإله وقال: "لكن نقصاً وحيداً يعتريها، إن لم تصححه بنفسها، قد يُفسد عليها حياتها".
"وما هو؟"
"إنها لا تعرف قيمة ذاتها..."

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها