آخر تحديث:14:14(بيروت)
الجمعة 31/01/2020
share

#يسقط_الفن_المعاصر.. أم لا؟

المدن - ثقافة | الجمعة 31/01/2020
شارك المقال :
#يسقط_الفن_المعاصر.. أم لا؟
بعدما أفرزت ثورة 17 تشرين اللبنانية، من بين شعاراتها، شعار "يسقط الفن المعاصر" الذي ظهر على بعض جدران بيروت، بدا هذا المجال الفني في دائرة الضوء مجدداً، رغم أنه لم يغب فعلاً عن النقاشات الثقافية والفنية في لبنان والعالم، لا سيما خلال السنوات القليلة الماضية. واليوم، ثمة من يُمعن في نقد الفن المعاصر، وصولاً إلى الشتم والرفض والنبذ.. وفي المقابل، ثمة مَن يذهب في الدفاع عن هذا المجال، ومؤسساته ومموليه وفنانيه، بعيداً، وحتى الرمق الأخير. هنا ملف لمواضيع ومقالات نشرتها "المدن"، قبل الثورة، وبعد انطلاقتها، علّه يعطي الجدلية منظوراً وسياقاً... 



لماذا يُشتَم الفن المعاصر في لبنان؟"

حسن الساحلي

ازداد عدد المؤسسات المنضوية في خانة الفن المعاصر، خلال العقد الماضي، خصوصاً مع ازدياد العاملين في الفن الأدائي، ودخول مؤسسات جديدة بسبب الحرب السورية.



الفن المعاصر في لبنان:متاحف..وأسئلة

حسن الساحلي

منذ منتصف التسعينات، يحضر الفن المعاصر في لبنان



فن الـNGO الرديء

حسن الساحلي

تلجأ مؤسسات المجتمع المدني إلى الفن والفنانين لدعم قضايا معينة (مدنية، حقوقية، بيئية...)، غالباً عبر معارض تتمحور حول ثيمات موحدة.



عندما كان الفن التجريبي "نسوياً" في بيروت

حسن الساحلي

مع أن تيارات "التجريب" في اوروبا والولايات المتحدة سيطر عليها ذكور بشكل عام لفترة طويلة، غلب الحضور النسائي على الحركة التجريبية التشكيلية في لبنان خلال الستينات والسبعينات



بعد موزة كاتيلان: خيارة عمر كيالي.. وسقوط الفن المعاصر

المدن - ثقافة

"بيعت موزة ملصقة على الحائط كعمل فني بـ120 ألف دولار"... للوهلة الأولى ظننا الخبر نكتة سمجة



سمعان خوام لـ"المدن": هذه ثورة اللامنتمي كي يبقى لامنتمياً

روجيه عوطة

كان خوام قد عقد خطه على رسم عصفوره الشهير، مُجمّداً، ومُحلّقاً



فن الثورة في لبنان يُسقط "الفن المعاصر"ً

روجيه عوطة

كتبت إحدى الثائرات على جدار في بيروت "يسقط الفن المعاصر"



الفن المعاصر.. تراتبياته ولعناته

حسن الساحلي

يبدأ فيلم الرعب والتشويق "فيلفيت بازسو" الذي صدر في "نتفليكس" منذ أيام، بمشهد داخل معرض Art Basel (ميامي)، الذي يعتبر الأضخم للفن المعاصر في الولايات المتحدة



طوني شكر لـ"المدن": فليقاوم الفن المعاصر تنميطه

روجيه عوطة

يقدم الفنان طوني شكر في "مركز بيروت للفن" معرضه "أن تصير اثنين"، جامعاً في فضائه عدداً من أعماله المختلفة، التي أنتجها على مدى عقدين من الزمن، وهو المتنقل بين العمارة والكتابة..




شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها