آخر تحديث:13:38(بيروت)
الأربعاء 29/01/2020
share

صفقة القرن: الجرح النرجسي لسقوط روما

شادي لويس | الأربعاء 29/01/2020
شارك المقال :
صفقة القرن: الجرح النرجسي لسقوط روما
في منتصف اكتوبر الماضي، ولدى استقباله رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، في البيت الأبيض، أدلى ترامب بتعليق عن العلاقات الممتدة والعميقة بين بلده والإمبراطورية الرومانية. وتلقف معارضو الرئيس الأميركي، كلمته، للسخرية منه في وسائل الإعلام وشبكات التواصل الإجتماعي، فكيف لبلادهم التي تأسست بعد إنهيار الأمبراطورية بمئات السنين أن تربطها بها علاقات وطيدة؟ لكن من تصدى لهم في الصباح التالي، لم يكونوا مؤيدي ترامب المخلصين كالعادة، بل عدد من المتخصصين في التاريخ وأكاديميين في مجالات في الفلسفة والآداب. فالولايات المتحدة، بحسبهم، تتشارك مع الإمبراطورية الرومانية في الكثير من القضايا، الثقافة والقانون والفنون وغيرها، وهي بالأحرى وريثتها. وفي كل مرجع أساس عن الحضارة الغريبة، لا شك ستكون هناك إشارة واحدة على الأقل لأصولها اليهودية-اليونانية، الصيغة العلمانية الخجولة لقول الأصول المسيحية، الديانة ذات الجذور المتشابكة للإبراهيمية وفلسفة أثينا، تلك التي لم يكن لها أن تنتشر سوى في ظل العالم الروماني، حتى حكمته بعد هذا، وأضحت لغتها المقدسة هي لغته، اللاتينية، وكرسي باباواتها عاصمته. 

تقود الإيديولوجيا، ترامب، أكثر من غيره من سابقيه المعاصرين، على العكس مما يمكن ادعاؤه عن براغماتية سياساته. يفعل ذلك بكثير من التشوش والتناقض بلا شك، لكن بإخلاص مثالي. يؤمن الرئيس الأميركي ودائرته المقربة، مثل الأميركيين الأوائل، بأن الولايات المتحدة هي أورشليم الثانية وأثينا الجديدة، وريثة الأمبراطورية، في عظمتها، لكن وفي جرح هزيمتها أيضا، وانهيارها أمام البرابرة.

أمس، أعلن ترامب، وإلى جانبه نتناياهو، "صفقة القرن". في وقوفهما، كانا جريحَين، ويواجهان المحاكمة في بلديهما. الأول على وشك خوض معركة صعبة لإعادة انتخابه، والثاني فشل للمرة الثانية -خلال بضعة شهور- لتشكيل حكومة قابلة للحياة. تذهب وكالات الأنباء وبعض محللي وسائل الإعلام، إلى أن الخطوة جاءت لإنقاذ الرجلَين من الأزمات الداخلية. لعل ذلك يكون صحيحاً بخصوص التوقيت، لكن الخطة والترتيب لحشد الدعم، سابق على هذا كله بالطبع. كان الوعد بإعلان القدس الموحدة عاصمةً أبدية لإسرائيل، واحداً من وعود ترامب الإنتخابية، في الأغلب منذ اليوم الأول لحملته.

يمكن بالطبع ربط الخطة باللوبي الكنسي الايفانجليكي، المؤثر والجماهيري والذي ربح ترامب دورته الأولى بسبب دعمه، ولا تصعب أيضاً مقارنة التاريخ الاستيطاني القائم على الإبادة العرقية التوسعية للولايات المتحدة، مع إسرائيل. فالفلسطينيون هم "هنود إسرائيل"، وهذا كله يبدو منطقياً ومفهوماً. لكن، وفي القلب من هذا كله، يمكن لنا أن نتبين تلك التيمة المشتركة، والواصلة كخيط رفيع بين كل سياسات ترامب، وخطاب اليمين الأبيض إجمالاً، ذلك الشعور المفرط والواقعي تماماً بالقوة المطلقة، مخلوطاً في الوقت ذاته بشعور عميق بالغبن. يدرك ترامب ونتنياهو إن ما أعلناه ليس سوى تحصيل حاصل، ولا يسعيان فيه للبحث عن شركاء، بل هو مجرد إملاء قسري من أعلى، إعلان من طرف واحد، المنتصر المطلق، كما يشير كوشنر لحروب إسرائيل التي انتصرت فيها جميعاً. بحكم الأمر الواقع، والحقائق التي فرضها المنتصر بالفعل، ولعقود. لكن ترامب، مع هذا كله، يطالب الفلسطينيين بالاعتذار عن النكبة.

ما يُلقى جانباً هنا، ويدهس، ليس حقوق الفلسطينيين، فهذا تم سحقه منذ زمن بعيد. ما يلقيه ترامب وراء ظهره، هو كل تلك الخطابات والمؤسسات والعمليات الناعمة والصورية والمتراكمة لتغليف القوة والعنف، لغة القانون الدولي العاجزة وإجراءات التفاوض الطويلة التي لا تخدم سوى ترسيخ الأمر الواقع والتعاون الأمني وتوسيع الاستيطان وعزل غزة وحصارها. هذا كله، لم يعد ضرورياً، طالما أن الهزيمة أصبحت ساحقة، لكن ترامب ويمينه يلقيها أيضاً لأنه يمقتها. يحتقر ترامب ومؤيدوه، تلك المعايير "الليبرالية"، بوصفها لينة ومخنثة وملتوية، من أول الصوابية السياسية، إلى العولمة، تنازل للسود والأقليات والمختلفين جنسياً، على حساب الرجل الأبيض والغيري والأمم الغربية. وهكذا، فإن الشعور العميق بالغبن، مع إيمان قوي بالاستحقاق، يجعل ترامب يكرر، بأن كل اتفاقية للتجارة بين بلده وغيرها هي اتفاقية ظالمة للولايات المتحدة، التي استُغلتْ من قبل شركائها البعيدين بل وحلفائها الأقرب.

كما في حروبه التجارية، لا تأتي "صفقة القرن" لتحقيق ربح ما، فلا يمكن في الحقيقة تحقيق ٍأكثر مما هو قائم بالفعل. فالأمر لا يتعدى استعراضاً لكبرياء مخدوش، تعويض مهانة أن يكون الرئيس السابق رجلاً ملوناً، وأن تُرغم على التظاهر بمعاملة المثليّ كنَدٍّ، أن تتظاهر بأنك تتفاوض مع فلسطيني، بل وبأن المهزوم له حقوق. وفي وسط هذا كله، يكمن الخوف الهوسي والتاريخي الصامت من إنهيار الإمبراطورية، من مثال روما التي سقطت، بعدما فقدت خشونتها وبطشها.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها