آخر تحديث:12:44(بيروت)
الأربعاء 11/09/2019
share

أناشيد الملح للعربي رمضاني.. من المفرد إلى الجمع

المدن - ثقافة | الأربعاء 11/09/2019
شارك المقال :
أناشيد الملح للعربي رمضاني.. من المفرد إلى الجمع
صدر حديثاً عن منشورات المتوسط-إيطاليا، الإصدار الأول للكاتب الجزائري العربي رمضاني، بعنوان: "أناشيد الملح - سيرة حراڴ"، وهي من المُفرد إلى الجمع، سيرةٌ لـ"الحراكة" أو "الحراڤة" كما يكتبُها الجزائريون، أو "الحراقة" كما تكتبها الصحافة العربية. قد نختلف على التَّسمية نعم، ولكنَّنا لن نختلف أبداً على أنَّ العربي رمضاني يكتب هنا نشيداً طويلاً عن المهاجرين الذين يُسمُّونهم "غير الشرعيين".

ومع أنه يكتب قصته، إلَّا أنه يكتبها بعدما خَبِر أنَّ كلَّ أولئك المهاجرين، من شمال إفريقيا، وجنوب الصحراء الكبرى ومن الشرق الأوسط، صار لهم طعمُ الملحِ ذاته، صاروا أخوة تربط بينهم صلة الملح، ملح البحر الأبيض المتوسط، الذي سنسمع أناشيده هنا.

الكثير من التفاصيل، في كتابه الأول هذا، يسردها العربي رمضاني بصدقٍ جارح، وألمٍ كبير ناقلاً حكايات الناجين من البحر والعائدين إليه، جثثاً كانوا أو مساجين مُرحَّلين. وبين الحلم والكابوس خيطُ ضوءٍ نتبعه لتقودنا الأحداث إلى محاكمةٍ أخلاقية لأنظمة فاسدة، تدفعُ على اختلاف طرقِها، مُواطنيها لركوب الموج والمجازفة في قوارب هي تسمية أخرى لنعوش الموتى.

يُنصح لقراءة هذا الكتاب وضع واقٍ شمسيّ ومطريّ شفاف وجلب الكثير من ماء الشرب، دون ذلك فقد تُصابون بحروق تصل للدَّرجة الثانية، وبجفاف فم، وبالكثير الكثير من الملح.

من الكتاب:

بعد التحرّرّ من الوثيقة التي تربطني بالوطن، أخذتُ نَفَساً عميقاً وتأمّلتُ سطح الجزيرة. تخيّلتُ "ساموس" شقراء هيلينة ناعمة مستلقيةً على جنبها الأيمن، وتتهيّأ للنوم، ونحن نتسلّقُها ونمشي على جغرافيا جسدها حتّى نبلغ لون عينَيْها اللامعَتَيْن، منحدراتٌ جبلية قاسية بأعشابٍ شوكيةٍ وأشجار قصيرة وأرضية بصخور صلبة مغطّاة بفطرياتٍ وحشائش مبتلّة ولزجة. لم نَخَفْ، ولم نشعر بالرَّهْبَة، تقدّمَ مرافقي واستعان بإنارة الهاتف ولم يُنصِت لنصائح حازم المصري الذي رضخ في النهاية وتبعنا، كانت المسالك ضيِّقةً جدّاً والمنحدرات تتضاعف ويزداد طولها، لا مَعْلَم واضح يلوحُ في الأفق، ارتفاع ثمّ انخفاض، البحر يظهر لنا على اليمين، كنّا نمشي وعلى الأرض صادفتْنا بقايا ملابس، سراويل، أقمصة، لعبة أطفال من القماش، حذاء امرأة، قارورات مياه... بعدها وجدْنا مسلكاً به شارات من القماش الأبيض مُثَبّتةٌ على الأغصان، وضعها مَنْ مرّوا قبلنا، لتسهيل عبور مَنْ يأتي بعدهم، جحافلٌ بشريةٌ رهيبةٌ مرّتْ من هنا أزعجتْ سباتَ هذا الجبل الذي تحدّى أعماق بحر إيجة، واختار البقاء شامخاً ومعانِقاً دفء الشمس وتدوين أنين الإنسانية المعذّبة.

الكاتب:
العربي رمضاني، كاتب جزائري من مواليد 1986، بسيدي نعمان في المدية، خريج الصحافة سنة 2008، يكتب مقالات في السياسة والثقافة، وكتابه: "أناشيد الملح - سيرة حراڴ" هو أول إصداراته.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها