آخر تحديث:12:11(بيروت)
الثلاثاء 09/07/2019
share

مغنى أميرة خير: مذهب الصحراء ومنبت واحتها

روجيه عوطة | الثلاثاء 09/07/2019
شارك المقال :
مغنى أميرة خير: مذهب الصحراء ومنبت واحتها أميرة خير
لا يرادف الاستماع إلى أميرة خير، التي استقبلها قبل أيام "معهد ثقافات الإسلام في باريس"، سوى المضي في رحلة، ليس فقط إلى السودان حيث ولدت، ثم رحلت مع أهلها إلى إيطاليا، بل ومنه الى بلدان كثيرة أيضاً، بحيث أن صوتها يدرك كيف يربطها جميعها من ناحية موسيقية، ليصنع دنياه التي تتصف بالرحابة. وصفة دنيا خير هذه، تجعل منها دنيا صحراوية، فتبدو، وعند إعمال الأذن فيها، وهو إعمال قادر أحيانا أكثر من إعمال النظر، فضاءً مفتوحاً، لا يغلقه ثبات، ولا يوقفه حد، إنما يتمدد على ايقاع العبور فيه. فخير، وفي الغالب من ألبوماتها، تزاول مغناها كتدرب على قطع الصحراء، لبلوغ واحة، أو بالأحرى لإنباتها.
 


فعلياً، من الممكن تقسيم مغناها، أو ملاحقة تبدله، من ألبومها الأول الى ألبومها الثالث. ففي "الصحراء"، وهو عنوان الألبوم الأول، قدمت دنياها الصوتية، رسمت سبلاً فيها، على رأسها سبيل موسيقى الحقيبة السودانية، جامعة فيها بين الترنم والإلقاء، بالإضافة إلى سبيل الجاز، الذي، ومع انه لم يحضر على وجه كامل، الا ان مطلعه قد بان، عدا عن سبل الفادو، والغناوة، وغيرها. على أن خير، وبعد إشارتها إلى صحرائها، راحت تسير في تلك السبل، وتبصر حولها من دون أن تعين مطرحها فيه. ففي "نظر من مكان ما"، وهو عنوان الألبوم الثاني، تتحدث عن هذا المطرح، الذي تتحدث منه إلى أغيارها بنبرة استرداد الحياة بعد تعب أو حزن. لكن، مذهب خير في سبلها المختلفة، ومحاولتها رفع مطرحها وتحويله واحة، يتضح في ألبومها الثالث، "رقصة سحرية" (يصح صوفية)، حيث تبدي مزجها الموسيقي كأنه ليس كذلك، بل كأنه طرز بذاته. 

وبالتوازي مع ذلك، من الممكن أيضاً تقسيم مغنى خير إلى مراحل زمنية ثلاث: في الألبوم الأول، هو مغنى فَجريّ، تتحضر لرحلة الصحراء الطويلة. في الثاني، يصير نهارياً، تمارس الرحيل به. وفي الثالث، يستقر ليلياً، إذ تصل إلى واحة تعلوها سماء تلتمع بشهبها وقمرها ونجومها، فترتاح تحتها وتشدو. ورغم اختلاف المراحل هنا، ثمة شيء راسخ فيها، وهو ايقاع رافق خير في رحلتها من الصحراء إلى الصحراء، ليسوّيها على نوع من الخدر، وهذا، حتى لو سرع، أو علا الصوت فوقه، فيبقى منطوياً على تكرار شبيه بتكرار الذِّكر في حلقات التصوف، ما يجعله دائراً على السكينة، أو على سكرَتها تحديداً.


من هنا، تحسن خير انتخاب نصوصها، التي تتمحور موضوعاتها حول الصلات الإنسية على اختلافها، والتي تقوم في معظمها بصيغة المناجاة. طبعاً، هذه الصيغة توفر لكل اغنية طابع السر، كأنها مؤلفة فيه، قبل تأديتها منه، لكنها، وفي كل اغنية أيضا، تحل ذاتية، أي كأنها مناجاة النفس للنفس، وحمل لها على تجلّد، أو على رباطة جأش، أو على حب، أو على خيال. فلا شك أن صحراء خير تعني، عدا الرحابة، موطن المكابدة لصعاب الرحيل، ومشقاته.

من ألبوم إلى غيره، تقترب خير من صناعة أسلوبها، الذي، وإن لم يكن منجزاً بعد، وهذا من واقع كل تجربة متواصلة، فهذا لا يلغي أنه يبرز في صوت فنانة متمكنة من نبرةٍ تصوِّت نصوصها كأنها تشحذها بلا أن تثقل عليها. تماماً، كما لو أن هذه النبرة مركبة لتتيح للصوت أن يجتاز صحراء النص إلى واحة مُشَكَّلة من معناه. وعندها، لا تُنزل من قيمة الصحراء لصالح الواحة، بل تبيّن تكاملهما. فالواحة موجودة في جوف الصحراء، وإن بانت في بقعة منها، فلأن فصلاً من رحلة الصوت يكون قد تم، وهذا قبل أن تنطلق مرة أخرى. 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

روجيه عوطة

روجيه عوطة

كاتب لبناني من أسرة "المدن"