آخر تحديث:19:43(بيروت)
الأربعاء 17/07/2019
share

رحيل الكاتب الإيطالي أندريا كاميليري مبتكر "المفتش مونتالبانو"

المدن - ثقافة | الأربعاء 17/07/2019
شارك المقال :
رحيل الكاتب الإيطالي أندريا كاميليري مبتكر "المفتش مونتالبانو"
توفي الكاتب الايطالي أندريا كاميليري الذي ابتدع شخصية المفتش مونتالبانو، عن عمر 93 عاما. وأمضى كاميليري أغلب حياته في الإخراج المسرحي والكتابة للسينما والتدريس. يشبه الإعلام كاميليري بالبريطاني تشيرلوك هولمز المعروف في العالم بنظاراته وصوته المثير، ويعتبر شخصية وطنية محبوبة. نشر عشرات الكتب وباع 20 مليون نسخة على الصعيد العالمي، اقتبست عنها سلسلة من الأفلام التلفزيونية، مثل "كوميسير منتي ألبانو" والعشرات غيرها. ويقول كاميليري: "أمضيت 30 عاما في التلفزيون والمسرح حيث ينبغي على المرء أن يتمتع بطاقة جسدية كبيرة. في المسرح نعمل 24 ساعة يوميا... أنا معتاد على هذه الوتيرة من العمل... والواقع أن الكتابة تريحني" وكانت روايات المفتش مونتالبانو عادة ما تتصدر قوائم الكتب الأكثر مبيعا في إيطاليا وترجمت إلى 32 لغة وتحولت إلى مسلسل تلفزيوني عرضه تلفزيون راي وبيع لدول أخرى.

نشر كاميليري كتابه الأول وهو في سن 53 عاما لكنه لم يحقق نجاحا كبيرا فابتعد عن الكتابة لسنوات وألف أولى روايات مونتالبانو بعنوان "شكل الماء" في عام 1994 مع اقترابه من سن السبعين. وصدرت أحدث روايات كاميليري بعنوان "طباخ ألسيون" في إيطاليا في مايو أيار الماضي. وقال في عام 2006 إنه أعد حلقة أخيرة يؤرخ فيها لوفاة المفتش بطل رواياته وإنها محفوظة في خزنة الناشر. 

ولد كاميليري، ابن ضابط في خفر السواحل، في بورتو أمبيدوكل في جنوب غرب صقلية، بالقرب من ركام المعابد الإغريقية في أغريغنتو. ويشير ستيفن سارتاريلي، وهو شاعر أميركي يعمل كمترجم لكاميليري، إلى أن أكثر من 50 في المئة من الكتاب الإيطاليين البارزين خلال السنوات الـ120 الماضية كانوا صقليين ومن بينهم الكاتب لويجي بيرانديلو الحائز جائزة نوبل، والروائي ليوناردو ساسا.

لا يكتب كاميريلي باللغة الإيطالية النموذجية بل بمجموعة من اللهجات، لغة من تأليفه هو. يحب اعتماد لهجات الثقافات الفرعية والمناطق والحقبات التاريخية. يبتهج في «الابتكار الشفهي» للمهاجرين الإيطاليين الأوائل إلى الولايات المتحدة الذين كانوا يستعملون كلمات غريبة. ويوضح: «إنها لغة إيطالية صعبة لأنها أقرب إلى لغتي الخاصة، أحياناً لا يفهم أبناء بلدي حتى لغتي هذه... أعترف أيضاً أن هناك كلمات من تأليفي».
يقول كاميريلي أن شهرة شخصية المحقق التي ابتكرها حيّرته. لم يكن مونتالبو في الخمسينات من عمره بطل حركة وإثارة. كان يكره أصحاب السلطة لكنه يتردد في اللجوء إلى العنف، قاسياً لكنه عاطفي، يدير مخفراً يظهر فيه كاتاريلا، كشرطي استقبال أخرق وميمي أوغيلو كمساعد له يلاحق النساء. 

من كتبه التي ترجمت الى العربية "تركيب التلفون"، و"كلب الفخار".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها