آخر تحديث:18:54(بيروت)
الأربعاء 15/05/2019
share

البطريرك صفير.. الرحيل الغالي

المدن - ثقافة | الأربعاء 15/05/2019
شارك المقال :
البطريرك صفير.. الرحيل الغالي

آخر البطاركة..السياسيين

ساطع نور الدين

ليت القدر أمهله عاماً إضافياً واحداً فقط. ليته عاش ليشهد إحتفالات مرور مئة عام على إعلان دولة لبنان الكبير. فمن دونه يفقد ذلك التاريخ بعضاً مما تبقى من قيمته، وبغيابه تصبح الذكرى مفتعلة، مزيفة، بلا معنى.



البطريرك الكاردينال صفير: أيقونة ذاكرتنا وتاريخنا

يوسف بزي

كانت كلمته صلة الوصل بين الدين والدنيا. كان رأيه بمثابة حكم العدالة في السياسة. ربما لهذا السبب أساء إليه بعض المسيحيين كما أساء فهمه بعض المسلمين.



نصرالله صفير.. موت في زمن الانزلاق الكبير

روجيه عوطة

عاش صفير مئة عام، قرناً تقريباً، عاصر تاريخاً بأكمله، وعندما مات، بدا أنه ترك هذا التاريخ على توقفه



البطريرك صفير: من حزب الله إلى روايات الاستقالة "الملتبسة"

منير الربيع

كان صفير مؤمناً أن الدولة العادلة والديموقراطية هي التي "تحمي جميع مواطنيها". فلم يكن متلائماً طرحه مع نظرية "حلف الأقليات".



مار نصرالله بطرس صفير.. وسيرة البطاركة الموارنة"

جليل الهاشم

ليست صدفة أن أول خروج له من الصرح البطريركي كان للقاء سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشهيد حسن خالد.



رحل عدو السوريين!

عمر قدور

قبل انتفاضة الاستقلال، كانت جريدة "الدومري" الساخرة قد أفردت عدة زوايا في أعدادها مخصصة للسخرية من البطريرك نصرالله صفير على نحو مبتذل، بسبب رعاية البطريرك الراحل لقاء قرنة شهوان.



طيف البطرك صفير في وديان بلاد قاديشا

وضاح شرارة

في كلامه القليل والخفيض، وإصغائه بوجهه وعينيه وجلوسه على طرف كرسيه الفسيح محرجاً أو كالمحرج، كان يخاطب نفسه فوق مخاطبة جليسه.



ليس صفير.. بل الراعي

رشا الأطرش

سواء ذَكَر رُثاةُ صفير، خليفته البطريرك بشارة الراعي ورئيس الجمهورية ميشال عون، أو لم يذكروهما، فإن طيفَي الوريثين القسريَين ظلّا حاضرَين بين السطور



إلى بكركي عاد بطريركها الدائم

جليل الهاشم

صادفت ذكرى اغتيال المفتي الشيخ حسن خالد مع يوم تشييع "شريكه" وصديقه البطريرك مار نصرالله بطرس صفير.



في وداع بطريركنا الذي علّمنا السياسة

منير الربيع

يوم أصداء أجراس الكنائس ذاك، كان هو يوم مصالحة الجبل. هكذا، تعرّفنا إلى إسم "سياسي" جديد هو البطريرك مار نصر الله بطرس صفير.




شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها