آخر تحديث:15:15(بيروت)
الثلاثاء 12/11/2019
share

طعن ثلاثة اشخاص خلال عرض مسرحي في الرياض

المدن - ثقافة | الثلاثاء 12/11/2019
شارك المقال :
طعن ثلاثة اشخاص خلال عرض مسرحي في الرياض من العروض التي قدمت في الرياض
أعلنت الشرطة السعودية أن رجلاً يمنياً طعن ثلاثة فنانين خلال عرض مسرحي في العاصمة السعودية الرياض، في حادثة هي الأولى من نوعها منذ أن بدأت المملكة المحافظة بتخفيف القيود الموضوعة على الترفيه. وأُوقف المعتدي بعدما أظهره التلفزيون الرسمي، يقتحم خشبة المسرح في حديقة الملك عبدالله خلال عرض موسيقي لما بدا أنه فرقة اجنبية.
وقال متحدث باسم الشرطة أن الأجهزة الأمنية "تعاملت مع حالة اعتداء بالطعن على رجلين وامرأة من أعضاء فرقة مسرحية، خلال تقديمهم عرضاً حيّاً لإحدى الفعاليات المقامة على مسرح حديقة الملك عبدالله بن عبدالعزيز بحي الملز".
وأضاف المتحدث أنه قُبض على المهاجم وتبيّن أنه "مقيم يحمل الجنسية اليمنية" ويبلغ من العمر 33 عاماً، كما ضُبطت السكين المستخدمة بحوزته. وأشار إلى أنه جرى تقديم الرعاية الطبية للمصابين الذين تعرضوا لجروح سطحية، من دون ان يحدد جنسياتهم، أو دوافع مرتكب حادثة الطعن.
وحديقة الملك عبدالله هي واحدة من المواقع التي تستضيف فعاليات موسم الرياض المستمرة لشهرين، وهو جزء من حملة حكومية لفتح المملكة المتشددة أمام السياحة وتنويع اقتصادها الذي يعتمد على النفط، إضافة إلى تلميع صورتها في الغرب بعد اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشجقي في سفارة بلاده في اسطنبول، وإبقاء العديد من الناشطين والناشطات قيد الاعتقال مع تقارير عن تعرضهم للتعذيب الممنهج. وفي عروض لم تكن متخيلة قبل عامين فقط، استضافت السعودية حفلات لفنانين عالميين مثل فرقة "بي تي اس" الكورية الجنوبية، وجانيست جاكسون، ومغني الراب فيفتي سنت.
ويأتي الاعتداء في توقيت تعمل فيه السعودية على تعزيز القطاع الترفيهي لمواطنيها، وسط سعي المملكة لتغيير صورتها المحافظة المتشددة. لكن الإصلاحات من شأنها إثارة غضب المحافظين المتشددين، لا سيّما "هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" التي تراجَع نفوذها في السنوات الأخيرة. وقال المحلل السعودي علي الشهابي في "تويتر": "مخاطر هجوم من هذا النوع ضد ادخال الترفيه الشعبي مؤخراً، والذي كان يحرض عليه العديد من رجال الدين، هو سبب رئيسي لاتباع (الحكومة) سياسة عدم التسامح مطلقاً تجاه الهجمات ضد التغيير والإصلاح".
وفي وقت سابق هذا العام، أبلغ نشطاء حقوقيون عن توقيف رجل الدين السعودي، عمر المقبل، بعد انتقاده "هيئة الترفيه" لاستضافتها مثل هذه الحفلات الموسيقية، قائلاً إنهم "يمحون الهوية الأصلية للمجتمع السعودي".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها