آخر تحديث:14:10(بيروت)
الأحد 20/10/2019
share

نار دخان رماد وحب ونارجيلة... وسباحة وسط الاحتجاجات

المدن - ثقافة | الأحد 20/10/2019
شارك المقال :
  • نار دخان رماد وحب ونارجيلة... وسباحة وسط الاحتجاجات
    عرس الانتفاضة
  • نار دخان
    نار دخان
  • الثورة انثى
    الثورة انثى
عدا عن الشتائم النابية و"الماجنة" التي باتت ميزة التظاهرات الاحتجاجية في بيروت والمناطق، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي(تويتر وفايسبوك)، مجموعة من الصور الطريفة واللافتة و"الغريبة"، لاناس تواجدوا أو شاركوا في الانتفاضة ضد الوضع الاقتصادي المتردي في لبنان، وضد الضرائب الجديدة التي كانت تنوي الحكومة اقرارها على "الواتس اب" وغيره، وضد العهد وصهره، وضد الجميع(كلّن يعني كلن) حتى الأسماء التي كانت تعتبر(أو يعتبرها بعضهم) في السابق "خطاً أحمر"(نصرالله وبري)... ومن بين الصور الطريفة والمعبّرة قبلة لعاشقين في الطريق وسط الدخان والاطارات المشتعلة مع عبارة "الحب في زمن التظاهر"، وأخذتْ الصورة حيزاً من التعليقات كتعبير عن حب بيروت... وهناك صورة فتاة حسناء، تتّخذ من الإطارات المشتعلة ودخانها الأسود القاتل وسط الطريق، خلفية لصورة يلتقطها صديقها للذكرى والنوستالجيا المستقبلية، وفي موضع آخر عروس وعريس في حفل زفاف يحملان العلم اللبناني وسط مجموعة من المعجبين والمصورين... والأكثر طرافة صورة لشاب بالشورت، يستلقي في مسبحه الصغير وسط المحتجين حاملا العلم اللبناني، كأنه يقول لهم "صوروني" أو شوفوني. هذا دون أن ننسى صور النراجيل، ففي وقت يضع بعض الأشخاص الكمامات درءاً لمخاطر استنشاق رائحة الإطارات، نجد من ينفث دخان "الأركيلة"، معسل أو تفاحتين، وسط الخراب والفوضى والدخان والرماد... 
إنها الطقوس والنهفات في كل زمان ومكان...
 

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها