آخر تحديث:12:49(بيروت)
الأربعاء 08/08/2018
share

هل اقتبس عبد الوهاب "يا مسافر وحدك؟"

المدن - ثقافة | الأربعاء 08/08/2018
شارك المقال :
  • 0

هل اقتبس عبد الوهاب "يا مسافر وحدك؟" المغنية اليونانية صوفيا فيمبو التي تنسب إليها الأغنية
في الأول من أيار/مايو2005، كتب نبيل حنفي محمود في مجلة "الهلال" المصرية: "وحدهم العباقرة من تثار حولهم المعارك والمناقشات في حياتهم وبعد مماتهم، وتبدو تلك المقولة متسقة مع قوانين الطبيعة، فما الذي يمكن للخاملين والمغمورين ان يقدموه ليثير معركة او يعقد نقاشاً او حتى يلفت انتباه أحد؟". وبحسب الكاتب، يعدّ محمد عبد الوهاب (1901 – 1991) أكثر من تنطبق عليهم هذه المقولة من بين أهل الغناء، فمن الاعتداء الذي تعرض له عبد الوهاب العام 1960 على يد مختل، وحتى الاتهام بانتحال ألحان موسيقية او اقتباسها أو سرقتها، إذ كتبت عشرات المقالات في هذا السياق، وبرغم مرور نحو ثلاثة عقود على رحيله، ما زالت اقتباساته تحت المجهر، وليست آخرها أغنية "يا مسافر وحدك" التي كتبها حسين السيد ولحنها عبد الوهاب في فيلم "ممنوع الحب" العام 1942... فمنذ أشهر، يتداول الفسابكة خبراً يقول إن لحن الأغنية هو في الأصل للمغنية اليونانية صوفيا فيمبو (من مواليد 10 فبراير 1910، تركيا – وتوفيت في 11 مارس 1978، في أثينا). إذ غنت اللحن نفسه بكلمات يونانية في فيلم Poso Lipame (السماء تبكي) العام 1939، ومن ألحان الموسيقار اليوناني Kostas Yiannides!!. 
 

من دون شك هناك تشابه جلي بين أغنية عبد الوهاب (قدمت أيضاً بصوت نجاة الصغيرة) والأغنية اليونانية، وليس غريباً على عبد الوهاب الاقتباس من الآخرين، كما ليس غريباً على الآخرين الاقتباس من عبد الوهاب كما فعل فرانك سيناترا، لكن المعضلة أنه في كل مرة يقال إن عبد الوهاب اقتبس لحناً، يلجأ الكثيرون، سواء أكانوا على معرفة بالموسيقى وتقنياتها أو مجرد قراء فايسبوك، إلى كيل الاتهامات بحق عبد الوهاب وجلد كل تراثه، بتوصيفات شتى. والذين يكتبون عن عبد الوهاب وألحانه، هم إما غوغائيون يجيدون الضجيج ولا يسمعون الألحان، أو كارهون لاسمه وفنه بشتى الأشكال، أو ممالقون له يبررون كل أفعاله تحت مسميات مختلفة.

واللافت أن صوفيا التي قيل إنها صاحبة اغنية "يا مسافر وحدك" الأصلية، شاركت العام 1938 في فيلم "اللاجئة"، وهو فيلم باللغة اليونانية، اخرجه المصري توجو مرزاحي، وهذا يزيد الالتباس حول الأغنية. أما عبد الوهاب فيصف الأغنية بأنها "متطورة جدا وصعبة جدا وأرهقته كثيرا"، ويقول: "هذه الأغنية كانت مختلفة ومتطورة لدرجة أنني أدخلت فيها الصاجات النحاسية". وأضاف: "صورناها في طريق زراعي بين القاهرة والإسكندرية وكان يتحتم علىّ الاستيقاظ مبكرا، عشان نلحق طلعة الشمس، بحسب ما كان يريد مخرج الفيلم محمد كريم، وأيضا نقوم بإقفال الطريق ومنع السيارات حتى نتمكن من التصوير".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها