آخر تحديث:13:03(بيروت)
الأربعاء 11/07/2018
share

بولس ريشا.. صديق الحديد الذي يشعر بجنونه

روجيه عوطة | الأربعاء 11/07/2018
شارك المقال :
  • 0

  • بولس ريشا.. صديق الحديد الذي يشعر بجنونه
    لُقّب بـ"اخوَت الحديد"
  • بولس ريشا
    بولس ريشا
عندما مات بولس ريشا قبل أشهر، وزعت الوكالة الوطنية للإعلام خبر رحيله، وقد جاء فيه أن هذا النحات "أمضى عمره في تطويع الحديد، فحوله أشكالاً تحاكي إنسانية الإنسان". من دون قصد، وبغض الطرف عن جزئه الثاني المتعلق بالمحاكاة، لا يصيب الجزء الأول من النبأ في وصف فن ريشا، بل أن هذا الوصف يكاد يطيح موضوعه بالكامل.

ذلك أن ريشا، فنان الحديد، الذي ولد ومات في البترون، وبحسب أعماله(*)، لم يطوّع مادته، أي أنه لم يقس عليها في أثناء صناعته لها، بل، وعلى العكس، كان انشغاله فيها قريباً من استعارتها، بمعنى استخلاص كل إمكاناتها، وجعل تأليفها بلاغاً "ميتافورياً" عن حيويتها، وبمعنى الإستناد إليها للإقتراب من كل بعيد عنها، والمعنيان هنا جرى إنجازهما بضرب من الرفق واللين.

لم يكن ريشا "مطوعاً" للحديد، فهو، وكأي حرفي خلاق، أنشأ صلة خاصة به، صلة تشير إلى أنه، بدايةً، لا ينظر إليه كمادة عنيفة صلبة فحسب، بل يعلم أنه بمقدوره أن يصير مادة مرنة وطرية أيضاً، ولا يمكنه أن يغدو على هذا النحو من دون أمر بعينه، وهو أن يحافظ على حدته. من الممكن القول أن ريشا صان هذه الحدية، وحتى حين غيّر الحديد إلى منحوتات صغيرة، لم يُطح بها. هذه الحدية لا تبينها مادة الحديد بفظاظتها مثلاً، بل بمتانتها، بحيث أنه، وأياً كان التصميم الذي تستقر عليه، تتمكن منه، لتقدمه كأنه يبرز من داخلها.


لا يعطي ريشا شكلاً للحديد، لا يكرهه على إطاعته ليتشكل، بل إن الحديد، وعلى إثر متانته الهندسية، يحصل على شكله بواسطة إتقان النحات له. الإتقان مختصره نوع من التصادق بين الحديد ونحاته، وهذا التصادق يحمل طرفيه على جعل الشكل بمثابة مشتركهما، الذي يجمع بين حدية المادة ووقع لقاء الفنان بيده بها. بالتالي، الحديد ليس مجرد مادة ميتة، وسيط تعبير، يتلقى تشكيله من نحاته، بل إنه منخرط في هذا التشكيل، الذي وبدوره ينخرط النحات فيه، ليكون قصيدهما. وفي بعض الأحيان، يكون القصيد موارباً، وفي أحيان أخرى، يكون مباشراً. لكن، في الوضعين، يظل حاداً وجذلاً بلا أي تجمد فيه. فغالبية منحوتات ريشا تستوي على حركة كما لو أن شكلها لا يتغير من مرحلة إلى أخرى، بل إنه يتبدل في مطرحه أيضاً.

لكن الشكل الذي يبرز من الحديد نتيجة اتقان النحات له، لا منحى واحداً له، إذ يتحرك في سبل مختلفة: تكعيبي، وتركيبي، وتمثيلي. ومن الممكن الحديث عن هذه السبل على أساس تصادق الحديد ونحاته. ففي شروعه، يرسو الشكل على تكعيبه، ولما يصل إلى أوجه، يرسو على تركيبه، ولما يهمد أو يسكن، يرسو على تمثيله. وفي السياق نفسه، تكعيبياً، الحديد والنحات يتصادقان. وتركيبياً، ينقلان تصادقهما إليه ليزاوله بتجاوره مع غيره من المواد، أو في تحوله إلى ماكينة. وتمثيلياً، يسكن التصادق، وعندها، يأخذ الشكل صورة، مجسداً إياها، ليكون أداة زراعية، أو حيوان، أو مشهد من مشاهد العيش إلخ.

نظراً إلى صلته هذه بالحديد، وهي صلة وافرة، لطالما لقب ريشا بـ"أخوَت الحديد"، لا سيما أنه كان يقضي وقته مع هذه المادة في ورشته، محاولاً التعرف على احتمالاتها المتعددة. على أن هذا اللقب، الذي يريد وصف صلة ريشا بمادته، وكحال الوصف في خبر الوكالة الوطنية، ليس في محله أيضاً، فالنحات لم يكن مجنون الحديد، بل إنه صديقه، الذي يشعر بجنونه. وهكذا، صداقة أحدهم مع غيره، وعلى قول آخر العظماء في القرن العشرين، تفيد بأن الإثنين ينتبهان إلى جنون بعضهما البعض، وأنهما يحبان جنون بعضهما البعض. أما الفن، فهو أن ينخرطا معاً في تشكيله.


(*) تعرض "غاليري أليس مغبغب" عدداً منها كتحية إلى بولس ريشا (حتى نهاية الشهر الحالي).

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

روجيه عوطة

روجيه عوطة

كاتب لبناني من أسرة "المدن"

مقالات أخرى للكاتب