آخر تحديث:14:11(بيروت)
الأربعاء 28/11/2018
share

"دار سؤال" تبحث عن المعنى

المدن - ثقافة | الأربعاء 28/11/2018
شارك المقال :
  • 0

"دار سؤال" تبحث عن المعنى
من بين دور النشر الجديدة التي برزت مؤخراً، "دار سؤال" في بيروت، وهي تسعى إلى إبراز حضورها من خلال مختلف الكتب الأدبية وتعيد طباعة سلسلة أعمال رائدة لشخصيات أدبية مرموقة.

يقول مدير الدار ايهاب محمد لـ"المدن": "منذ تأسيسها في بيروت قبل أن يودع العام 2014 أحلامه، ودار سؤال مسكونة برسالتها الواضحة: تعزيز ثقافة عربية تُحفّز أسئلة المعنى والقيمة والوعي بهما". لذا، كانت السنوات القصيرة التي أعقبت ذلك التاريخ بمثابة تحدٍ جاد في إثبات وجودها في عالم النشر العربي المعقد والكبير. انحاز القائمون على الدار باكراً، إلى خيار نشر وطباعة وتوزيع إنتاج فكري وإبداعي متنوع ومختلف كماً ونوعاً، نابع من التأمل العميق والكتابة المستنيرة للأجيال العربية؛ ثقافةً وسلوكاً ومنهج تفكير".

يضيف محمد: "حققت الدار خلال فترة زمنية وجيزة الكثير مما تطمح إليه ويستحق الافتخار، حيث نالت ثقة كُتّاب لهم مكانتهم المرموقة ليس في العالم العربي فحسب بل والعالم، نذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر: 

- أعاد الروائي إبراهيم الكوني نشر ملحمته "المجوس" بشعار دار سؤال، ومنها صدرت نسختها الإنكليزية مؤخراً. ثم أتبعها بأعمال جديدة باهرة كروايات "ناقة الله" و"سليفيوم" و"موسم تقاسم الأرض" والتي أعادت قراءة الهجرة كفلسفة ومفهوم بشكل ابداعي لافت. للكوني عن الدار أيضاً، أعمال ونصوص لا تقل أهمية عن الروايات مثل "روح البعد المفقود"، و"أهل السرى"، و"معزوفة الأوتار المزمومة".

- عاد المترجم العراقي خيري الضامن من بوابة "دار سؤال" لإحياء مشاريع ترجمة إلى العربية ومن الروسية على وجه الدقة، بكمٍّ ونوع غير مسبوقين. لعل أبرزها كتاب "الرسائل" لفيدور دوستويفسكي، والذي جاء في مجلدين ليكشف زوايا معتمة من سيرة الروائي الأعظم. ثم واصل الضامن رهانه على "دار سؤال"، فأصدر عن طريقها ثلاثة أعمال لروائي روسي آخر وهو اندريه بلاتونوف وهي "الحفرة"، "الأشباح"، و"بحر الصبا". اضافة إلى عمل موسع كان بمثابة صورة قلمية لدوستويفسكي من مذكرات زوجته آنّا دوستويفسكنا. ومؤخراً صدرت عن الدار أول ترجمة عربية لرواية الكاتب الروسي المعاصر أناتولي بريستافكين (1931-2008) الشهيرة "أفراخ الوقواق"، والتي كتبها منذ ما يقارب 30 عاماً. وحالياً هناك مشروع كتاب مهم آخر يعكف خيري الضامن على ترجمته، يحتوي على أكثر من 300 من أهم رسائل أنطون تشيخوف للمرة الأولى باللغة العربية.

- حرصت الدار على إعادة طباعة نفائس عربية وعالمية لتقرأها الأجيال المتعاقبة ولا تغيب عن مضامينها السامية مثل "اعترافات تولستوي"، و"في الشعر الجاهلي" و"أديب" لطه حسين، و"الليالي البيض" لدوستويفسكي.

- كما نشرت الدار لأسماء لها مقامها وتقديرها في الثقافة العربية، كالصحافي سمير كرم والنقابي العُماني أحمد الزبيدي، وأستاذ الفلسفة الجزائري الزواوي بغوره، والأكاديمي البحريني نادر كاظم، والسينارست فريد رمضان.

- لم تنسَ الدار واجبها الأخلاقي المتمثل في دعم المكتبات والمبادرات القرائية العربية فدخلت في شراكات استراتيجية طويلة الأمد مع مبادرة "القراءة نور وبصيرة" في مسقط، ومكتبة صوفيا في الكويت، ومشاريع شبابية ومعرفية آتية في الطريق، تقوم الدار من خلالها بطباعة ونشر وتوزيع الكتب التي تنتجها هذه المشاريع وتسوقها بالطرق المختلفة.

- لم تغفل الدار عن الالتفات لنشر الشعر، فنشرت للشاعر الفلسطيني نمر سعدي، وللشاعر المغربي ادريس علّوش، وللعماني عبدالله حبيب، وكذلك للشعراء إبراهيم سعيد وسماء عيسى".

ويتابع ايهاب محمد: "إن دار السؤال ومن منطلق إيمانها بتبني الابداع العربي في تنوعه واتساعه نشرت الدار مجاميع سردية وروايات لعدد كبير من الكتاب العرب الشباب: نبيل قديش، مجدي بن عيسى، نجيبة الهمامي من تونس. محمد الشحري، يوسف الحاج، ابتسام الخربوشي من عُمان. هوشنك أوسي من سوريا، شكري الميدي من ليبيا، عائشة المحمود من الكويت، والقائمة تطول بالذين أسهموا بإبداعهم في الرواية والقصة والدراسات والبحوث على تنوير الوعي ويقظة الضمير، على أن النشر في دار السؤال يحصل مراعاة حقوق المؤلف الفكرية، وفق إطار قانوني واضح بينه وبين الدار بمهنية وتقدير".
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها