آخر تحديث:01:17(بيروت)
الأربعاء 19/03/2014
share

رحيل الشيخ أحمد التوني.. ساقي الأرواح

أحمد الفخراني | الأربعاء 19/03/2014
شارك المقال :
رحيل الشيخ أحمد التوني.. ساقي الأرواح
في مقابلة للمنشد الديني الشيخ أحمد التوني مع إحدى الإذاعات الفرنسية، سئل من أين يبدأ غناؤه، فأجاب: الروح.
وها هي روح التوني قد فارقت جسده، مساء اليوم الإثنين، عن عمر تجاوز الثمانين عاماً. لكنها ما زالت تسكن في تسجيلات يتداولها محبّوه ومريدوه. ورفرفت بخفّة الحب ووفرته، وبصوته الآسر، في مواقع التواصل الاجتماعي، منذ لحظة إعلان وفاته. فالروح لا تموت.

"ساقي الأرواح"، أحمد التوني، كان يقول إن "الموسيقى تجلب الجمهور، وتقرب ‏المعنى، وتطرب النفس، وترقق المشاعر". وأنه بمساعدة الموسيقى يسود سهرات الإنشاد الصوفي نوع من الصفاء والحب، والإبداع والتشويق.

وبعدما أحيا إحدى حفلاته في سويسرا، قالت سيدة جاءت من إقليم بروتاني الفرنسي لسماعه: "عندما ‏أقارن دعوة الشيخ التوني إلى التواصل والتلاقي، والتعارف بين ‏الحضارات، وبين ما تردده وسائل إعلامنا كل يوم من أخبار الحروب والقتل، أصاب بصدمة". وأضافت السيدة التي تجاوزت الستين: "لما أنشد الشيخ المطرب داعياً إلى ‏التآخي الإنساني والتعايش، رأيت الجمهور يتفاعل، وكان التأثر الشديد بادياً ‏على الوجوه". ‏الشيخ أحمد التوني، أجاب على هذا بقوله: "الإنشاد يخلق ‏حالة متطابقة من الانفعال والتأثر النفسي لدى الجميع، كل يعبّر عنه بلغته ‏وبأسلوبه، وبحسب ما منحه الله من إيمان ويقين". كان يدرك ما ينشد.

شيخ المنشدين كان يعرف "أن الذين يطربون لإنشاده من ‏غير المسلمين أكثر من المسلمين أنفسهم، لأن رسالة التصوف تخترق جدران ‏الثقافات والأعراق والأديان".‏

‏معلّم ياسين التهامي ومحفّظه، أدخل الطبلة والرق. وكي لا يأكل الزمن أغاني الصوفية، جاء التطور الذي وصل إلى مزج صوته بموسيقى الفلامنكو الإسبانية، بعدما صار جمهور التوني عالمياً، لا ينحصر في الصعيد.

ففي البداية، كان التوني ينشد من دون موسيقى. فقط يواجه ويوجه جمهوره بمسبحة وكأس زجاجية يستخدمها لضبط الإيقاع. لا بطانة، لا حاشية. فقط هو. وحده أمام جمهوره الذي كان يستمع إليه في صعيد مصر من أقصاه إلى أقصاه.

لا بطانة أو حاشية. وحده. بصوت يحمل الصفقة الممتعة: إمنحني روحك، سأمنحك السماء، لساعة أو اثنتين. وفي الواقع كان الشيخ أحمد التوني، لفترات طويلة من حياته، يغني ستّ ساعات متواصلة، قبل أن يجهده العمر.عبر بصوته إلى جمهور غالبيته من الأميين، أو إلى جمهور لا يعرف العربية عندما أنشد في الولايات المتحدة واليابان وفرنسا وسويسرا والأرجنتين.

t1-(1).jpg

في إمكان الشيخ أحمد التوني وحده أن ينشد داخل كنيسة، وأن يبهر السامعين برأيه عن شعر ابن الفارض الذي ينشد للمسلمين والمسيحين على حد سواء، عن قدرة التصوف على تجاوز الفروق التي وضعها الإنسان وصارت حواجز بين الأديان.

الكاتب مؤمن المحمدي سأله ذات مرة  قابله فيها، عندما أحيا إحدى ليالي سيدنا الحسين، عن بدايته في الإنشاد، فأجاب بأن البداية كانت عندما جاء إلى السيدة زينب أم العواجز، وأراد الإنشاد أمام المسجد، فخرج له "مسؤول" قال له: ياولد! إنت مين يا ولد؟! فدخل التوني المقام وظل يبكي ويبكي، ثم عاد ليجيب منشداً: خضر العمايم وأنا نايم ندهوني.

الكلمة مفتاحه إلى الروح، يقول: "لا أتبع الفرقة التي تعزف خلفي، هم يتبعونني".
فرقته المؤلفة من تخت شرقي بسيط: الرق والناي والكمان، كانوا يتبعون ما يسميه الشيخ "الفيض". لم يكن يفضل سوى لعبة أن يرتجل من دون أن يفسد اللحن سحر الكلمة التي آمن بها لا بسواها. حتى إنه لم يكن لينشد الأشعار نفسها، يومين متتالين، ومن دون أن يغير العادة: لا بروفات قبل الإنشاد.. فقط ما يفيض به الله.


(*) شيع الآلاف من أبناء قرية الحواتكة - محافظة أسيوط، ومعهم الكثيرون من المحبين، بعد صلاة العشاء اليوم الإثنين، "شيخ المداحين" أحمد التوني إلى مثواه الأخير في مسقط رأسه، بعدما وافته المنية عن عمر تجاوز الثمانين عاماً.
ونعت نقابة الأشراف "أمير الإنشاد الديني" في مصر والعالم الإسلامي. كما تقدم المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، حمدين صباحي، بالعزاء. وقال في تغريدة: "رحل أمير الإنشاد الديني سلطان العاشقين الشيخ أحمد التوني، أعزي نفسي وأسرته الكريمة وجمهوره الكبير الذي أشجاه وأبكاه في مدح وحب رسول الله".


شارك المقال :